النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

على الرغم من ارتفاع دخله.. المواطن الكويتي الأقل رفاهية بين دول الخليج

رابط مختصر
2018-08-15T10:45:01.210+03:00
كشفت دراسة لمجموعة بوسطن كونسلتينج جروب أن مستوى الرفاهية الذي يحصل عليه المواطن الكويتي الأقل خليجيا على الرغم من الدخل المرتفع للدولة والفرد. وحلت الكويت في المركز الأخير خليجيا من حيث مستوى الرفاهية القائم على الاستغلال الأمثل للدخل بعدما حصلت على تقييم 0.85 نقطة مقارنة بالمستوى العالمي الذي يتخطى النقطة ومتوسط دول الخليج الست الذي يتخطى 0.9 نقطة.
ويأتي تراجع مستوى الرفاهية في الكويت على الرغم من احتلالها المركز الثالث خليجيا من حيث مستوى دخل الفرد الذي يصل الى 35 ألف دولار سنويا بعد قطر بـ 75.6 ألف دولار والامارات بـ 40.5 ألف دولار.

وعلى الرغم من الفارق الكبير بين مستوى دخل الفرد في الكويت مقارنة بالبحرين البالغ 22.6 ألف دولار والسعودية البالغ 21.7 الف دولار وعمان البالغ 18 ألف دولار إلا ان التقرير اظهر ان المواطن في كل من تلك الدول الثلاث يحصل على مستوى رفاهية أعلى مما يتحصل عليه المواطن الكويتي.
تفوق بالتوظيف والدخل

وأشار التقرير الى ان التفوق الكويتي خليجيا جاء في مستوى التوظيف والدخل ولكنه تراجع على صعيد الرفاهية الاجتماعية ليحل ضمن الفئة الثانية عالميا على الرغم من كونه ضمن الفئة الأولى عالميا من حيث مستوى الدخل.

وانعكس الدخل على معدل النمو حيث احتلت الكويت المركز 39 عالميا والثالث خليجيا من حيث مستوى التنمية الاقتصادية المستدامة.
وأشار التقرير الذي حمل عنوان «تحقيق التوازن بين الرفاهية الاجتماعية والنمو الاقتصادي: تقييم التنمية الاقتصادية المستدامة 2018» إلى أن الكويت حققت تقدما على نظيراتها من الدول الخليجية الأخرى في عدة مجالات مثل الدخل والتوظيف، إلا أنها شهدت تراجعا في تصنيفها في مجالات أخرى.

يقيم تحليل بوسطن كونسلتينج جروب لعام 2018 الاتجاه العام للرفاهية المطلقة في جميع أنحاء العالم من خلال تحليل بيانات 40 مقياسا تشكل المقاييس العامة لتقييم التنمية الاقتصادية المستدامة العالمي.

يضع التقرير العالمي الجديد للمجموعة والخاص بالتقدم المحرز في مجال التنمية الاقتصادية المستدامة، وحلت الكويت في الفئة الثانية عالميا في مجال الرفاهية الاجتماعية، وتفوقت الكويت على نظيراتها من دول الخليج في مجالي الدخل والتوظيف.
10 سنوات من التراجع

وأوضح التقرير أن الكويت قد تراجعت 6 مراكز في التصنيفات الخاصة بتقييم التنمية الاقتصادية المستدامة. كما سجلت أقل معدل بين نظيراتها من دول الخليج فيما يتعلق بالاستفادة من الثروات لتحقيق الرفاهية، ورغم الارتفاع الطفيف على مدى الـ 10سنوات الأخيرة، إلا أنها بقيت دون المتوسط العالمي.

كما حققت الكويت تطورات طفيفة في مجالي الصحة والبيئة مع نسبة تطور أقل في المجالات الأخرى، حيث سجلت انخفاضا في مجال الحوكمة بمعدل 11 نقطة سلبية والمساواة عند 7 نقاط سلبية.

وشهدت الكويت نموا سلبيا في مجالات التعليم عند 3 نقاط سلبية والدخل عند نقطتين سلبيتين والمجتمع المدني عند نقطتين سلبيتين والاستقرار الاقتصادي عند نقطة سلبية واحدة.

وشهدت الكويت، على مدى العقد الماضي، تحسنا قويا في مجالات البنية التحتية عند 16 نقطة والبيئة عند 4 نقاط والصحة عند نقطة واحدة.
المصدر: الانباء

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا