النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

تأملوا.. تصحوا

رابط مختصر
الخميس 14 يناير 2010 - 28 محرم 1431هـ العدد 7584

أخيراً انتبه الأطباء والباحثون إلى علاج جديد يداوي الكثير من الأمراض وهو التأمل. وبعد دراسات طويلة على طقوس التأمل لدى شعوب الشرق، نجح فريق من الباحثين في أوروبا وأمريكا، بوضع أسس لممارسة التأمل لا تستغرق أكثر من دقائق قليلة يومياً ولا تكلف شيئاً بالمرة ولا تتطلب أجهزة أو أدوية وعقاقير حتى ولا استعدادات مسبقة أو تهيئة. لكن التأمل رغم ذلك ليس سهلاً بهذه الصورة.. أولاً فالتأمل تعاملت به بعض الديانات لتجعله في مرتبة العبادة، والمؤمن يمكن أن يستغرق في ممارسة شعائره الدينية إلى حد أن ينسلخ عن محيطه وكأنه في عالم آخر. ووجد أن كل ممارسات التأمل، قديماً وحديثاً، تعتمد وسيلة من أربع وسائل، هي الصوت، أو تكرار كلمة معينة، أو عبارة معينة، أو التحديق بشيء ما. وأمر آخر مشترك أيضاً هو أن يتخذ ممارس التأمل موقفاً سلبياً، أي يحاول التوقف عن التفكير لكي يحصل على الاسترخاء المطلوب. ومن الأكيد أن ممارس التأمل عليه أن يجلس بشكل مريح حتى لا يبذل جهداً عضلياً كبيراً، وأن يكون بعيداً عن الضجيج بكل أشكاله. وفي تجارب أمريكية تبين أن كل الذين يمارسون التأمل يقولون أنهم يشعرون بهدوء داخلي واستقرار روحي يدوم طويلاً بعد الخروج من جلسة التأمل. ووجد أيضاً أن جميع هؤلاء وبغض النظر عن الوسيلة التي يتبعونها في ممارسة التأمل، فإنهم يمرون بالتغيرات نفسها دون أن يعوا ذلك. وأول ما يلفت النظر هو هبوط استهلاك الأوكسجين. وبجانب فوائد التأمل في محاربة وعلاج بعض الأمراض مثل ضغط الدم وغيرها، فإنه يعالج القلق والتوتر والكثير من الأمراض النفسية. والآن تأملوا تصحوا!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها