x
x
  
العدد 10397 الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 الموافق 6 محرم 1439
Al Ayam

الايام نت - محليات

العدد 10385 الخميس 14 سبتمبر 2017 الموافق 23 ذو الحجة 1438
  • خالد الأمين يدعو الشركات الروسية إلى الاستفادة من الفرص المتاحة في البحرين من مشاريع البنية التحتية

رابط مختصر
 

بدأ اليوم الثاني الوفد الاقتصادي البحريني بقيادة رجل الاعمال خالد الامين الذي يزور روسيا لقاءاته التي تمتد لثلاثة ايام باجتماعات تمحورت حول العلاقة بين المصانع الغذائية وشركات الخدمات الغذائية وتكنولوجيا صناعة الغذاء الى جانب المصارف ذات الصِّلة بالتنمية الزراعية والغذائية، وتنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين على كافة.
بداية الاجتماع
‎استهل الوفد الاقتصادي البحريني زيارته في لقاء مع المؤسسات الروسية إدارة بنك VTB، حيث جرى عرض «امكانية التعاون في المجال المصرفي والاستثماري وتسهيل التبادل التجاري». وخاصة الغذائي
‎بداية تحدث نائب رئيس بنك VTB فاليري لوكياننكو ممثلا رئيس مجلس ادارة البنك كوستن مبديا، تفاؤله «بتطور العلاقات بين البلدين الصديقين وبين عامة القطاعات».
‎ثم عرض «اهمية بنك ڤي تي بي الذي تشكل فيه الحكومة الروسية المساهم الاكبر».
‎وتحدث عن «رؤيته لتطوير التعاون بين القطاع التجاري والمصرفي في البلدين»، مشيدا «بأهمية القطاع المصرفي البحريني وبالدور الكبير والهام الذي يلعبه»، معتبرا ان «هناك مجالات كثيرة في هذا الصدد»، وآملا ان «يكون اللقاء اليوم مقدمة لتعاون افضل في المستقبل».
الأمين
‎وتحدث السيد الأمين، فنقل تحيات القيادة والقطاع التجاري البحريني، وتحدث عن علاقات الصداقة بين البلدين التي «نأمل ان تترجم مزيدا من التعاون في المجال الاقتصادي».
‎وقال: ما تتميز به البحرين من بيئة تنظيمية متطورة ومحفزة للاستثمارات يجب النظر للبحرين ليس على اساس حجمه الجغرافي وعدد سكانه، بل الى دوره الاقتصادي الكبير في الخليج وآسيا والمنطقة»، مشيرا الى انه» لدينا حكومة نشطة ومواكبه للتطورات و رجال اعمال متميزون ولديهم نفوذ كبير وعلاقات تجارية في هذه الدول وأضاف ان هناك 32 مليار دولار في طريقها لتصرف علي مشاريع البنية التحتية.
الي جانب نجحت البحرين في :
‎استقطاب 53 شركة في 8 أشهر بـ329 مليون دولار - 7.5% النمو السنوي للقطاع غير النفطي» منذ 2001 - إطلاق «صندوق الصناديق» بـ 100 مليون دولار - «مجلس التنمية»: تخصيص موقع يحتضن رواد الأعمال - العمل على مبادرة لتقديم بيانات دقيقة عن الاستثمارات المباشرة - البحرين بالمرتبة 14 بين دول المنطقة في مؤشر الاستثمار العالم - 282 مليون دولار الاستثمارات الواردة و170 مليوناً الصادرة والبحرين تسير نحو آفاق جديدة نحو الابتكار وتبني التكنولوجيا الحديثة وبهدف تطوير بيئة المشاريع الناشئة وترويج روح الابتكار.
‎اضاف: «نتطلع الي ايفاده الشركات الروسية من هذة الفرص والي الى ان تكون علاقتنا وطيدة مع روسيا على جميع الاصعدة ، وعلى اهمية التبادل التجاري بين البلدين، الا اننا نتطلع الى الاستثمار الروسي في البحرين الذي يعتبر بوابة المنطقة».
‎ودعا «المصرف الروسي الى فتح فرع له في البحرين الامر الذي يمكنه من لعب دور مصرفي في البحرين والمنطقة»، معتبرا ان «هذه الخطوة يجب ان تترافق مع سياسة روسيا الاتحادية تقوم على اعتبار البحرين بوابة الخليج الاقتصادية».
نائب رئيس مجلس الوزراء
‎وتحدث مرادوف عن «دور روسيا التاريخي الكبير والمحوري في منطقة الشرق الاوسط منذ الاتحاد السوفياتي على الصعيد الامني والسياسي والعسكري، وما زال هذا الدور مستمرا مع روسيا الاتحادية».
‎واضاف: «دور روسيا اليوم كبير جدا في المنطقة على صعيد مكافحة الارهاب وعلى الصعيد السياسي والامني والعسكري، ولكن هذا الدور لا يواكبه دور اقتصادي». ونقف معا البحرين في مكافحة الاٍرهاب.
‎وطالب الطرفين البحريني والروسي «بوضع رؤية شاملة للمستقبل تواكب الدور السياسي الروسي في المنطقة وفي البحرين والمنطقة.
‎كيدانيان
‎وتحدث الوزير كيدانيان فرحب بزيارة الوفد الاقتصادي البحريني متمنيا ان «تعطي مردودا ايجابيا للبحرين لا سيما على المستوى التجاري والسياحي، حيث نتمنى ان يكثف السائح الروسي زياراته الى البحرين».
المؤيد
‎وتحدث المؤيد فأكد ان «القطاع المصرفي يشكل شريانا حيويا لتنمية العلاقات والمشاريع االاقتصادية بين البلدين على مختلف المستويات، لذلك فإن هذا الاجتماع الذي نفتتح به زيارتنا الى روسيا سيكون له اثر كبير في مدى التقدم بعلاقتنا الاقتصادية»، داعيا الى «تعاون أكبر بين القطاعين المصرفيين في البحرين وروسيا والاستفادة من الفرص المتاحة خصوصا ان القطاع المصرفي البحريني يشكل ركيزة اساسية في المجال المصرفي في المنطقة».

شرفوني
تحدث شرفوني فاقترح انشاء فرع لمصرف VTB في البحرين ، . وأكد ان «الأولوية الآن هي لتميويل المشاريع هناك وخاصة الغذائية لان المستقبل اليوم هو للبحرين ، من اجل استعادة الدور الاقتصادي الذي كان تتمتع به قبل الركود الاقتصادي العالمي «.
البيرمي
‎أما البيرمي فركز على علي قطاع المقولات والطفرة العقارية في البحرين ومشددا أهمية القطاع المصرفي البحريني لتمويل خطة المشاريع الضخمة ، مطالبا بان يكون البحرين منصة للدول الخليجية و العربية عموما «.وان تتخذ روسيا البحرين مقر لأعمالها المصرفية

‎وبعد انتهاء الاجتماع تبادل الأمين ومرادوف وكيدانيان الهدايا والدروع التقديرية.

وزارة الاقتصاد الروسية
‎بعد ذلك توجه الوفد الاقتصادي البحريني الى وزارة الاقتصاد الروسية، حيث عقد اجتماع مع اللجنة الغذائية الروسية ، حيث افتتح رئيس اللجنة الاقتصادية من الجانب الروسي السيد ابرانوف الاجتماع بكلمة تحدث فيها عن «وجود ارادة قوية لتنمية العلاقات الاقتصادية»، مؤكدا ان «الجانب الروسي منفتح لمناقشة كل الاتفاقيات والامور التي من شأنها زيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين».
‎الأمين
‎وتحدث الامين فقال: «لدينا رغبة في تقوية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية الى جانب العلاقات السياسية التقليدية والتاريخية». واقترح بعض النقاط العملية لايرادها في محضر اجتماع اليوم تقوم على «وضع هدف فتح شركات مشتركة في بلدينا خلال عام، والبدء بمفاوضات واضحة وهادفة حول التبادل التجاري وتحديد السلع التفاضلية والرسوم الجمركية والتركيز على الممر الاخضر من اجل زيادة صادراتنا الى روسيا وازالة العقبات امامه». وطالب «بمعاملة البحرين بعناية خاصة من الاتحاد الروسي اسوة بما يخص به بعض الدول الاخرى». ورحب «بالاستثمارات الروسية في قطاعي الغذاء والمصارف وبالمشاركة في المناقصات البحرينية والخليجية الجديدة».

أسد
‎من جهته، اشار أسد الى «قناعة القطاع الخاص البحريني بالارادة المشتركة لدى البلدين لتنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية، استنادا الى العلاقات التاريخية المميزة التي تربطهما»، مشددا على «ضرورة ان تترجم هذه الرغبة بدعوة القطاع الخاص للاستثمار في روسيا وكذلك الاستيراد من روسيا».
‎واشار الى «صعوبة الحصول على تأشيرات الدخول الى روسيا والفترة المطلوبة للحصول عليها وتكلفتها، وهذا الامر لا يناسب رجال الاعمال ولا يشجع على الاستثمار، فيما الاصدقاء الروس يحصلون على التأشيرات في مطار البحرين الدولي «.
‎واكد الامين ان «التبادل التجاري بين البلدين لا يلبي طموحاتنا، فهو ضعيف لا سيما ان معظم الاستيراد من روسيا هو من المشتقات النفطية وغير النفطية ، في حين ان هناك مجالات كثيرة لتنويع فاتورة الاستيراد، كما ان هناك الكثير من المنتجات البحريني التي تتمتع بمواصفات عالية وتحتاجها السوق الروسية».
فالديمير
‎وتحدث فالديمير عن «اهمية توطيد العلاقات بين قطاعي الاعمال لا سيما المقاولات في البلدين خصوصا في ظل الطفرة التي يتمتع بها دول الخليج
‎ورد الوزير الروسي فأكد ان «معظم الاقتراحات التي طرحت ستكون محط عناية واهتمام من قبلنا لمعالجتها لا سيما تسهيل اعطاء التأشيرات وزيادة التبادل التجاري والتعاون الجمركي».
‎غداء تكريمي
‎واقام نائب رئيس الوزراء في روسيا سعادة السيد مرادوف غداء تكريمياً على شرف خالد علي الأمين وذلك لجهودة الحميدة في تطوير العلاقات البحرينية الروسية والتي محل إعجاب وتثير من مجتمع المال والأعمال الروسي علي حد ذكر مرادوف و الوفد الاقتصادي البحريني.
‎وخلال الغداء على شرف الامين و الوفد البحريني ، والقى كلمة أكد فيها «اننا اليوم في عهد جديد وحكومة نشطة ووزراء ديناميكيين، ومن الضروري ان ندعمهم كهيئات اقتصادية وننقل صورة الأمل والجهد المستمر الي الاعلام لدحض من يشوه سمعة البلدين
‎وقال: «من الضروري ان نعمل مع بعضنا بكل طاقاتنا للمساعدة في بناء الثقة بالبلدين وأعطاء الفرص و الامل للشباب الذين يحبون وطنهم «.
وعشاء علي شرف الامين والوفد المرافق
أقام سعادة السفير احمد عبد الرحمن الساعاتي مأدبة عشاء علي شرف خالد الامين والوفد المرافق له وقال الساعاتي يشرفنا حضور وفدكم الي موسكو وإجراء مباحثاته التجارية ونحن هنا لتقديم كافة الدعم المعنوي واللوجستي لوفدكم الموقر ومن جانبه شكرا الامين سعادة السفير علي الدعوة وجميع التسهيلات التي قدماها سفارة وموظفي مملكة البحرين في موسكو.





زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟