النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

توقع صدام لترامب مع قرب نشر مذكرة سرية تدين مكتب التحقيقات الفيدرالي

رابط مختصر
2018-02-01T23:27:32.280+03:00
تعيش واشنطن حالة ترقب مع توقع نشر مذكرة تتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحيز في التحقيق حول تواطؤ روسي مع فريق دونالد ترامب الانتخابي، الأمر الذي زاد منسوب التوتر بين البيت الأبيض والشرطة الفيدرالية. وقال مسؤول في البيت الأبيض لفرانس برس ان ترامب قرأ المذكرة السرية. وأفادت قناة "فوكس نيوز" ووسائل إعلام أخرى أنه قرر السماح بنشرها قبل نهاية الأسبوع.

أعد المذكرة المؤلفة من أربع صفحات النائب الجمهوري ديفين نونيس رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب وتهدف إلى تبيان أن وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفدرالي يتخذان مواقف مسيسة إلى درجة كبيرة ضد ترامب. وسيشكل نشرها رفضا صريحاً للتحذير الصادر الثلاثاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي بعدم النشر، وهو وإن كان غير موقع فإنه لا بد حظي بموافقة مدير المكتب كريستوفر راي.

وقال "اف بي آي" إن "لدينا مخاوف جدية بشأن وجود إغفالات مادية للوقائع تؤثر بصورة أساسية على دقة المذكرة". ويضع قرار نشر المذكرة البيت الأبيض على خط الصدام المباشر مع وزارة العدل التي عينها ترامب، ومجتمع الاستخبارات الأوسع، والمشرعين الديمقراطيين، والعديد من الجمهوريين. ولم تجد نفعاً الضغوط التي مارسها كل من كريستوفر راي ونائب وزير العدل رود روزنستاين على قادة الكونغرس والبيت الأبيض بعدم النشر.

وتُعدّ مذكرة نونيس المستندة إلى وثائق غاية في السرية تتعلق بالتجسس الروسي خلاصته بشأن ما يقف خلف حصول "اف بي آي" على مذكرة أمنية وطنية من محكمة مراقبة الاستخبارات الخارجية (فيسا) في سنة 2016 لمراقبة المسؤول في حملة ترامب كارتر بيج الذي كانت له صلات بالعديد من الروس. ويزعم نونيس أن تطبيق المذكرة يستند إلى "ملف روسيا" وهي معلومات حول حدوث اتصالات بين حملة ترامب وموسكو جمعها عميل الاستخبارات البريطاني السابق كريستوفر ستيل.

ولكن هذا الملف لا يزال مثيراً للجدل وغير مثبت وموله جزئياً فريق المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون وهي وقائع يقول نونيس أنها برهان على تحيز مكتب "اف بي آي" ووزارة العدل ضد ترامب وإساءة الائتمان. كما ان الديمقراطيين ينظرون إلى جهود نونيس بصفتها تستهدف تقويض التحقيق الذي يتولاه منذ أيار/مايو 2017 المدعي المستقل روبرت مولر حول تواطؤ محتمل بين فريق ترامب الانتخابي وموسكو، والذي اقترب من الرئيس نفسه.
المصدر: واشنطن : وكالة الانباء الفرنسية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا