النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10788 الإثنين 22 أكتوبر 2018 الموافق 13 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:05PM
  • العشاء
    6:35PM

خليجي يحوّل «جلسة سمر» إلى مأتم.. وماحل معهم كارثة!

رابط مختصر
2018-05-16T10:04:58.787+03:00
انتهت رحلة شاب من جنسية عربية في دولة الإمارات خلال تخييمه برفقة أقاربه بإحدى المناطق الصحراوية إلى قتله دهسًا بسيارة على يد صديقه الخليجي.
وبدأت الجريمة بتوجه شاب عربي في مقتبل عمره برفقة أسرته وعدد من الأصدقاء إلى أحد المواقع الصحراوية للتخييم والتسامر والاستمتاع بإعداد وجبة العشاء في الهواء الطلق.
وبحسب صحيفة “البيان”، طلب المتهم المتواجدين للتخييم بالمنطقة من الشاب العربي مساعدته في حلب إحدى الأغنام، ولم يمانع الضحية وبدأ يتعاون مع الآخرين لإعداد عدة الطبخ وتجهيز الطعام.
وخلال جلسة السمر احتد الخلاف بين الجاني والضحية، وتفاقمت شرارة الخلاف، حتى خرجت الأمور عن السيطرة، ليشرع الشاب العربي برفقة اثنين من أقاربه في الاعتداء بالضرب على المتهم الذي ركض إلى خارج الخيمة.
وتوجه الشاب الخليجي إلى سيارة، وقرر أن يأخذ حقه بيده، فركب السيارة واندفع بها بأقصى سرعة ودون تردد باتجاه الخيمة، وأسقطها على كل من كان بداخلها، ليخرج الحضور من داخل الخيمة من دون الشاب العربي، فتفقدوا قريبهم بين أمتعة الخيمة، فوجدوه فارق الحياة بعد أن دهسته سيارة المتهم.
وعلى الفور قام الأشخاص الموجودون بالاتصال بالشرطة والإسعاف اللذين حضرا إلى الموقع، حيث تم نقل المجني عليه إلى المستشفى، وألقي القبض على المتهم، وتمت إحالته إلى التحقيق، حيث اعترف المتهم بأنه كان بصحبة المجني عليه في المخيم الصحراوي، حيث كانا يقومان بتحضير وإعداد وجبة العشاء، وحصل خلاف بينهما لأسباب شخصية، دفعته إلى ارتكاب الجريمة من دون قصد.
وأمام هيئة المحكمة سلم المحامي الحاضر مع المتهم إقرارًا يفيد بتنازل أولياء دم المجني عليه عن القصاص مقابل حصولهم على الدية الشرعية، دافعًا في الوقت نفسه ببطلان أقوال شاهدي الإثبات في القضية لتوافر صلة القرابة بالمجني عليه، كما دفع بانتفاء القصد الجنائي وخلو الأوراق من أي دليل وكذلك انتفاء ظروف سبق الإصرار.
المصدر: الانباء

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا