النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10666 الجمعة 22 يونيو 2018 الموافق 8 شوال 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

أليغري يشيد بالاداء الرائع للاعبيه وبوكيتينو فخور رغم الخروج

رابط مختصر
2018-03-08T17:31:08.380+03:00
أشاد مدرب يوفنتوس الايطالي ماسيميليانو أليغري بالاداء الرائع للاعبيه الاربعاء على ملعب ويمبلي أمام مضيفه توتنهام الانكليزي وحجزهم بطاقة التأهل الى ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، فيما أعرب مدرب الفريق اللندني الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو عن فخره بلاعبيه رغم الخروج.
وقلب يوفنتوس الطاولة على توتنهام وتغلب عليه 2-1 في اياب الدور ثمن النهائي.
وحقق رجال المدرب أليغري ما عجزوا عنه ذهابا في تورينو عندما تقدموا بهدفين نظيفين قبل ان يعود الفريق اللندني ويسجل هدفين منتزعا تعادلا ثمينا اعطاه افضلية في مباراة الاياب التي بدأها بقوة وافتتح التسجيل وكان بامكانه زيادة الغلة اكثر من مرة قبل ان يقلب عليه يوفنتوس الطاولة بهدفين بنكهة ارجنتينية من فرصتيه الاوليين في المباراة وفي مدى دقيقتين و49 ثانية.
وتقدم توتنهام عبر الكوري الجنوبي هيونغ-مين سون (39)، ورد يوفنتوس بثنائية للارجنتينيين غونزالو هيغواين (64) وباولو ديبالا (67).
وقال أليغري: "قدم اللاعبون آداءا رائعا. (...) كانت ردة فعلنا جيدة، بقينا واثقين لاننا كنا نعرف انه يمكننا تسجيل الاهداف".
وأضاف: "عانينا كثيرا، ولكن ذلك طبيعي في كرة القدم".
وتابع: "يمكننا تحقيق نهاية موسم جيدة، فنحن في نهائي كأس ايطاليا، ومركزنا جيد في الدوري وبلغنا ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا (...)".
ويحارب يوفنتوس كعادته في الاعوام الماضية على 3 جبهات، فهو بلغ المباراة النهائية لمسابقة الكأس المحلية للمرة الرابعة تواليا حيث سيلاقي غريمه التقليدي ميلان في 9 ايار/مايو المقبل على الملعب الاولمبي في روما، علما بانه يحمل لقب النسخ الثلاث الاخيرة، ويتخلف بفارق نقطة واحدة عن نابولي متصدر الدوري الذي توج يوفنتوس بلقبه في الاعوام الستة الاخيرة، وهو يملك مباراة مؤجلة امام ضيفه اتالانتا ستقام الاسبوع المقبل، وفي حال كسبه نقاطها الثلاث سينتزع الريادة بفارق نقطتين عن الفريق الجنوبي.
كما بلغ فريق "السيدة العجوز" الدور ربع النهائي للمسابقة القارية الام التي حل وصيفا فيها مرتين في الاعوام الثلاثة الاخيرة (2015 و2017).
وأردف أليغري قائلا: "نحن معتادون على خوض مثل هذه المباريات. يمكن القول اننا خسرنا العديد من المباريات النهائية، ولكنني أعتقد بأننا نتطور كفريق".
وختم قائلا: "ليس هناك اي سر في الموضوع، فالامر يتعلق بالعمل والمتطلبات ورفع التحديات".
- القليل من الحظ-
من جهته، اعرب بوكيتينو عن فخره بلاعبيه على الرغم من الفشل في استغلال عاملي الارض والجمهور والافضلية الفنية لمواصلة المغامرة القارية.
وقال بوكيتينو: "لا يتعلق الامر بنقص الخبرة أو التركيز. كم خلق يوفنتوس من فرصة في المباراة؟ ثلاث فرص وسجلوا هدفين"، مضيفا: "لقد خلقنا العديد من الفرص وسجلنا هدفا واحدا فقط".
وتابع: "في بعض الأحيان تحتاج الى القليل من الحظ لتحقيق الفوز. أعتقد أننا كنا الأفضل في مباراتي الذهاب والاياب. وجودة الفريق كانت جيدة حقا".
ورفض بوكيتينو اعتبار خروج فريقه من ثمن النهائي كابوسا، وقال: "لماذا سيكون كابوسا؟ انها كرة القدم. ما زلت شخصا حالما. لقد خسرنا، ولكنني فخور بالطريقة التي لعبنا بها وبلاعبي فريقي. كان توتنهام الأفضل طيلة 70 دقيقة. لم نكن محظوظين (...) وارتكبنا خطأين واستقبلت شباكنا هدفين. كان الفريق رائعا ولكننا خسرنا".
ويأمل بوكيتينو أن يعيد توتنهام الى أمجاد الأيام الغابرة حين توج بكأس الاتحاد الأوروبي مرتين عامي 1972 و1984 وكأس الكؤوس الأوروبية في 1963، أي بعد عامين على تتويجه بلقبه الثاني والأخير في الدوري الإنكليزي (الدرجة الأولى سابقا).
وأبهر توتنهام المراقبين بعروضه الرائعة هذا الموسم خصوصا في دور المجموعات حيث كان الفريق الوحيد الذي حصد 16 نقطة وتصدر مجموعته الثامنة امام ريال مدريد الاسباني حامل اللقب في الموسمين الاخيرين، علما بانه ارغم الاخير على التعادل 1-1 في مدريد وتغلب عليه 3-1 في لندن.
وسيحاول توتنهام العودة الى المسابقة القارية الموسم المقبل وهو يحتل حاليا المركز الرابع بفارق 5 نقاط امام تشلسي الخامس، وبفارق 4 نقاط خلف مانشستر يونايتد الثاني ونقطتين خلف ليفربول الثالث.
وتبقى امام بوكيتينو مسابقة كأس الاتحاد الانكليزي لترصيع سجله الخالي من الالقاب في مسيرته التدريبية حيث سيلاقي مضيفه سوانسي سيتي في الدور ربع النهائي في 17 آذار/مارس الحالي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا