x
x
  
العدد 10210 الخميس 23 مارس 2017 الموافق 24 جمادى الآخرة 1438
Al Ayam

الايام نت - محليات

العدد 10176 الجمعة 17 فبراير 2017 الموافق 20 جمادى الأولى 1438
  • مملكة البحرين تستضيف أعمال الدورة الثالثة والثمانين للمجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج

رابط مختصر
 

استضافت مملكة البحرين أعمال الدورة الثالثة والثمانين للمجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج، التي يشارك فيها أعضاء المجلس التنفيذي (ممثلو الدول الأعضاء) والمدير العام للمكتب، ومديرو المراكز التابعة للمكتب (المركز العربي للبحوث التربوية بالكويت، والمركز العربي للتدريب التربوي بالدوحة، والمركز التربوي للغة العربية بالشارقة) وممثل عن الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك بفندق الريجنسي على مدى اليومين متتاليين.
وافتتح الدورة الدكتور راشد الغياض وكيل وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية، أمين عام إدارات التعليم، رئيس المجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي بكلمة قدم فيها الشكرلمملكة البحرين حكومة وشعبًا على الاستضافة الكريمة لاجتماع المجلس ولوزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين وعلى رأسها معالي وزير التربية والتعليم على الحفاوة وكرم الضيافة وحسن التنظيم، كما رحب بالزملاء الأعضاء الجدد في المجلس وبممثلي الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، مؤكداً على أهمية مضاعفة الجهود لتحقيق المزيد من التنسيق والتكامل، وبما يؤدي إلى تحقيق تطوير نوعي للتعليم في دول المكتب، ويحقق تطلعات قياداتنا وشعوبنا، ويعين على سرعة تنفيذ برامج الخطة الاستراتيجية للمكتب التي تعتبر خارطة الطريق لعمل المكتب وأجهزته.
وفي سياق متصل ألقى المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج الدكتور علي بن عبد الخالق القرني كلمة توجه فيهابالشكر إلى وزير التربية والتعليم، مشيداً بالدعم الذي يلقاه المكتب من الوزارة ووزيرها منوهاً بالجهود التي بذلها الدكتور عبد الله يوسف المطوع وكيل الوزارة لشئون التعليم والمناهج سابقاً عضو المجلس التنفيذي للمكتب لعدة دورات سابقة، مشيراًالقرني في كلمته إلى انطلاقة المكتب والمراكز التابعة له في تنفيذ البرامج المعتمدة للدورة الحالية، مستفيدين من تجربة تنفيذ برامج الاستراتيجية في مرحلتها الأولى وتقويمها بأعلى مستوى ممكن من الجودة والإتقان، مثمِّنًا ما يجده المكتب وأجهزته من وزارات التربية والتعليم في الدول الأعضاء من التعاون والمشاركة الفاعلة في إنجاح برامجه.
ومن جهته أعرب الدكتور محمد مبارك جمعه وكيل وزارة التربية والتعليم للموارد والخدمات ممثل مملكة البحرين في الاجتماع عن سعادته البالغة بانضمامه إلى عضوية المجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج، مؤكداً حرص مملكة البحرين على استضافة هذه الاجتماعات لما لها من مردود إيجابي في تعميق العلاقات الخليجية والإسهام في تبادل الخبرات والاطلاع على المشاريع التربوية والخروج بالتوصيات الملائمة والتي من شأنها الارتقاء بالتعليم بجميع دول المكتب.
وبمناسبة عقد هذا الاجتماع بمملكة البحرين، استقبل سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم بمكتبه أعضاء المجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج، حيث اطلّع على أبرز الموضوعات المدرجة على جدول أعمال اجتماعهم الأخير، معرباً عن ترحيب مملكة البحرين باستضافة هذا الاجتماع، ودعمها التام لجهود تعزيز العمل التربوي المشترك على المستويين الخليجي والعربي، ومن جهتهم أدان أعضاء المكتب استمرار الاعتداءات الإرهابية على المؤسسات التعليمية في البحرين، لمنع الطلبة من الحصول على حقهم الأصيل في التعليم في بيئة آمنة، واصفين إياها بالأعمال المشينة التي تتعارض مع جميع المواثيق الدولية والأعراف الإنسانية.
والجدير ذكره أن جدول أعمال الدورة تضمن العديد من الموضوعات المهمة يأتي في مقدمتها التقرير الأول عن سير العمل في تنفيذ برامج المكتب وأجهزته للدورة المالية الحالية ( 2017 / 2018م ) التي تمثل المرحلة الثانية من تنفيذ استراتيجية المكتب ( 2015 ـ 2020م ) التي اعتمدها وزراء التربية والتعليم في الدول الأعضاء، وتتضمن العديد من البرامج التي تعالج قضايا التربية والتعليم في حقولها المختلفة وتسعى لتحقيق طموحات الدول الأعضاء بالمكتب في العمل التربوي المشترك وبجانب التقرير الأول عن تنفيذ برامج المرحلة الحالية من الاستراتيجية يناقش المجلس التنفيذي عددًا من الموضوعات التربوية التي تهم الدول الأعضاء ومستجدات العمل التربوي والتعليمي المشترك.

المصدر: وزارة التربية والتعليم




زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟