النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10476 الخميس 14 ديسمبر 2017 الموافق 26 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

خلال المؤتمر الخليجي السوداني الثاني للتنمية المستدامة

حميدان: البحرين من أوائل الدول العربية التي أولت مشاريع التنمية المستدامة أهمية كبيرة

رابط مختصر
2017-05-20T12:06:50.757+03:00
تحت رعاية سعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، السيد جميل بن محمد علي حميدان، أقامت جمعية البحرين للتوافق الاجتماعي والوطني، المؤتمر الخليجي السوداني الثاني للتنمية المستدامة
بعنوان (خليجنا يجمعنا)، وذلك اليوم السبت، في جمعية المهندسين البحرينية، بحضور رئيس وأعضاء الجمعية إلى جانب عدد من أعضاء مجلس النواب، ورؤوساء الجمعيات الاجتماعية والثقافية البحرينية والخليجية، والشخصيات ذات الاهتمام بالتنمية المستدامة
ويأتي عقد المؤتمر الخليجي السوداني للتنمية المستدامة بنسخته الثانية، تعزيزاً لدعم أطر التعاون والتنسيق بين الدول الخليجية الدول العربية، وحرصاً من مملكة البحرين على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، والتواصل الاجتماعي بين مؤسسات المجتمع المدني وتعزيز دورها في التنمية المستدامة، بالإضافة إلى تبادل الخبرات بين المشاركين في المؤتمر، بهدف تسليط الضوء على دور مؤسسات المجتمع المدني في تعزيز وتحقيق الأهداف التنموية، علماً بأن الدورة الأولى للمؤتمر عقدت في جمهورية السودان في ديسمبر من العام 2016، وتم الاتفاق على أن تستضيف مملكة البحرين الدورة الثانية، بحيث تكون الانعقادات التالية للمؤتمر في دول مجلس التعاون الخليجي بصورة دورية.
وبهذه المناسبة أكد سعادة الوزير حميدان، في كلمة له، أن مسؤولية التنمية المستدامة تستلزم تضافر كافة الجهود الرسمية والأهلية، حيث إن مايتم وضعه من خطط وبرامج وتوجيهات عليا، لن يحقق أهدافه إلا من خلال شراكة اجتماعية فاعلة ومؤثرة من قبل الأفراد ومنظمات المجتمع المدني وغيرها، لترجمتها إلى إجراءات وبرامج وفعاليات ملموسة على أرض الواقع، مشيراً إلى أهمية حشد كافة الجهود من قبل الحكومات والمؤسسات والافراد ومنظمات المجتمع المدني للقضاء على الفقر بجميع أشكاله، والنهوض بالمستوى المعيشي للأفراد والأسر، وتعزيز قدرات المجتمعات ضمن بيئة نظيفة وموارد كافية، في ظل توافر خدمات تعليمية وصحية واجتماعية لائقة، مع ضمان العمل اللائق للجميع.

وقال حميدان، إن مملكة البحرين تعتبر من أوائل الدول العربية، التي أولت مشاريع وبرامج التنمية المستدامة أهمية كبيرة، ويرجع ذلك إلى إيمان القيادة الرشيدة، بأهمية تعزيز النهج التنموي، مشيراً إلى الجهود التي بذلتها المملكة، حيث بادرت بتنسيق الجهود العربية، وبلورة موقف عربي موحد حول أولويات واحتياجات المنطقة العربية، وإيصال صوتها للأمم المتحدة، قبل اعتماد الأمم المتحدة لأهداف التنمية المستدامة 2030، وذلك من خلال «وثيقة البحرين في التنمية المستدامة»، التي صدرت عن المنتدى العربي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة، والذي عقد برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء الموقر، حفظه الله ورعاه، في شهر مايو من العام 2015، حيث تضمنت الوثيقة 19 توصية حول أهم القضايا المتعلقة بالتنمية المستدامة، وقد تم اعتمادها كوثيقة أساسية في مرحلة التفاوض العربي – الأممي، حول أهداف التنمية المستدامة.

وأضاف حميدان أن مملكة البحرين تعمل وفي إطار التعاون العربي القائم تحت مظلة جامعة الدول العربية، على تنفيذ خطة عمل عربية طموحة، لتنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030، تكفل هذه الخطة المراجعة الدورية، والمتابعة الفعالة، للجهود المبذولة على المستوى الوطني، لتنفيذ هذه الأهداف على مدى السنوات الخمسة عشر المقبلة، وبما ينعكس على حياة المواطن وتحفيز الحركة التنموية بشكل عام.

وفي كلمة للممثل المقيم لأنشطة برامج الأمم المتحدة بالإنابة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ألقاها مسؤول البرامج التنموية السيد علي سلمان وجه فيها الشكر لسعادة وزير العمل والتنمية الاجتماعية على دعمه المستمر للمبادرات المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة.، مؤكدا ان برنامج الامم المتحده الإنمائي يرحب بجميع المبادرات الوطنية والاقليمية لرفع مستوى الوعي حول العلاقة الوثيقة بين التنمية ومؤسسات المجتمع المدني وخاصة ضمن نطاق اهداف التنمية المستدامة، مشيرا الى الاهتمام غير المسبوق باجندة التنمية العالمية للعام ٢٠٣٠ والتي تضمنت التعاون بين الحكومات والخبراء والمجتمع المدني ومنظومة الامم المتحدة وكذلك القطاع الخاص، الى جانب توصيات ومخرجات الاجندة التي استندت على عدد كبير من الدراسات والبحوث العلمية والاكاديمية.
وفي كلمة لرئيس جمعية البحرين للتوافق الاجتماعي والوطني السيد عبدالمحسن حبيب المقداد، أكد فيها على ضرورة التعاون والتنسيق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدول الخليجية، مشيراً إلى أن جمعية البحرين للتوافق الاجتماعي والوطني تسعى إلى الإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالتعليم والصحة والبيئة.
ومن جانبها اكدت المستشار المالي والاقتصادي لمجلس الشورى السيدة زهرة يوسف رحمة في كلمة لها ان التنمية المستدامة تعد خيارا استراتيجياً التزمت مملكة البحرين بمبادئه من خلال القيام بعدة إصلاحات متتالية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمنبثقة من المشروع الاصلاحي لجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى والذي تضمن العديد من المحاور المتعلقة بالتنمية المستدامة.
وأوضحت ان مجلس الشورى يتكامل دوره بالتعاطي مع اهداف التنمية المستدامة مع مجلس النواب والحكومة الموقرة من خلال ممارسة دورة التشريعي في سن المزيد من التشريعات والقوانين الداعمة لنعزيز اهداف التنمية المستدامة وربطها بالمسؤولية الاجتماعية والاهتمام بنشر مبادئها كثقافة بين المواطنين.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا