النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

رؤساء البنوك الإسلامية وأعضاء مجلس الإدارات يحضرون ورشة عمل عن صندوق الوقف لحوكمة الشركات

رابط مختصر
2018-11-07T11:20:25.210+03:00

نظم صندوق الوقف ورشة العمل التاسعة حول حوكمة الشركات في البحرين لمناقشة ثقافة وتصميم الحوافز والمكافآت والتعامل مع المخاطر. حضر ورشة العمل 27 شخصًا من بينهم رؤساء وأعضاء مجالس إدارات ورؤساء تنفيذيون في المؤسسات الأعضاء في صندوق الوقف.

قدم ورشة العمل د. نبيل الحاج، وهو خبير في حوكمة الشركات وأستاذ سابق في جامعة هارفارد. قدم الحاج خلال الورشة ثلاث حالات، بما في ذلك حالتين لبنكين عالميين ومؤسسة بيع بالتجزئة عالمية مفلسة. فيما يلي أهم الدروس المستفادة من الورشة:

1. مؤشرات الأداء الرئيسية هي نتيجة لعملية التخطيط الاستراتيجي. وعليه يجب أن ترتبط مؤشرات الأداء الرئيسية دائمًا بالأهداف الاستراتيجية للشركة.
2. من الأفضل أن تكون مؤشرات الأداء الرئيسية بسيطة إلى أقصى حد ممكن.

3. يجب أن يكون الشخص مسؤولاً فقط عن العوامل التي تقع ضمن سيطرته.
4. لاختيار مؤشرات الأداء الرئيسية الصحيحة يجب مراعاة ثلاث معايير:
ا. التوافق مع الاستراتيجية
ب. القابلية للقياس
ج. الربط بالقيمة
5. هناك ثلاث صعاب شائعة عند تصميم أنظمة قياس الأداء:
ا. قابلية التحكم
ب. التوافق (لجميع مصالح أصحاب المصلحة)
ج. الترابط/ الاعتماد المتبادل (أداء الفريق مقابل مساهمة الفرد)
6. إن الامتثال للمتطلبات القانونية والتنظيمية هو شرط مسبق ولا يمكن المساس به، بغض النظر عن مدى أفضلية الأداء المالي.
7. أضرار السمعة نتيجة لسوء السلوك هي أكثر خطورة من الخسائر المالية (على سبيل المثال العقوبات والغرامات). فليس مجديًا من الناحية التجارية أن تتحمل الشركات هذا الخطر.
8 - يجب دمج الاعتبارات غير المالية المتعلقة بالسلوك بطريقة متوازنة للقيام بتقييم الأداء والتعويض.
9- يجب أن تكون سياسات وإجراءات المكافآت شفافة وعادلة من أجل تعزيز التوقعات الواضحة والمساءلة عن السلوك.
10 - قد تستغرق عواقب خطر سوء السلوك سنوات حتى تتحقق؛ وعليه يجب على الشركات هيكلة الحوافز والمكافآت لمراعاة هذا الإطار الزمني الطويل (على سبيل المثال من خلال الاسترجاع).
11 – وجود الحوكمة السليمة وأطر إدارة المخاطر القوية والمشاركة الفعالة لمسئول الضبط الداخلي بما فيهم مسئولي الموارد البشرية في تصميم الحوافز والمكافآت وصنع القرارات، يؤدي إلى ضمان وفعالية الحوافز والمكافآت في التصدي لمخاطر سوء السلوك.
12. تقع على عاتق مجلس الإدارة المسؤولية النهائية لضمان المساءلة عن سوء السلوك. ويجب أن يقوم مجلس الإدارة بالإشراف، كما ويجب على الإدارة العليا أن تنفذ نظام الحوافز والمكافآت على أن يكون مصمم لتعزيز السلوك الأخلاقي.
13. يجب أن توضح للموظفين ما هي القيم/ السلوك/ الثقافة التي تتوقع منهم.
14. كيف يُشكل القادة السلوك؟ يوضح الرسم البياني التالي الديناميكيات المُتبعة:



يعمل صندوق الوقف الذي قام باستضافة ورشة العمل في خدمة قطاع التمويل الإسلامي في البحرين منذ عام 2006. وهو يقدم العديد من البرامج التي تستهدف ممارسي التمويل الإسلامي وموارد الشريعة وأصحاب المصلحة الآخرين. يضم صندوق الوقف 22 مؤسسة بما فيها مصرف البحرين المركزي.



أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا