النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10476 الخميس 14 ديسمبر 2017 الموافق 26 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

عاهل البلاد يصل إلى المملكة العربية السعودية

رابط مختصر
2017-05-20T19:37:58.770+03:00
بحفظ الله ورعايته ، وصل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى هذا اليوم الى المملكة العربية السعودية الشقيقة ليترأس جلالته اللقاء التشاوري السابع عشر لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

كما يترأس جلالته ، وفد مملكة البحرين الى قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية والقمة العربية الاسلامية الامريكية وذلك تلبية لدعوة كريمة تلقاها جلالته من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة حفظه الله.
وكان في مقدمة مستقبلي جلالة الملك المفدى لدى وصوله قاعدة سلمان الجوية بمدينة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الرياض و صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز آل سعود نائب أمير منطقة الرياض ومعالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية و سفيرا البلدين وأعضاء السفارة البحرينية.
وقد تفضل صاحب الجلالة لدى وصوله بالتصريح التالي:
إنه لمن دواعي سرورنا وقد وصلنا بحمد الله تعالى إلى بلدنا المملكة العربية السعودية الشقيقة أن نؤكد عميق اعتزازنا بالعلاقات الأخوية التاريخية الوثيقة والمتنامية بين بلدينا وشعبينا الشقيقين ، وان نعبر لأخينا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله تعالى ورعاه ، عن بالغ شكرنا على الدعوة الكريمة لنا للمشاركة باللقاء التشاوري لاشقائنا اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، وفي قمة قادة دول مجلس التعاون والولايات المتحدة الأمريكية الصديقة وفي القمة العربية الإسلامية الأمريكية ، وذلك لتعميق الشراكة وتوطيد التعاون المشترك ، والتحرك بشكل جماعي أوثق إزاء كل القضايا ذات التأثير البالغ في تحديد مستقبل دولنا وشعوبنا.
مثمنين عاليًا الجهود المباركة والمبادرات المتواصلة للمملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة أخينا خادم الحرمين الشريفين في تعزيز الروابط ونشر ثقافة التسامح لتعيش جميع دول العالم في أمن وسلام ، منوهين كذلك بالنهج السديد للإدارة الأمريكية وحرصها على التشاور والعمل مع دول مجلس التعاون والدول العربية والإسلامية لإيجاد حلول جذرية لأهم التحديات الإقليمية والدولية وفي مقدمتها التطرّف والإرهاب بشتى صوره وألوانه.
إن هذه القمم المهمة تأتي في توقيت بالغ الدقة تشهد فيه منطقتنا والعالم بأسره الكثير من التطورات المتلاحقة والمتشابكة التي تلقي بظلالها وتأثيراتها على الجميع، وتفرض استمرار التشاور حول كيفية التعامل الفاعل معها بما يحفظ استقرار شعوبنا ويعزز من أمن وسلامة دولنا، كما أنها تؤكد ما تتسم به العلاقات الخليجية - الأمريكية من
تميز، وما تستند إليه من مقومات راسخة من التفاهم والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة ، وتعد فرصة لتعزيز هذه العلاقات الاستراتيجية والانطلاق بها إلى آفاق أرحب على المستويات كافة.
مؤكدين ثقتنا في أن النجاح سيكون حليفًا لهذه المناقشات الواسعة والمباحثات المستفيضة في توحيد الجهود وارساء نهج حافل ومتكامل ، قادر على التصدي للأفكار المتطرّفة في ردع الأعمال والتنظيمات الإرهابية ، ومنع كافة اشكال التدخل في الشؤون الداخلية ، والانطلاق نحو شراكة أشمل بفضل عزم الشركاء الذين يتقاسمون ذات الأهداف على بسط الأمن والسلم في أنحاء العالم وبناء مستقبل مشرق للبشرية جمعاء.
سائلين الله تعالى لهذه الجهود كل التوفيق والسداد لما فيه الخير.

وقد تشكلت بعثة الشرف برئاسة سعادة الدكتور عبدالله بن عبد الملك آل الشيخ سفير المملكة العربية السعودية الشقيقة لدى مملكة البحرين
وكان جلالة الملك المفدى قد غادر أرض الوطن بحفظ الله ورعايته في وقت سابق من اليوم متوجها الى المملكة العربية السعودية الشقيقة.
رافقت الملك المفدى السلامة في الحل والترحال.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا