إنفوغرافيك.. إيران وتهريب الأسلحة للحوثيين

إنفوغرافيك.. إيران وتهريب الأسلحة للحوثيين

No ads


تتوالى خسائر ميليشيات الحوثي الإيرانية في الأرواح والمعدات، فيما تواصل تراجعها وسيطرتها على الأرض حيث استعاد التحالف العربي منذ بد عملياته الداعمة للشرعية في اليمن قبل نحو 3 أعوام، السيطرة على أكثر من 80 في المئة من الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها منذ الانقلاب الذي نفذه الحوثيون لخدمة أجندة طهران.

وفي الأثناء، تواصل ميليشيات الحوثي الإيرانية استخدام الأسلحة التي حصلت عليها من إيران بطرق غير مشروعة وعبر تهريب طهران السلاح إليها مستغلة قوارب الصيد الصغيرة وطرق احتيال عدة لتجاوز القطع البحرية التابعة لقوات التحالف في بحر العرب وخليج عدن وبالقرب من ميناء الحديدة، الذي ما زال تحت سيطرة المتمردين الحوثيين.
في الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي أعلن السفير السعوي لدى اليمن محمد آل جابر أن إيران تواصل تهريب أجزاء الصواريخ للانقلابين عبر ميناء الحديدة.
وفي اليوم السابق لذلك التاريخ، أعلن المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، تركي المالكي ضبط أسلحة هربتها إيران إلى ميليشيات الحوثي الانقلابية.
وقال المالكي خلال مؤتمر صحفي في الرياض، إن عمليات تهريب السلاح إلى الميليشيات المتمردة مستمرة، داعيا «جميع الأطراف» إلى الالتزام بالقرارات الدولية لمنع هذه العمليات. وشدد على أن التحالف يعمل على سد الثغرات لمنع تهريب السلاح إلى ميليشيات الحوثي الإيرانية في اليمن.
الإنفوغرافيك المرفق يوضح بعض عمليات قامت بها البحرية وضبطت خلالها سفنا إيرانية وهي تحاول تهريب أسلحة إلى ميليشيات الحوثي، وكذلك طرق التهريب السرية التي سلكتها القوارب لتهريب السلاح إلى المتمردين.

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM