النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

لماذا يمر الوقت ببطء عندما تشعر بالملل؟

رابط مختصر
2018-12-09T00:54:33.670+03:00
توصل علماء الأعصاب أخيراً إلى سبب مرور الوقت ببطء شديد عندما نشعر بالملل.

فوفقاً لما نشرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، يعتقد علماء الأعصاب أن منطقة في المخ تسمى «القشرة المخية الأنفية الجانبية» (LEC) هي المسؤولة عن تسجيل الأحداث في الوقت المناسب، وإصدار «أختام زمنية» مصغرة في كل مرة يقوم الشخص بعمل ما. ثم تطلق هذه الإشارات إلى الحصين المجاور، حيث يتم تخزين الذكريات. وإذا تم القيام بنفس العمل أو التصرف مراراً وتكراراً - مثل التوجه إلى العمل - فإن هذه الأختام الزمنية تكون متشابهة إلى حد كبير لدرجة حدوث تشوش وتصبح من الصعب تمييزها وفصلها، مما يعطي الانطباع بأن الزمن يمر بطيئاً.
ووفقاً لمقالة كتبها انجفى تشين لـ»نيويوركر New Yorker»، بدأ عالم الأعصاب ألبرت تساو الاهتمام لأول مرة بمنطقة «القشرة المخية الأنفية الجانبية» من المخ في عام 2007.
وبإجراء التجارب على الفئران، رجح دكتور تساو، الباحث في جامعة ستانفورد، أن الخلايا العصبية في «القشرة المخية الأنفية الجانبية» يمكن أن تسجل مرور الزمن.
ومن ثم توصل إلى أن الوخزات الكهربائية من العصبونات في الفئران كانت أكثر وضوحاً عند الخروج للعثور على الطعام.
تم تسجيل كل نشاط للفئران على حدة مع رصد مختلف وخزات النشاط الكهربية. ولكن عندما استمرت الفئران في الركض في جولات متكررة للعثور على الطعام، وربما بحافز أقل، لم تفصل منطقة «القشرة المخية الأنفية الجانبية» من المخ بين جولة وأخرى.

ويعتقد دكتور تساو أنه عندما تكون الأختام الزمنية في المسار المستمر والمتكرر «متشابهة إلى حد كبير، يصعب فصل هذه التسلسلات عن بعضها البعض».

وبناء على نتائج هذه التجارب، أستنتج دكتور تساو أن الوقت، الذي تحتسبه «القشرة المخية الأنفية الجانبية» يكون «ترميزاً لتجربة مستمرة».
ويعتقد العلماء أن الخلايا العصبية في الحصين تعتمد على المدخلات من كل من القشرة المخية الأنبوبية الفردية والمتوسطة، وهما المنطقتين اللتين تتكون فيهما ذاكرة كل شخص.

ويقول إدوارد موسر، أستاذ علم النفس في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا في تروندهايم، الذي شارك أيضاً في هذه التجارب البحثية: «إن نفس الخلايا ، كما نتصور ، تحصل على معلومات حول المساحات والتوقيتات».

لم يتم العثور على هذا الترميز للوقت في القشرة المخية الداخلية للإنسان، كما كتب الباحثون في الورقة البحثية، التي نشرت في مجلة Nature في وقت سابق من هذا العام.

ومن جانب أخر، يشكك علماء آخرون في هذه النتائج، حيث يقول جيورجي بوزساكي، عالم الأعصاب في جامعة نيويورك، إن النشاط العصبي يرتبط دائماً بالوقت، ولا يعني بالضرورة أن نجاح هؤلاء الباحثين في العثور على هذه الوخزات في النشاط أنها تقيس أو تحدد الوقت.

يقول الباحثون المشاركون في التجربة إن «القشرة المخية الأنفية الجانبية» تُظهر تغيرات في متتابعات النشاط. ومن أجل استكشاف هذه المنطقة أكثر، تم تعيين علماء الأعصاب لمنع نشاط القشرة المخية الأنفية الجانبية في دماغ الفئران لمعرفة كيف يتذكر الأحداث.
ويخطط الفريق البحثي في إجراء مزيد من الأبحاث على أمخاخ الأشخاص، الذين يعانون من مرض الزهايمر،
المصدر: العربية

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا