النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

رئيس الوزراء: زيارة رجال السلام للبحرين تزيد من عزمها على دعم كل جهد يحقق الأمن والاستقرار

رابط مختصر
2018-09-12T16:13:06.417+03:00

لدى استقبال سموه للوفد الزائر من الحاصلين على جائزة نوبل للسلام، أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر أن التغييرات العالمية باتت تتطور بوتيرة متسارعة وما كان بالأمس من أحداث بعيدة عن المنطقة ومحدودة التأثير عليها أصبحت اليوم تشكل تهديدا لأمنها وعائقا أمام تنميتها، لذا لا سبيل الا بالتكامل والوصول الى السلام الذي يؤمن للتنمية متطلباتها ويجعل التركيز عليها بدلا من تشتيتها.



وأبدى سموه سعادته بزيارة وفد السلام لمملكة البحرين لأنه يجسد تقديرا عالي المستوى لجهودها في دعم كل ما من شأنه خير الإنسانية وتحقيق الاستقرار والسلام في ربوع العالم، وهي زيارة لها محلها من التقدير ومن الأهمية لتلاقيها مع أهداف المملكة الداعية للسلام»، فيما أكد « وفد السلام» أن النجاح الذي حققته الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في تجاوز التحديات الأمنية والاقتصادية أخفقت فيه كثير من الدول التي تفوق امكانياتها إمكانيات مملكة البحرين، معربا الوفد عن اعجابه بإنجازات الحكومة التنموية وبنجاح استثمارها في العنصر البشري واهتمامها الملحوظ بالطفولة وتوفير كافة حقوق الطفل.
وكان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء قد استقبل بقصر القضيبية اليوم الوفد رفيع المستوى من الشخصيات الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، والذين قدموا للسلام على سموه في ختام زيارتهم لمملكة البحرين.
وخلال اللقاء، جدد سموه الترحيب بزيارة الوفد إلى مملكة البحرين. معربا سموه عن خالص اعتزازه بما حملته الزيارة من معانٍ نبيلة تعكس ما تتمتع به البحرين من مكانة كبلد يدعو إلى السلام ويؤمن بأهمية المساهمة بفاعلية في دعم الجهود الدولية في هذا المجال.
وحيا سموه جهود أعضاء الوفد في تذكير المجتمع الدولي بمسئولياته تجاه دفع جهود السلام في العالم، مؤكدا سموه أن التجارب التي خاضها رجال السلام في بلدانهم لترسيخ الأمن والاستقرار والسلام، والتي نالوا على إثرها جائزة نوبل للسلام، تشكل نماذج في القدرة على تحقيق السلام في عالمنا المعاصر.


وأكد سموه أن مملكة البحرين اعتزت كثيرًا باستضافة هذه النخبة من الشخصيات السياسية الدولية ذات الاسهام الكبير في ترسيخ أسس السلام في دولها ومجتمعاتها، والتي انطلقت بعطائها الانساني النبيل إلى آفاق أوسع من العمل الذي يهدف إلى أن يسود السلام والأمن مختلف أرجاء العالم.
وأكد سموه أن مملكة البحرين، بلد سلام، وموطن للمحبة والتعايش، وأن زيارة رجال السلام إليها تزيد من عزمها وإصرارها على دعم كل جهد دولي يحقق السلام والأمن والاستقرار، وستظل تعمل مع شركائها الدوليين من أجل عالم مستقر يشعر فيه الجميع بالأمان والطمأنينة على كافة المستويات.
وأشار سموه إلى أن الزيارة عكست للعالم مكانة مملكة البحرين وما حققته من تقدم في مختلف الأصعدة، معربا سموه عن شكره وتقديره لما سجله أعضاء الوفد من انطباعات ومواقف داعمه لجهود مملكة البحرين في مجالات التنمية المختلفة.
بعدها، تسلم صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء شهادة تقدير واعتزاز من السيد «كيلاش ساتيارثي» الحاصل على جائزة نوبل للسلام 2014، أشاد فيها بجهود سموه في تحقيق التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مملكة البحرين، وما يوليه سموه من اهتمام بكل ما من شأنه ترسيخ قيم السلام والتعايش والمحبة في المجتمع البحريني.
وأكد أن نهج سموه في التنمية شمل جميع فئات المجتمع وفي مقدمتها الأطفال والشباب والنساء، وهو ما يجسد ما يتمتع به سموه من حكمة كقائد يمتلك قيم وفضائل عالية. وقال: « إن جهود سموه تلاقت مع التوجهات العالمية المبذولة لتعزيز مكاسب الطفل وحقوقه «.
وأضاف أن الإنفاق العام الكبير الذي تقوم به حكومة مملكة البحرين برئاسة سموه في مجالات التعليم والصحة والحماية الاجتماعية وغيرها تعكس ملامح نهج سموه الحكيم في القيادة، وتقدم البحرين كمثال على حُسن استخدام الموارد بطريقة حكيمة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وأكد أن ما شاهدوه من تقدم كبير في مملكة البحرين يمثل حماية للأطفال والأجيال القادمة ويؤكد للعالم أن القيادة في البحرين وضعت الأسس السليمة للتطور وجعلت من البحرين نموذجاً في البناء والقيادة .
وتوجه بالتهنئة إلى صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على جهود سموه الجديرة بالثناء فيما يتعلق بتعليم الأطفال وتمكين المرأة وتحقيق المساواة بين بين كل أبناء البحرين من جميع الأديان والأعراق.
ومن ناحيته، أشاد السيد «فريدريك ويليام دى كليرك» الرئيس الأسبق لجمهورية جنوب إفريقيا بما حققته مملكة البحرين من تطور ونماء في مختلف المجالات الصحية والتعليمية والإسكانية وغيرها، بفضل جهود الحكومة برئاسة سموه، قائلا «إننا تعلمنا مما قامت به البحرين وما تقوم به إدارتها الحكيمة في بناء وطن ومجتمع ناهض».
وأكد أن البحرين اتخذت البناء طريقا لها واستطاعت أن تحقق قفزة نوعية في إنشاء المدن النموذجية والمنشآت الصحية والتعليمية، متجاوزة كل التحديات.
ومن جهته، أعرب السيد «ليخ فاليسا» رئيس جمهورية بولندا الأسبق عن سعادته بزيارته إلى البحرين، مؤكدا أن كل ما عاينوه وشاهدوه واستمعوا إليه من سموه ومن مختلف فئات المجتمع البحرين، ينم عن قيم انسانية رفيعة يجب أن تصل إليها الشعوب، وفي مقدمتها التعايش.
وفي ختام اللقاء، أعرب أعضاء الوفد عن خالص شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الملكي رئيس الوزراء ومملكة البحرين على حفاوة الاستقبال خلال الزيارة التي تعرفوا فيها عن كثب على واقع المجتمع البحريني القائم على المحبة والتعايش بين جميع أبنائه.
وأشادوا بما استمعوا إليه من صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء من رؤية تجسد مدى ايمان وقناعات سموه بضرورة تعاون المجتمع الدولي من أجل بسط السلام والقضاء على أسباب الصراعات التي استنزفت الكثير من قدرات وطاقات الدول والشعوب.
وقالوا: «إن سموه يشكل أحد الشخصيات الدولية الجديرة بالاحترام والتقدير ليس فقط على إنجازاته لصالح مملكة البحرين، وإنما أيضا على ما يتبناه سموه من رؤى ومواقف تعمل من أجل الأمن والاستقرار في العالم أجمع».
وأكدوا أن زيارتهم إلى مملكة البحرين أظهرت لهم المستوى المتقدم من التنمية والحداثة التي وصلت إليها المملكة والتي تجسدها مشروعات التنمية الحضرية والعمرانية في مختلف مناطق المملكة.


أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا