النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10782 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 الموافق 7 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

المنتخبات الخليجية والعربية.. لماذا التراجع؟!

رابط مختصر
العدد 9419 الخميس 22 يناير 2015 الموافق 2 ربيع الآخر 1436

عاملا الأرض والجمهور يمثلان دورا هاما لتحقيق انجاز لأي بطولة، خصوصا إذا ماكان منتخب صاحب الأرض والجمهور فريقا جاهزا ومستعدا بشكل سليم ومثاليا. وها نحن نشاهد كأس آسيا الحالية المقامة في القارة الاسترالية، حيث يقف الجمهور مع الكانغرو الاسترالي بشكل مميز حتما سيساعده هذا على تحقيق الانجاز الآسيوي وصعود المنصات. فمنذ انفصال سادس أكبر دول العالم من قارة اوقيانوسيا رياضيا وانضمامها إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أعطى قوة للبطولات الآسيوية أهلته لكسب مزيد من الخبرة خاض خلالها العديد من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم التي وصل إليها لأكثر من مرة بعدما كان سابقا ينتظر الملحق للوصول لتك النهائيات. منتخب استراليا سنطلق عليه (برازيل آسيا) لتشابه الألوان وكذلك عشق الجماهير بلبسه اللون الأصفر أين ما لعب. وبالرجوع إلى المباريات من خلال السجلات منذ مشاركته في الاتحاد الآسيوي، فإن هذا المنتخب اصطدم بالمنتخبات العربية والخليجية في العديد من المواجهات في خمس مواجهات كسب منها أربعا منها أمام منتخبات الكويت ولبنان ومنتخبنا الوطني، فيما كانت الهزيمة الوحيدة للإستراليون أمام المنتخب الكويتي في عام 2009 بهدف وحيد بقدم المدافع الكويتي مساعد ندى وهي الهزيمة الوحيدة من منتخب خليجي. أما على مستوى التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2010، فأنها فازت في جميع المباريات التي قابلت فيها منتخب قطر والبحرين والعراق وكسبتها جميعا أيضا، كذلك في تصفيات 2014 فازت على جميع المنتخبات العربية التي قابلتها أيضا، إلا المنتخب العماني استطاع أن يحقق الهزيمة والتعادل في الدورين وهي الهزيمة الأولى بالنسبة لاستراليا أمام منتخب خليجي عربي وهو انجاز يحسب للمنتخب العماني. المنتخبات الخليجية والعربية في عصرنا الحاضر لا زالت في محض المشاركة فقط إلا القليل من المنتخبات المجتهدة والتي تستعد استعدادا مثاليا طمعا في تحقيق انجاز على المستوى الآسيوي. مستويات المنتخبات الخليجية لازالت متواضعة ولا توحي بتحقيق انجاز عالمي وهو المهم في عمودي هذا، إلا المنتخب الإماراتي المنظم والمجتهد الذي غير الكثير بعد نكسته السابقة وبنى منتخبا منظما ومستقرا من ناحية الطاقم التدريبي، وستتضح هويته أكثر من خلال مقابلاته لمنتخبات مثل اليابان واستراليا فيما لو حدث من خلال الدور الثاني. بعدما كانت المنافسة قوية بالنسبة للمنتخبات الخليجية التي حققت كأس هذه البطولة. على المنتخبات الخليجية وبعد انتهاء البطولة خصوصا التي ستخرج مبكرا، وضع دراسة وتغييرات جدية لتكوين منتخب منافس، وليس مشاركا في الدورات الخليجية والعالمية إذا ما أرادت الوصول للمستوى التنافسي والخروج من نقطة المشاركات، وتحقيق انجازات مستمرة. وعلى مسؤولي المنتخبات ان لا يقفوا مكتوفي الأيدي والإشادة دائما بتحقيق أهداف المشاركة، وطرح التصريحات الإعلامية دون تحريك ساكن أو تغيير ملموس إلا القليل. مادامت تصرف الميزانيات والمبالغ الكبيرة على كل مشاركة دون تحقيق أي انجاز أو منافسة قوية على مراكز متقدمة. وأتمنى أن يشكل منتخب خليجي مستمر للمشاركة باللعب مباريات ودية مع المنتخبات العالمية لكسب الخبرة العالمية التي ستعود بالمنفعة في رفع مستوى اللاعبين الخليجيين ليساعدهم بالوصول لأعلى المستويات والاحتراف في الدوريات العالمية. حتى تخرج من دائرة المشاركة الشرفية في البطولات، وزيادة الجرعات التنافسية من خلال الاحتكاك بالمنتخبات العالمية. وعليهم ألا ينتظروا بل ينظروا فيما حققته منتخباتهم ومعالجة إخفاقاتهم والبدء في التغيير العملي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا