النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

وقـت للقـلق

رابط مختصر
العدد 7685 | الاحد 25 أبريل 2010 الموافق 10 جمادى الأولى1431هـ

كان رئيس وزراء بريطانيا الشهير «ونستون تشرشل « يعمل ثماني عشرة ساعة في اليوم حين كانت الحرب العالمية الثانية في ذروتها.وعندما سئل وقتها هل هو قلق بسبب المسئوليات الضخمة الملقاة على ظهره؟ قال بهدوء: اني مشغول إلى درجة انه ليس لدي وقت للقلق! وعلى عكس تشرشل هناك اليوم ملايين من الناس لديهم أوقات طويلة ليس للعمل ولكن للقلق. بل اعرف بشرا من نوع يبحثون عن القلق ويطاردونه في كل مكان ! وبما ان الكثيرين يعانون من الفراغ فمن المؤكد ان القلق يتربص بهم وبعقولهم وقلوبهم. وحسب كتاب «دع القلق وابدأ الحياة « فإننا لانحس للقلق أثرا، عندما ننشغل بإعمالنا، ولكن ساعات الفراغ التي تعقب العمل هي اخطر الساعات.فعندما يتاح لنا وقت الفراغ لا تلبث شياطين القلق ان تهاجمنا وهناك نتساءل: الا ترانا نحصل من الحياة على ما نبتغي؟ وكل أطباء الدنيا يؤكدون ان الاشتغال بالعمل هو أعظم مسكن للأعصاب الثائرة.لكن الفراغ يأتي بالخيال الذي يجمح ويعيد مثلا كل هفوة ارتكبتها وكل خطأ لم نقصده، وكل الذكريات الأليمة والمواقف المحرجة التي مررنا بها في حياتنا. لكن السؤال الهام الآن هو لماذا يطرد الاستغراق في العمل القلق بكل أشكاله وصوره ؟ لقد اكتشف علماء النفس منذ زمن بعيد قانونا أساسيا هاما هو:من المستحيل لأي ذهن بشري، مهما كان خارقا، ان ينشغل بأكثر من أمر واحد في وقت واحد! وليس الاشتغال بالعمل هو الطارد الوحيد للقلق بل الانشغال بالمتع الجميلة والمفيدة في الحياة. فحسب كاتب أمريكي فانه لا يجد السلام إلا بين جدران المكتبات. فالناس في رأيه مستغرقون عادة في المطالعة والبحث والمتعة ولا يتوفر لهم بالتالي الفرصة للقلق أو حتى الوقت له. وهؤلاء الناس المستمتعون بالقراءة كما يقول قلما يصابون بانهيار عصبي، فليس لديهم في وقتهم متسع لهذا « الترف»! وأكثر من الترف وجد الأديب البريطاني الشهير برناردشو حقيقة القلق بقوله: ان سر الإحساس بالتعاسة هو ان يتوفر لديك الوقت لتتساءل أسعيد أنت أم لا ! وهكذا فانه لا يجب علينا إن نتوقف لنفكر بالسعادة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها