النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

خلال عمليات أمنية استباقية شاملة في الفترة الاخيرة..

وزير الخارجية: إحباط عدد من الجرائم الإرهابية ومنها الشروع في اغتيال مسؤولين واستهداف رجال الأمن

رابط مختصر
2018-01-21T10:57:39.060+03:00
تمام أبوصافي:

أطلقت وزارة الداخلية مبادرة شاملة للانتماء الوطني ترتكز على (التشريعات والأنظمة - المناهج والمقررات - المطبوعات - حملات العلاقات العامة - وبرامج الانتماء.
وقال وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة في لقاء جمعه بنخبٍ وطنية وأعضاء في السلطة التشريعية صباح اليوم أنه يتطلع لإنجاز هذا المشروع الوطني من خلال مشاركة النخب الوطنية عبر لجنة ستعمل على وضع التفاصيل التنفيذية للمشروع ليتم رفعها الى الحكومة.
وفِي ذات السياق، أعلن الوزير عن جائزة وزارة الداخلية لأفضل عمل لتعزيز الولاء والمواطنة وترسيخ قيم الوطنية والانتماء.
واعتبر الوزير أن الهوية البحرينية قد تأثرت بعد أحداث العام 2011 وما تركته من تداعيات على العلاقات الاجتماعية.
وقال الشيخ راشد «هويتنا البحرينية، تأثرت بعد أحداث 2011م وما تلاها من تداعيات، تركت أثرها على العلاقات الاجتماعية، وإن ‏الجهود التي بذلت من أجل استيعاب الجميع واحتواء الوضع منذ ذلك الوقت أصبحت جليّة وواضحة، حيث قاد هذه الجهود جلالة الملك من خلال حرصه على التواصل مع الناس.. ‏وفي أكثر من مناسبة، لقد صرح جلالة الملك أن نهجنا، نهج الوسطية والاعتدال، ومفهومي لهذا التوجيه الكريم أنها دعوة من جلالته لتحرير الناس من عزلة الطائفية وخندق التطرف إلى فضاء الوطنية. ‏إنها دعوة للإيجابية والتفاؤل ودعوة المحبة الأبوية الكريمة وتحقيق هذا الهدف الوطني، الذي يتطلب منا مواجهة التطرف والطائفية والكراهية».
وأضاف الوزير «دعوني أوجه هذا السؤال: كيف تريدون البحرين في المستقبل لأبنائكم؟ هل تريدون بحرين 2011؟ وهل تريدون لأولادنا أن يعيشوا في اختلاف؟‏ نحن، والحمد لله، نشأنا في وطن تسوده المحبة، وباختصار، نحن واجب علينا، أن نحافظ على الأمانة التي استلمناها».
وشدد الوزير على خطورة وجود تربية عقائدية خاطئة بالقول «الشيء الذي أود التركيز عليه أيضاً هو خطورة استهداف وطنيتنا البحرينية، فهناك تربية عقائدية خاطئة ونهج تحريضي، وإعلام خارجي موجه، وسلوك انعزالي، يرفض الاندماج».
وتابع الوزير «النهج التحريضي من الأمور التي لابد أن لا تتكرر وهي وتيرة التحريضات التي كانت تتم إما من خلال منابر سياسية أو دينية أو إعلامية، وكان لها تأثير سلبي على الهوية والروح الوطنية».
وأثنى الوزير على تفعيل وزارة التربية والتعليم لبرنامج التربية الوطنية دون أن يقلل من أهمية دور المعلم الذي سوف يوصل هذه الرسالة.
وقال الوزير «‏أهم ما في الأمر هو المدرسون والمدرسات الذين يؤدون هذه المهمة، فبقدر ما يكونون مؤمنين برسالتهم الوطنية، بقدر ما سيكونون قادرين على توصيلها الى الناشئة».
وأكد الوزير في نهاية اللقاء أنه لا يجب السماح لأحد أن يفقد البحرينيين وطنهم.
وقال «لا شيء أثقل على صدر المرء من فقدان رجال يضحون بأرواحهم من أجل الوطن إلا فقدان الوطن، ولن نسمح بذلك بعون الله، ‏التضحيات التي قدمها رجال الأمن، مكنتنا من مواجهة الموقف من أجل أن تظهر الحقيقة، وتحملنا حتى يكون الوضع تحت السيطرة، وليكون قابلاً للإصلاح،
‏مكافأة هذه التضحيات التي بذلت من أجل المحافظة على هويتنا الوطنية أن تظل البحرين وطناً للتآخي والمحبة. وبناء الوطنية، يتطلب قلوباً كبيرة، تعلو على الطائفية وتستوعب الجميع».
وكان وزير الداخلية قد استعرض خلال اللقاء أهم
العمليات الارهابية التي راح ضحيتها رجال أمن خلال العام الماضي. وكذلك الجهود الاستباقية التي بذلت من أجل إحباط عمليات اغتيالات لشخصيات عامة وتدمير منشآت نفطية.
كما استعراض الوزير مغلفات تحتوي على مبالغ لا تتجاوز 50 ديناراً بحرينياً كانت تصرف كمكافآت نظير الإرهاب والتخريب.
وأكد الوزير أن من يدير هولاء الإرهابيين في الداخل هم أطراف موجودون في ايران وتتم العمليات بإشراف الحرس الثوري وبالتنسيق مع حزب الله الإرهابي في لبنان والحشد الشعبي في العراق.
وقال الوزير «هؤلاء الأشخاص لن نتركهم يعملون بدون حساب، وإذا كانت الدول التي يقيمون فيها لا تتعاون مع منظمة الإنتربول ولا تلتزم بنشراتها الحمراء ولا عن طريق التنسيق الثنائي المباشر، لذا فإن هذه الفئة لا حقوق مدنية لديهم عندنا ولا وجود أو امتداد لهم بيننا».
وكشف الوزير عن العمليات الأمنية التي تخللها جمع معلومات بالتعاون مع جهاز الأمن الوطني وعمليات البحث والتحري نتج عنها إلقاء القبض على 47 عنصراً إرهابياً ينتمون لثلاثة تنظيمات إرهابية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا