النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10839 الأربعاء 12 ديسمبر 2018 الموافق 5 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

اليوم الأول في الدراسة يعتبر اليوم الأول للطفل في

رابط مختصر
العدد 8551 الجمعة 7 سبتمبر 2012 الموافق 20 شوال 1433

اليوم الأول في الدراسة يعتبر اليوم الأول للطفل في الروضة او المدرسة من الأيام المهمة في حياة الاطفال وآبائهم، فبالنسبة للأطفال قد يمثل هذا اليوم علامة فارقة في علاقتهم بالمؤسسات التربوية طوال حياتهم العلمية حيث تثبت الدراسات ان الذكريات الجميلة كلبس الزي المدرسي للمرة الاولى والتعرف على عالم جديد واشخاص غرباء قد يشكل لبعض الأطفال تحديا ممتعا يتمثل في مرور سلس بمراحل جديدة من نموهم الاجتماعي والنفسي ولكنه قد لا يكون كذلك بالنسبة لعدد كبير من الاطفال. حيث يمثل اليوم الاول لهم ذكرى انفصالهم الأول عن عالمهم المنزلي الآمن ومن ثم التعرض لكثير من الخبرات غير السعيدة في هذا اليوم مما يترك لاحقا آثارا عميقة في نفوسهم تجاه الحياة المدرسية على وجه العموم ولعل هذه المشاعر لا تقتصر على الأطفال فقط بل تمتد ايضا الى آبائهم الذين يعانون الكثير جراء عدم تقبل اطفالهم للبقاء في الروضة او المدرسة واصرارهم على العودة مجددا الى البيت حيث عالمهم الامن المستقر. ولكي يساعد الاباء اطفالهم على تخطي عقبة اليوم الاول عليهم التخطيط لهذا الحدث المهم بكل جدية وذلك بأخذ الطفل في زيارة مسبقة الى الروضة او المدرسة قبل بدء العام الدراسي حيث يتاح له التعرف على البيئة التي سينضم اليها والتعرف على معلمته وصفه ومن ثم التخلص على الاقل من القلق المكاني وتحقيق جزء من الاطمئنان للطفل فلا يشعر بعدها انه ذاهب الى عالم مجهول او مبهم. اما الخطوة الثانية فهي التحدث مع الطفل واعداده نفسيا وشرح هدف وجوده في الروضة وكيفية سير البرنامج اليومي فيها ومن الممكن سرد القصص التي تتحدث عن اطفال يذهبون للمدرسة لاول مرة وكذلك التحاور مع الطفل ومناقشته حول مخاوفه واحترامها وعدم السخرية منها، والواجب على الوالدين ان يحرصوا على التأكيد بأن المدرسة او الروضة هي مكان للتعلم والمرح للاطفال يقضون به بعض الوقت كما ان على الوالدين التأكيد بشكل واضح على انهم قادمون لاستلام الطفل في نهاية وقت الروضة وتحديد هذا الوقت بساعة واضحة او اية اشارة يفهمها الطفل. وهدف هذا التأكيد ان كثيرا من الصغار يعتقدون انهم باقون الى ما لا نهاية في هذا المكان المجهول الذي أخذوا اليه اعتمادا على على نموهم العقلي والنفسي في عمر الطفولة المبكرة. وكل عام وأنتم بخير

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا