النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

خالد بن حمد: تكريس الجهود لترجمة توجيهات القيادة لتكون المملكة واجهة رئيسية لاحتضان البطولات الدولية

رابط مختصر
2018-03-08T12:02:49.523+03:00
- سموه: استضافتنا للبطولة ثلاث سنوات متتالية اعتراف دولي بالقدرات التي تمتلكها البحرين لإنجاح أي حدث يقام على أرضها
- سموه: الاستضافة تضع البحرين في مصاف الدول المتقدمة في رياضة MMA
- سموه: سنوجه لأن تكون النسختين مختلفتين ومميزتين بالشكل الذي يخدم تطلعاتنا لإبرازهما ونجاحهما
- سموه: نشيد بثقة الاتحاد الدولي IMMAF في اختيار البحرين لاحتضان الحدث هذا العام والعام القادم
- سموه: نقدر جهود الاتحاد الدولي للعبة في تعزيز نشرها في مختلف بلدان المعمورة
- كاريث: النجاح الكبير الذي حققته النسخة الرابعة دفعنا لتجديد الثقة بالبحرين لاحتضان النسختين المقبلتين
- الخياط: مستعدون للتحدي والبحرين قادرة على التميز مجددا في النسختين الخامسة والسادسة
- شاهد يؤكد: بريف ستكون حاضرة في اسبوع القتال القادم وإدارة رائعة من الزميل درويش لوقائع المؤتمر




عُقد يوم الأربعاء الموافق 7 مارس بفندق آرت روتانا- أمواج المؤتمر الصحافي الخاص بالإعلان الرسمي لاستضافة مملكة البحرين منافسات النسخة الخامسة والسادسة لبطولة العالم لفنون القتال المختلطة للهواة 2018 و2019، والتي سينظمها الاتحاد الاتحاد البحريني لرياضة فنون القتال المختلطة BMMAF، بالشراكة مع المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة، والتي يشرف عليها الاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة IMMAF .

وقد شهد المؤتمر حضور عضو مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي بيتسي عبدالرحمن، ومدير المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة السيد عمر عبدالعزيز بوكمال وأعضاء الاتحاد البحريني لرياضة فنون القتال المختلطة وعدد من الرياضيين بالمملكة والمهتمين برياضة فنون القتال المختلطة، وممثلين عن الإعلام البحريني والعربي والأجنبي.

وبهذه المناسبة أدلى سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة بالتصريح الذي قال فيه: «إننا نعرب عن فخرنا واعتزازنا باحتضان مملكة البحرين للنسختين الخامسة والسادسة من بطولة العالم لفنون القتال المختلطة للهواة، وذلك بعد النجاح الباهر الذي حققته المملكة في استضافتها وتنظيمها للنسخة الرابعة وأسبوع بريف الدولي للقتال، والتي حصلت من خلالها على تجديد ثقة الاتحاد الدولي للعبة، بمنحها حق الاستضافة للنسختين المقبلتين. وهذا بحد ذاته يعد اعترافا دوليا بالقدرات الكبيرة التي تمتلكها البحرين في تنظيم مختلف الفعاليات والمحافل الرياضية الكبرى».

وأضاف سموه: «إن استضافة النسخة الخامسة والسادسة التي من بطولة العالم للهواة، يأتي تأكيدا للجهود المتميزة التي يبذلها أخي سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، لتنفيذ توجيهات وتطلعات القيادة الرشيدة لجعل مملكة البحرين مقصدا لإقامة البطولات والمحافل الرياضية، والذي يساهم في التأكيد على المكانة المرموقة التي وصلت إليها البحرين في هذا المجال».

وأشار سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة إلى أن الخطوات المتواصلة التي يتخذها سموه في رعاية ودعم الشباب البحريني واحتضان الرياضات القتالية لاسيما رياضة فنون القتال المختلطة، جاءت لتعزز الجهود الكبيرة التي يبذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، والرامية للتعريف بأن البحرين تعتبر من الدول الحاضنة لمختلف الألعاب الرياضية، وأنها تتمتع بكل الإمكانيات التي تساهم في إنجاح الأحداث الرياضية العالمية على أرضها، لاسيما العنصر البشري البحريني الذي يعد نموذجا حيا المنطقة على احترافيته العالية في تنظيم مختلف البطولات، موضحا سموه أن ما حققته البحرين من نجاحات على مستوى النسخة الرابعة لبطولة العالم، جاء ليؤكد ذلك ويمنحها مركزا متقدما بين جميع الدول المتقدمة في مجال رياضة MMA، مؤكدا سموه في الوقت ذاته أن إقامة البطولة العالمية لفنون القتال المختلطة للهواة في نسختيها المقبلتين على أرض المملكة، دليل واضح على نجاح الخطوات التي اتخذها سموه والهادفة لتعزيز ثقافة هذه الرياضة ليس فقط على مستوى المنطقة، بل حتى على مستوى دول العالم.

وقال سموه: «إن مملكة البحرين استطاعت أن تسجل اسمها في تاريخ هذه البطولة كأول دولة آسيوية بعد الولايات المتحدة الأمريكية تحتضن هذه البطولة لثلاث سنوات متتالية، وهذا ما يؤكد على قدرتها الكبيرة في إبراز هذا الحدث. حيث أننا سنوجه أن تكون النسخة الخامسة والسادسة مختلفتين ومميزتين بالصورة التي تسهم في منحهما التفوق والنجاح الذي يصب في تأكيد مكانة البحرين على مستوى تنظيم مختلف الفعاليات الدولية»، مشيدا سموه بثقة الاتحاد الدولي للعبة IMMAF بمنح البحرين حق استضافة البطولة هذا العام، مثمنا كل الجهود التي يبذلها الاتحاد في سبيل تعزيز نشر هذه اللعبة بين مختلف دول العالم.

ثقتنا كبيرة في نجاح النسختين على أرض مملكة البحرين
من جهته، قال رئيس الاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة السيد كاريث براون خلال المؤتمر الصحافي: «إننا سعيدون بالعودة مجددا لمملكة البحرين ومنحها حق استضافة وتنظيم النسخة الخامسة والسادسة من بطولة العالم للهواة، فثقتنا الممنوحة للبحرين جاءت بعد النجاح والتميز الذي حققته النسخة الرابعة من البطولة، والتي بصراحة كانت البطولة الأبرز من حيث التنظيم والتغطية الإعلامية الواسعة، وهذا إن دل يدل على الخطوات التي اتخذتها البحرين، والجهود المتميزة التي قام سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في دعم استضافة النسخة الماضية، والجهود الكبيرة التي بذلها سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، في تعزيز ثقافة هذه الرياضة في المنطقة واحتضان الشباب الممارس لها، ومنحها فرصة كبيرة لتكبر وتنضج، مما تعكس تطلعات الاتحاد الدولي في نجاح الجهود لانتشار هذه الرياضة»، معبرا في الوقت ذاته عن سعادته الكبيرة بالتعاون مع الاتحاد البحريني لرياضة فنون القتال المختلطة لإنجاح المهمة القادمة، مثمنا جهود اتحاد القتال الشجاع برئاسة السيد محمد شاهد في تنفيذ رؤية سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، للترويج عن البحرين وخطواتها في دعم رياضة MMA، من خلال بطولة بريف التي تلقى اتساعا وانتشارا متسارعا، وهذا ما يؤكد على نجاح التجربة البحرينية في هذه الرياضة، مشيدا في الوقت ذاته بالجهود الكبيرة التي بذلها المكتب الإعلامي لسمو الشيخ خالد بن حمد بن عيسى آل خليفة برئاسة السيد عمر عبدالعزيز بوكمال، لاحتضان هذا الملتقى الرياضي العالمي على أرض البحرين.

البحرين قبلت التحدي
من جانبه، تحدث عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية رئيس الاتحاد البحريني لرياضة فنون القتال المختلطة سعادة السيد خالد عبدالعزيز الخياط قائلا: «يشرفني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي أعضاء مجلس إدارة الاتحاد البحريني لرياضة فنون القتال المختلطة، أن أعرب عن سعادتنا الكبيرة بمناسبة منح الاتحاد الدولي لرياضة فنون القتال المختلطة IMMAF، مملكة البحرين حق استضافة النسخة الخامسة والسادسة لبطولة العالم للهواة، والتي سيتم تنظيمهما في شهر نوفمبر من عام 2018 و2019».

وأضاف أن الجهود المتميزة التي بذلها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، كان لها الفضل في ترجمة دعم القيادة الرشيدة لاحتضان هذا الملتقى الرياضي العالمي على أرض مملكة البحرين، والذي أسهم في تحقيق العديد من الانعكاسات الإيجابية، والتي أكدت أن البحرين بلد حضاري ومتقدم وقادر على احتضان مختلف الفعاليات والبطولات العالمية، الأمر الذي لم يدع للشك مجالا في ان المملكة جاهزة لاحتضان النسخة القادمة.

وواصل حديثه قائلا: «لقد لعب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة دورا محوريا بارزا في منح البحرين ثقة الاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة باحتضان النسخة الخامسة والسادسة، من خلال الخطوات الكبيرة التي اتخذها سموه، والتي بدأها في تأسيس القاعدة الصلبة لرياضة فنون القتال المختلطة في البحرين، وإسهاماته المتواصلة في تعزيز ثقافتها ليس فقط على المستوى المحلي فحسب، بل تعدى ذلك ليصل إلى المستوى القاري والدولي، والذي حرك بوصلة الاتحاد الدولي باتجاه البحرين كدولة استطاعت أن تثبت للجميع أنها دولة متطورة في هذه الرياضة، بفضل جهود سموه الرامية لتعزيز مكانة البحرين على خارطة الرياضة العالمية»، مشيرا إلى أن البحرين قد قبلت التحدي في تنظيم النسخة الخامسة هذاالعام والنسخة السادسة عام 2019، وأنها بالتأكيد تتطلع لان تثبت للعالم أجمع أنها قادرة على احتضان مختلف الفعاليات الرياضية العالمية، موجها في الوقت ذاته الشكر والتقدير لرئيس الاتحاد الدولي السيد كاريث براون وجميع أعضاء الاتحاد على ثقتهم الكبيرة بمملكة البحرين ومنحها حق استضافة وتنظيم النسخة الخامسة من بطولة العالم للهواة.

بريف ستكون مثيرة
أكد رئيس اتحاد القتال الشجاع السيد محمد شاهد أنه بناء على توجيهات سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، ستقام بطولة بريف في الفترة التي ستشهد فيها البحرين النسخة الثانية من أسبوع بريف الدولي للقتال، الذي يتضمن إقامة بطولة العالم للهواة 2018، مضيفا أن الاتحاد يعتزم تنظيم بطولة مثيرة هذا العام تساهم في تحقيق النجاح المطلوب لهذه البطولة، مؤكدا أن بطولة بريف عاودت هذا العام رحلة التنقل بين مدن وعواصم العالم، بدءاً من العاصمة الأردنية عمّان، وستنتقل في إبريل للبرازيل مجددا، متمنيا في الوقت ذاته التوفيق والنجاح للبحرين في تنظيمها لبطولة العالم للهواة في نسخة الخامسة والسادسة.

كونغرس IMAAF 2018 و2019
ستكون مملكة البحرين على موعد من استضافة اجتماعات الجمعية العمومية «الكونغرس» للاتحاد الدولي لفنون القتال المختلطة IMMAF، والذي سيعقدان للعامين 2018 و2019، على هامش احتضان البحرين للنسخة الخامسة والسادسة لبطولة العالم لفنون القتال المختلطة للهواة.

إدارة احترافية
أدار المؤتمر الصحافي الإعلامي محمد درويش، الذي تميز في احترافيته وأسلوبه في إدارة المؤتمر عبر نقل الكلمة بين المتحدثين واستقبال أسئلة واستفسارات الإعلاميين، وكذلك ترجمة الكلمات من اللغة العربية إلى اللغة الانجليزية بكل طلاقة، كما أثرى درويش هذا المؤتمر بالعديد من الأسئلة المميزة، التي تفاعل معها المتحدثون.

عرض فيلم ترويجي
شهد المؤتمر الصحافي عرضا لفيلم ترويجي عن استضافة مملكة البحرين للنسخة الخامسة لبطولة العالم للهواة 2018، والذي تضمن للخطوات التي اتخذتها البحرين لتنظيم النسخة الرابعة، والخطوات التي ستتخذها لاحتضان النسخة المقبلة. كما احتوى الفيلم على كلمة لسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة تحدث فيها عن جهود المملكة من أجل تنظيم هذا الحدث بالصورة الذي يصب في مصلحة تعزيز مكانة البحرين كدولة متقدمة على مستوى تنظيم الفعاليات الرياضية الدولية، كما احتوى الفيلم على كلمة لرئيس الاتحاد الدولي السيد كاريث براون، والتي تحدث عن الاسباب التي دفعت الاتحاد لمنح الثقة للبحرين لاستضافة هذه البطولة، وتحدث في هذا الفيلم رئيس الاتحاد البحريني لفنون القتال المختلطة السيد خالد عبدالعزيز الخياط وكذلك رئيس اتحاد القتال الشجاع السيد محمد شاهد.


أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا