النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10936 الثلاثاء 19 مارس 2019 الموافق 12 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:46AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    5:48PM
  • العشاء
    7:18PM

كتاب الايام

لزامًا عليك أن تدفع الثمن..!!

رابط مختصر
العدد 7690 | الجمعة 30 أبريل 2010 الموافق 15 جمادى الأولى1431هـ

يتضح لي يوما بعد يوم ان الواقع الذي يعيشه نادي البحرين يحتاج الى هزة قوية تزلزله وتدله على الطريق الصحيح من اجل ان يعود الى وضعه الطبيعي ذاك الوضع الذي عرفناه عليه.. نادي البحرين الذي اخذت اوراقه تتساقط كأوراق التوت يحتاج الى وقفة جادة وقوية من اجل انتشاله من الوضع الرهيب الذي يعيشه حاليا، فبعد ان وقفت معه «المعارف» ووقفت «الواسطات» وانتشلته من هبوط حقيقي لدوري الدرجة الثانية لم يتمكن من انقاذ نفسه في الموسم الماضي ليهبط رسميا الى مصاف دوري الدرجة الثانية لكرة القدم، لان الموسم الماضي لم يكن بإمكانه فعل شيء بعد ان كانت رؤية اتحاد الكرة واضحة بشأن عدد فرق دوري الاضواء والمظاليم فلم يتمكن نادي البحرين من فعل اي شيء حيال ذلك فحتى تجميع التوقيعات وتبادل المصالح من تحت «الطاولة» نظير موافقة الآخرين لم تفده ليستسلم للواقع المرير الذي يعيشه ويهبط رسميا الى مصاف فرق دوري الدرجة الثانية لكرة القدم هذا الدوري الصعب والذي يحتاج الى دراسة واضحة ان اراد اي فريق ان يهرب منه للعودة الى دوري الاضواء من جديد. فريق البحرين هذا الموسم حاول ان يجاري فرق المقدمة «الحد وسترة» ونجح في ذلك في بادئ الامر واعتقد انه سيتمكن من حسم الامور لصالحه ان لم يكن اولا فسيكون ثانيا وسيحافظ على آماله في العودة الى الاضواء الا ان حسبته كانت مغلوطة فوجد نفسه بعد ختام الجولة قبل الاخيرة خارج النص والمنافسة وبالتالي سيعيد موسمه بالكامل ومن جديد في غمار آخر من المنافسات للعودة الى مصاف فرق الاضواء، لم يضع البحرين والقائمين على الفريق في حسبانهم بأن دوري الدرجة الثانية يحتاج للذي يمتلك نفسا طويلا كفريق الحد وسترة واللذين عملا على الظهور بمستوى واحد وواضح وصريح منذ البداية وان الرغبة والطموح تسبق الامنيات التي كان يتغنى بها فريق البحرين. الآن وضع فريق البحرين في حرج بعد ان فقد فرصة المنافسة وبات عليه ان يبقى موسما جديدا في دوري الدرجة الثانية وكأن القدر يقول له لقد انتشلتك الامور في المواسم الماضية ولزاما عليك الآن ان تدفع ثمن ما ارتكبته من اخطاء وعدم معالجة للأمور لتبقى سنة جديدة في دوري المظاليم وتنتظر من سيهبط لينافسك في الموسم القادم وتعيش معاناة جديدة لا تعرف متى ستتمكن من اجتيازها في ظل عدم ثبات الامور ومعرفتها بدوري الدرجة الثانية. لعل ما يحتاجه نادي البحرين في الفترة المقبلة هو الصحوة من النوم العميق ومعايشة الواقع وعدم اللعب بشعار الامنيات القلبية لان هذا الشعار قد ولى وانتهى والصعود الى الاضواء يحتاج الى عمل متزن وواضح ودعم قوي من مجلس ادارة «محنك» يعرف كيف يدير دفة فرقه الرياضية ولا يحتاج الى «مش روحك» وبتمشي معاك السفينة.. فعلا انه حال محزن ذلك الذي يعيشه نادي البحرين وفعلا كذلك يحتاج هذا النادي لمن ينتشله من بلاويه واحزانه حتى يستعيد بريقه المفقود.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها