النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

بالفيديو.. «طريق اللؤلؤ» مشروع إحياء صناعة اللؤلؤ والمهن التراثي

رابط مختصر
2018-06-25T16:45:14.080+03:00
زينب الفايزي:

أفاد رئيس مجلس بلدي المحرق محمد ال سنان ان مشروع طريق اللؤلؤ يبدأ من قلعة بوماهر نزولاً للمتحف المجاور لبيت سيادي.
وأشار الى ان الطريق يعتبر رحلة زمنية توثق تراثا عاشه اجدادنا من لحظة استخراج اللؤلؤ من قاع البحر حتى بيعه في الأسواق العالمية.
وذكر أن طريق اللؤلؤ سيشهد فعاليات متعددة لأصحاب الحرف اليدوية كما انه سيخلق فرص عمل عديدة لمن يجيد امتهان الحرف القديمة والتراثية.
وفي رده على سؤال لـ«الأيام» عن مواءمة طريق اللؤلؤ مع أجواء البحرين الصيفية، قال آل سنان: إن جميع المختصين بهذا المشروع حرصوا على الإلمام بجميع الظروف التي تساهم بالقيام به على اكمل وجه، لذلك سيتم تسقيف الطريق لمنع وصول اشعة الشمس الحارة وتوفير مكيفات التبريد.
ولفت آل سنان ان الطريق سيحافظ على التراث الذي عاشه أهالي المحرق المتمثل بالبنية المعمارية التراثية وترميم البيوت القديمة اعتزازا بالماضي حيث لهذه البيوت رائحة الذكريات القديمة وقصص لها قيمة كبيرة بالنفوس، وهذا ما لم تغفل عنه الشيخه مي آل خليفة التي اصرت ان يكون النهوض محافظا على ادق التفاصيل الأثرية مما لا يدعو لمحو اي ذكرى من الذكريات الأصيلة.
وتابع: الطريق سيحل مشكلة زحمة السير المتعارف عليها بمنطقة المحرق المتميزة بضيق ازقتها وكثرة طرقاتها، حيث سيتم بناء مواقف كبيرة للسيارات تضم اكبر عدد من الزوار والسياح مما لا يترك مجالا لتزاحم السير، حيث سيضم 1200 الى 2000 موقف.
وأضاف: تزدهر عاصمة الثقافة الاسلامية (مدينة المحرق) عاصمة البحرين قديما بمشاريعها التي توثق التراث البحريني القديم والغني بالحرف اليدوية كصناعة اللؤلؤ وغيرها من الصناعات المرتبطة بهذه المهنة.
وأردف: يعد مشروع طريق اللؤلؤ البوابة التي تأخذ الزائر للتعرف على مهنة اصطياد اللؤلؤ التي كانت المهنة الرئيسية للمعيشة الاقتصادية في اربعينيات القرن التاسع عشر الى ثلاثينيات القرن العشرين في الخليج العربي قبل اكتشاف النفط.
ويعتبر مشروع طريق اللؤلؤ ثاني اكبر موقع سياحي بعد قلعة البحرين بعد موافقة لجنة التراث العالمي لليونسكو في دورتها الـ36 للعام 2012، حيث يعتبر المشروع العالمي الذي يعمل على احياء وترسيخ الهوية الاقتصادية والاجتماعية لمملكة البحرين بعد ان كان لصناعة اللؤلؤ الاعتماد الرئيسي للوضع الاقتصادي والمعيشي في المملكة ومنطقة الخليج العربي قبل اكتشاف النفط.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا