النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10788 الإثنين 22 أكتوبر 2018 الموافق 13 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:05PM
  • العشاء
    6:35PM

يستثمر في الرساميل الاستثمارية في البحرين

إطلاق «صندوق الصناديق» بـ 100 مليون دولار لدعم «الناشئة»

رابط مختصر
2018-05-10T15:40:34.863+03:00
بتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى رئيس مجلس التنمية الاقتصادية، أطلق بنك البحرين للتنمية مشروع رأس المال الاستثماري «صندوق الصناديق» اليوم بقيمة 100 مليون دولار أميركي وهو ما يعتبر دفعة نوعية للبيئة الداعمة للمشروعات الناشئة في البحرين ومنطقة الشرق الأوسط.
وسيستثمر صندوق الصناديق (الواحة) في الرساميل الاستثمارية في البحرين وهو ما سيتيح رأس المال الإضافي اللازم لدعم وتمويل المشروعات الناشئة في البحرين ومنطقة الشرق الأوسط.
وتم إطلاق «صندوق الصناديق» في مؤتمر بوابة الخليج الذي يعقد تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى رئيس مجلس التنمية الاقتصادية. ويشارك في المؤتمر 500 من المستثمرين الدوليين والرؤساء التنفيذيين للتعرف على الفرص الاستثمارية التي خلقتها التحولات الاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجية، حيث تتيح الفعالية طريقاً مباشراً للوصول إلى السوق الخليجية من خلال استعراض المشروعات المهيأة للاستثمار والتي تبلغ قيمتها 18 مليار دولار أميركي إلى جانب المشروعات في طور مرحلة التخطيط وهو ما يرفع حجم حزمة المشروعات الاستثمارية إلى 26 مليار دولار أميركي. و إلى جانب منظومة المشاريع التنموية الكبرى في مملكة البحرين التي تتجاوز قيمتها 32 مليار دولار أميركي في قطاعات التصنيع، والخدمات اللوجستية، والبنية التحتية، والرعاية الصحية، والتعليم، والسياحة وهو ما يدعم توجه المملكة نحو تحقيق النمو الاقتصادي المستدام على المدى البعيد. كما سيتيح المؤتمر الفرصة للربط بين التمويل ومشاريع البنية التحتية الكبرى في البحرين.

وفي تصريح لسعادة السيد خالد الرميحي رئيس مجلس إدارة بنك البحرين للتنمية قال فيه:»يعتبر «صندوق الصناديق» خبراً جيداً للبيئة الداعمة للمشروعات الناشئة سواء في البحرين أو منطقة الشرق الأوسط، وفي حين أننا ندرك بأن الحصول على رأس المال يعتبر أكبر العوائق لنمو المشروعات الناشئة إلا أن هذا الصندوق سيساعد الأعمال في البحرين ومنطقة الشرق الأوسط للوصول إلى رأس المال اللازم لزيادة حجمها ونشاطها».
وأضاف الرميحي قائلاً:»يمثل الاستثمار في رأس المال الاستثماري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جزءاً بسيطاً من مستوى هذا الاستثمار في أسواق مثل الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الصين الشعبية، ويمكن أن يستفيد منه رواد الأعمال الذين لديهم أفكار عظيمة ولا يستطيعون الوصول إلى التمويل المطلوب، وبالتالي يسعدنا أن نتمكن من الاستفادة من نقاط القوة في البحرين باعتبار المملكة مركز مالي إقليمي وتحتضن بيئة داعمة للمشروعات الناشئة لدعم نمو موجة جديدة من الأعمال المبتكرة في جميع أنحاء المنطقة».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا