النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10609 الخميس 26 ابريل 2018 الموافق 10 شعبان 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:40AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:07PM
  • العشاء
    7:37PM

7 سنوات لخمسة وعشرين و3 سنوات لسبعة وبراءة اثنين

إدانة 32 متهما بمهاجمة مركز شرطة النعيم وحرق دورية

رابط مختصر
2018-04-17T17:37:14.417+03:00
أيمن شكل:

أدانت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة 32 متهما في واقعة الهجوم على مركز شرطة النعيم، وإشعال النار في مركبة أمنية متمركزة في الموقع باستعمال المولوتوف، وإطلاق أعيرة من أسلحة مصنعة محليا، وقضت بسجن 25 متهما منهم لمدة 7 سنوات عما أسند إليهم، وبسجن 7 آخرين لمدة 3 سنوات فيما برأت اثنين من الاتهام، وأمرت بمصادرة السلاحين المضبوطين.
وتتحصل وقائع القضية فى قيام المتهمين وآخرين مجهولين بالتجمع في منطقة النعيم بتاريخ 9 / 12 / 2016 فى تمام السابعة مساء بهدف الاخلال بالأمن العام و تعريض حياة المواطنين وامنهم للخطر والتعدي على رجال الشرطة وترويعهم واتلاف دوريات الشرطة وترويع المواطنين والمقيمين والتعدى على مركز شرطة النعيم، ولتحقيق غايتهم اتفقوا على التجمع بالمقبرة وكان بحوزتهم عدد من الزجاجات الحارقة كان قد جهزها المتهم الاول بمساعدة المتهم الرابع والثلاثون والهارب الى ايران والذى تولى تقديم الدعم للعناصر التخريبية بمنطقة النعيم وامده كذلك بملابس سوداء واقنعة.
وبعد التجمع وضع المتهم الاول خطة للهجوم على مركز شرطة النعيم وحرق دورية الشرطة المتمركزة امامه بالزجاجات الحارقة ووزعوا الادوار وقسم المتهمين الى مجموعتين المجموعة الاولى بقيادته والتى قامت بالهجوم على مركز الشرطة والدورية المتمركزة امامه بالزجاجات الحارقة من الامام، بينما قامت المجموعة الثانية بقيادة المتهم الثامن عشر بالتعدي على الدورية ورجال الشرطة من ناحية خلف تمركز الدورية كذلك بالزجاجات الحارقة لإلحاق الاذى والضرر برجال الشرطة وحرق دورية الشرطة واتلاف مبنى مركز شرطة النعيم، فألقوا الزجاجات الحارقة على رجال الشرطة وعلى الدورية فأحدثوا بها اضرار من جراء حرقها واحدثوا كذلك اضرارا بجدار مركز الشرطة ولاذوا بالفرار.
وباجراء التحريات ثبت ارتكاب المتهمين للواقعة وتمكنت الشرطة من ضبط المتهمين الاول والثانى والثالث والرابع والخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر والحادى عشر والثانى عشر والرابع عشر والثامن عشر والواحد والعشرون والثانى والثلاثون وتم ضبط الثالث والثلاثون والذي ارشد إلى مكان تخبئة الكاميرات التي تم تصوير الواقعة بها في منزل براس رمان، وكذلك قام بالإرشادهم عن مكان تخبئة الأسلحة محلية الصنع وتم ضبط سلاحين محليين الصنع وطفايتين حريق داخل كيس ومخبأين اسفل الانقاض خلف منزل قيد الإنشاء بمنطقة سار، وتبين أن السلاحين صناعة مرتجلة، كان الأول يتوافق مع مواصفات سلاح غاز مسيل للدموع وبفحصه ميكانيكيا تبين بأنه غير صالح للاستعمال، والسلاح الثاني يتوافق مع بندقية الرش «شوزن» وبفحصه ميكانيكية تبين بأنه صالح للاستعمال.
وشهد شرطى بأنه أثناء ما كان على واجب عمله يقوم بحراسة مركز شرطة النعيم، هجمت عليه مجموعتين من الأشخاص كل مجموعة تقدر بحوالى عشرين شخصا وقاموا برميهم بواسطة الزجاجات الحارقة وتعرضت المركبة العسكرية للحريق من جراء رميهم للزجاجات الحارقة من جهة الامام وكذلك تضرر جدار مركز الشرطة لأضرار من جراء الحريق نتيجة الزجاجات الحارقة.
واعترف المتهم الأول بتحقيقات النيابة العامة بأنه تواصل مع الرابع والثلاثون الهارب في إيران لاستهداف مركز شرطة النعيم وانه سوف يوفر الأدوات والمواد اللازمة لتنفيذ العملية فكلف المتهمان الثاني والثالث والثلاثون لصناعة الزجاجة الحارقة وكلف كذلك المتهمون الثاني والثامن عشر والتاسع عشر و الثانى والثلاثون من اجل تجميع الأشخاص للمشاركة في الهجمة وتم توفير ملابس سوداء وربطات رأس وأقنعة ومدون عليها ما يسمى «ائتلاف 14 فبراير» و»الدفاع المقدس» وكلف المتهم الخامس والعشرون باستلام ذلك وجلبها، وتم تحديد موعد ومكان التجمع، حيث حضر حوالي 50 شخص وقام بتوزيع الأدوار على الأشخاص، وألقى كلمة على المشاركين قال فيهاً إن العملية باسم ثوار البحرين والإئتلاف، وطلب منهم عدم الخوف واخبرهم بان «جيب واحد عند المركز وشرطي واحد الي نازل بشوزن تقدموا ولا تخافون شباب اليوم ما بنرجع الا واحنا حارقين الجيب».
أسندت النيابة العامة للمتهم جميعا أنهم في 09/12/2016 بدائرة أمن محافظة العاصمة، أولاً: المتهمون من الأول حتى الثالث والثلاثون: 1- أشعلوا وآخرون مجهولون عمداً حريقاً في مال منقول المركبة المبينة بالأوراق والمملوكة لوزارة الداخلية وكان من شأن ذلك الحريق تعريض حياة الناس وأموالهم للخطر وذلك تنفيذاً لغرض إرهابي وذلك على النحو المبين بالأوراق.
2- اتلفوا وآخرون مجهولون أملاكا عامة وهي المركبات المبينة النوع والوصف بالأوراق والمملوكة لوزارة الداخلية بقصد إحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى تنفيذاً لغرض إرهابي وذلك على النحو المبين بالأوراق .
3- اشتركوا وآخرون مجهولون في تجمهر في مكان عام مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص الغرض منه ارتكاب الجرائم والإخلال بالأمن العام مستخدمين في ذلك العنف لتحقيق الغاية التي تجمعوا من اجلها، وذلك على النحو المبين بالأوراق.
4- حازوا وأحرزوا وآخرون أحداث وآخرون مجهولون زجاجات قابلة للاشتعال بقصد استخدامها في تعريض حياة الناس والأموال العامة للخطر وذلك على النحو المبين بالأوراق.
المتهمان الثاني والثلاثون والثالث والثلاثون :-
حازا وأحرزا وآخرون مجهولون السلاح الناري المبين بالتقرير الفني المرفق بالمحضر بدون ترخيص من الجهة المختصة بقصد استخدامها في نشاط يخل بالأمن العام والنظام العام وتنفيذاً لغرض إرهابي على النحو المبين بالأوراق .
المتهم الرابع والثلاثون : اشترك بطريقي الاتفاق والمساعدة مع المتهمين جميعاً على ارتكاب الجرائم المذكورة من البند الأول حتى الرابع ، فوقعت الجرائم بناءاً على هذا الاتفاق وتلك المساعدة، على النحو المبين بالأوراق.
وقالت المحكمة في براءة متهمين بالقضية إن الأوراق قد خلت من ثمة دليل يقينى على ارتكابهما للجرم المنسوب كما أن تحريات الشرطة مجرد قرينة لاترقى لمرتبة الدليل ولا يمكن التعويل عليها وحدها لادانه المتهمين الثالث والعشرين والسادس والعشرين فضلا عن اعتصام المتهمين قد بالانكار، فيما أشارت إلى أن المتهمين الثالث والسابع والخامس عشر والسابع عشر والثامن عشر والخامس والعشرين والثلاثون وأن بلغوا الخامسة عشر من عمرهم بيد أنهم لم يبلغوا الثامنة عشر فقد توافر في حقهم العذر المخفف القانوني عملاً بالمادة 70 ، 71 من قانون العقوبات.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا