النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10694 الجمعة 20 يوليو 2018 الموافق 7 ذو القعدة 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:30AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

«سيارات هجينة» اوروبية ستصل الى السوق قريبا!

رابط مختصر
2018-04-17T10:21:03.850+03:00
سيصل أسطول من جيل جديد من السيارات الهجينة، صنع في أوروبا، إلى خمسة أجزاء مختلفة من سوق السيارات في السنوات القليلة المقبلة. تجمع السيارات الهجينة بين محرك الاحتراق الداخلي والمحرك الكهربائي الذي يساعد المحرك التقليدي، مما يسمح بزيادة كفاءة استهلاك الوقود وتخفيض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون.

«المركبات الهجينة هي الخطوة المقبلة للانتقال إلى انخفاض حركة الانبعاثات في أوروبا. النقاط الرئيسية في هذا المشروع هي: التعاون بين مصنّعي المركبات الخفيفة والثقيلة، نعمل أيضًا على توحيد معايير المكونات الكهربائية الهجينة الثقيلة، مما يجعلها أكثر سهولة وفعالية من حيث تكلفة الدمج»، يقول غوس آرتس، منسق مشروع ECOCHAMPS ، مهندس ميكانيكي، داف.

يتكون اتحاد European COmpetitiveness in Commercial Hybrid and AutoMotive PowertrainS، أي التنافسية الأوروبية في مجال السيارات الهجينة، سيارات الركاب والمركبات التجارية وحافلال المدينة والشاحنات الثقيلة، من 25 شريكًا، من 8 دول أوروبية، كمصنعي السيارات (سيارات وشاحنات وحافلات)، وموردي المكونات ومعاهد البحوث. يرتكز عملهم على مستوى عالٍ من التوحيد القياسي للمكونات والتآزر بين أنواع المركبات المختلفة. »بفضل استخدام المكونات المنتجة على نطاق واسع، ستساعد هذه التقنية على تقليل التكلفة الإضافية للتهجين إلى النصف؛ ونأمل ان نتمكن من الانتشار على نطاق واسع والمساهمة في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون»، يقول كلود ليهونغري ، مهندس إلكترونيات ، رينو.

التحديات التي تواجه المشروع؟
أهم التحديات التي يواجهها هذا المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي هي تحسين كفاءة المحرك بنسبة تصل إلى 20٪ ، وتخفيض تكاليف السيارات الهجينة لسيارات الركاب والسيارات التجارية أيضاً، الأكثر تعقيدا للتكيف مع نظام الدفع الهجين هذا.

«هنا، مع هذه الشاحنة الثقيلة، الوزن الاجمالي هو 50/40 طناً، المسافة هي 1.6 مليون كم. متطلبات المكونات أكثر بكثير. الحصول على المكونات من صناعة سيارات الركاب وإدخالها في هذا التطبيق شديد التحمل، يعد تحدياً كبيراً»، يقول بارت ليبس، مهندس ميكانيكي، داف.

يرتبط أحد مبادئ التهجين بإمكانية استعادة الطاقة الميكانيكية من أجل إنتاج الكهرباء. مع هذا المعيار، على سبيل المثال، يحدث ذلك من خلال استغلال نظام الكبح.

استخدام محركين بدلاً من محرك واحد
سيصل أسطول من جيل جديد من السيارات الهجينة، صنع في أوروبا، إلى خمسة أجزاء مختلفة من سوق السيارات في السنوات القليلة المقبلة. تجمع السيارات الهجينة بين محرك الاحتراق الداخلي والمحرك الكهربائي الذي يساعد المحرك التقليدي، مما يسمح بزيادة كفاءة استهلاك الوقود وتخفيض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون.

«المركبات الهجينة هي الخطوة المقبلة للانتقال إلى انخفاض حركة الانبعاثات في أوروبا. النقاط الرئيسية في هذا المشروع هي: التعاون بين مصنّعي المركبات الخفيفة والثقيلة، نعمل أيضًا على توحيد معايير المكونات الكهربائية الهجينة الثقيلة، مما يجعلها أكثر سهولة وفعالية من حيث تكلفة الدمج»، يقول غوس آرتس، منسق مشروع ECOCHAMPS ، مهندس ميكانيكي، داف.

يتكون اتحاد European COmpetitiveness in Commercial Hybrid and AutoMotive PowertrainS، أي التنافسية الأوروبية في مجال السيارات الهجينة، سيارات الركاب والمركبات التجارية وحافلال المدينة والشاحنات الثقيلة، من 25 شريكًا، من 8 دول أوروبية، كمصنعي السيارات (سيارات وشاحنات وحافلات)، وموردي المكونات ومعاهد البحوث. يرتكز عملهم على مستوى عالٍ من التوحيد القياسي للمكونات والتآزر بين أنواع المركبات المختلفة.
«بفضل استخدام المكونات المنتجة على نطاق واسع، ستساعد هذه التقنية على تقليل التكلفة الإضافية للتهجين إلى النصف؛ ونأمل ان نتمكن من الانتشار على نطاق واسع المساهمة في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون»، يقول كلود ليهونغري ، مهندس إلكترونيات ، رينو.

التحديات التي تواجه المشروع؟
أهم التحديات التي يواجهها هذا المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي هي تحسين كفاءة المحرك بنسبة تصل إلى 20٪ ، وتخفيض تكاليف السيارات الهجينة لسيارات الركاب والسيارات التجارية أيضاً، الأكثر تعقيدا للتكيف مع نظام الدفع الهجين هذا.

«هنا، مع هذه الشاحنة الثقيلة، الوزن الاجمالي هو 50/40 طناً، المسافة هي 1.6 مليون كم. متطلبات المكونات أكثر بكثير. الحصول على المكونات من صناعة سيارات الركاب وإدخالها في هذا التطبيق شديد التحمل، يعد تحدياً كبيراً»، يقول بارت ليبس، مهندس ميكانيكي، داف.

يرتبط أحد مبادئ التهجين بإمكانية استعادة الطاقة الميكانيكية من أجل إنتاج الكهرباء. مع هذا المعيار، على سبيل المثال، يحدث ذلك من خلال استغلال نظام الكبح.

استخدام محركين بدلاً من محرك واحد
«هذه الشاحنة الجديدة تعمل بوقود الديزل، الفرامل تنتج الكهرباء في البطارية. هذه الطاقة الكهربائية ستساعد المحرك على العمل بطريقة هجينة أو بالكهرباء بالكامل، خاصة عند القيادة في منطقة وسط المدينة»، يقول جورجيو مانوفان، مهندس ميكانيكي، إيفيكو-»شركة السيارات الصناعية».

هنا، يتمتع سائق الشاحنة، بفرصة تحويل نظام دفع المركبات التجارية من هجين إلى كهربائي، وهي ميزة تناسب القيادة الحضرية.

«خصوصية هذه السيارة هي أنها يمكن أن تعمل بجمع تقنيتين مختلفتين، تقنية قيادة السيارة على الطرق والطرق السريعة خارج المدن وتقنية النظام الكهربائي الكامل في مناطق حضرية محدودة»، يقول روبيرتو مانتيا، مهندس كهربائي، إيفيكو-»شركة السيارات الصناعية».

في أوروبا، انتشار السيارات الهجينة منخفض نسبيا، لكن التوقعات واعدة بفضل سياسات أكثر استدامة للبيئة وتخفيض تكاليف البطاريات والإنتاج.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا