النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

بوح منتظر

رابط مختصر
العدد 7671 الاحد 11 أبريل 2010

ليس من السهل اليوم أن تبوح بمشاعرك وأحساسيك إلى أحد، وبالمنطق فهذا الإنسان لابد أن تجد فيه الوفاء والقلب المفتوح والإصغاء والإخلاص حتى تستطيع أن تفضفض ببعض ما في روحك. والقادرون على الإفصاح عن مشاعرهم الداخلية وأسرار حياتهم الخاصة يتميزون بمقدرة كبيرة على كبح انفعالاتهم والضغوطات النفسية بفضل الشجاعة التي يمتلكونها والتي تقودهم إلى مستوى تحمل أكبر لمواجهة متاعب الحياة ومشاكلها الكثيرة. أما الذين لا يستطيعون فهم الأكثر، بلا وتؤكد دراسة بريطانية أن هناك فئة قليلة من النساء القادرات على البوح عن حياتهن الخاصة، وذلك لأن المرأة فقدت ثقتها بصدق مشاعر الآخرين في ظل ظروف الحياة الحالية التي لا تخلو من التناقضات. والثقة تجدها المرأة في الطرف الآخر أثناء سرد شئونها الخاصة بين تدرك أنه يحسن الاستماع والتوجيه في الوقت الذي يحافظ فيه على عدم التدخل المباشر في تفاصيل حياتها. ولا يعني إفصاح المرأة – في رأي الدراسة – إنهاء حريتها وتعريضها للقيل والقال، بل لأنها تبحث أولاً عن وسلة نفسية ناجحة تخرج من خلالها من دائرة انفعالاتها وتوترها الداخلي. والغريب على أن المرأة التي تفصح عن شئونها الخاصة تعبر عن استقلالية شخصيتها حتى في أضعف حالاتها النفسية. فالمرأة التي تتصف بالشجاعة في التعبير عن مشاعرها هي الأقرب فهماً وإدراكاً لنفسيتها وبالتالي تكون الأقدر على الخروج من أزماتها النفسية. أما الجوانب التي تميل المرأة للإعلان عنها فيما يتعلق بحياتها الخاصة فهي غالباً الجوانب العاطفية. فتبين الدراسة أن المشاعر العاطفية لدى المرأة هي الأكثر تأثيراً على نفسيتها بحيث تشكل توتراً كبيراً قد يفقدها ثقتها بنفسها وثقتها بالآخرين. طبعاً الأهم في هذه الحالة هو التخلص من الشعور بالخجل فهو الذي يؤدي في حالات كثيرة لاضطراب الحالة النفسية للإنسان امرأة كانت أو رجلا. وكنت سأزيد من كلام الدراسة غير أنني وجدتها تقول حقائق وهي مفيدة للمرأة وللرجل أيضاً، غير أن الأهم هو حسن اختيار الطرف الآخر الذي يظن في حسن ثقته بالحفاظ على الأسرار والمشاعر، وإلا وقع الإنسان امرأة أو رجل في مصائب القيل والقال التي لا تنتهي وهات يا مشاكل وزعل وبلاوي، لست مسئولاً عنها قطعاً!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها