النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10841 الجمعة 14 ديسمبر 2018 الموافق 7 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

باريس تنتفض للسبت الرابع.. والمحتجون: «ارحل ماكرون»

فرنسا.. توقيف نحو 600 شخص من محتجي «السترات الصفراء»

رابط مختصر
العدد 10836 الأحد 9 ديسمبر 2018 الموافق 2 ربيع الآخر 1440
أعلنت الشرطة الفرنسية عن توقيف نحو 600 شخص، أمس السبت، في العاصمة باريس من المشاركين في احتجاجات ضد زيادة ضرائب الوقود.
وأضافت الشرطة أنها ابقت على قرابة 400 شخص من الموقوفين حيث تم وضعهم فى السجن رهن التحقيق، وأطلقت سراح الباقين، حسبما نقلت وكالة أنباء بلومبرج.
وقدّر لوران نونيز، مساعد وزير الداخلية الفرنسي عدد المشاركين بنحو 31 ألف محتج.
وبدأ المتظاهرون في الاحتشاد في بداية الأسبوع الثالث لاحتجاجات ما يطلق عليه وصف أصحاب «السترات الصفراء».
ونشرت السلطات الفرنسية 89 ألف رجل شرطة في مختلف أنحاء البلاد، بينهم 8 آلاف في باريس، مدعومين بعربات شرطة مدرعة، وهو الإجراء الأول من نوعه منذ اندلاع الاحتجاجات. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.
وفي وقت سابق، تراجعت الحكومة عن فرض زيادة الضريبة على الوقود، وهو الإجراء الذي أشعل الأزمة بالأساس، غير أن ذلك لم ينجح في وقف حركة لا قادة لها.
ولكن قادة المتظاهرين الميدانيين يصرون على أنهم سيصلون باريس على أي حال، وتحدثوا عن مطالب أوسع بما في ذلك خفض أكبر للضرائب وزيادة الأجور.
وأظهرت استطلاعات الرأي تأييد كبير بين الجمهور العام لأصحاب السترات الصفراء.
كما جرى إلغاء أكثر من نصف مباريات كرة القدم في دوري الدرجة الأولى الفرنسي المقرر أن تقام أمس السبت. وتم إرجاء مباراتين من البطولة الأوروبية لكرة اليد (سيدات) إلى الأحد بسبب المظاهرات.
وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في محاولة لإبعاد مئات المتظاهرين، الذين احتشدوا حول منطقة التسوق الراقية وقوس النصر وسط العاصمة الفرنسية.
واعتقلت الشرطة الفرنسية أكثر من 700 شخص منذ أمس الصباح في احتجاجات السترات الصفراء حسب ما أعلنه وزارة الداخلية الفرنسية، فيما تعالت هتافات من المحتجين تطالب الرئيس ماكرون بالاستقالة، واصفين إياه بـ«الدكتاتور».
وحبس الفرنسيون أنفاسهم أمس السبت، خوفًا من مواجهات عنيفة في البلاد خلال يوم التظاهر الجديد لحركة «السترات الصفراء» الشعبية.
وأعلنت السلطات الفرنسية التعبئة العامة لهذا اليوم من حركة الاحتجاج على السياسة الضريبية والاجتماعية للرئيس، إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء، إدوار فيليب.
كما تم نشر 89 ألف شرطي وعنصر درك وآليات مصفحة لتفكيك الحواجز في جميع أنحاء فرنسا لتفادي تكرار حوادث الأسبوع الماضي من مواجهات تحت قوس النصر وحواجز مشتعلة في الأحياء الراقية وأعمال نهب.
كذلك وصف المدير العام للدرك الوطني، ريشار ليزوري، التدابير، التي اعتمدت السبت، بأنها «غير مسبوقة». من جهته قال وزير الداخلية، كريستوف كاستانير، إن «كل شيء يوحي بأن عناصر متشددين سيحاولون التحرك».
من جانبها، أكدت الحكومة الفرنسية أن قوات الأمن ستكون أكثر قدرة على الحركة للتجاوب «بشكل أكثر فاعلية مع استراتيجية المشاغبين القاضية بالتفرق والتحرك»، لأن «كل المؤشرات تفيد بأن عناصر راديكاليين سيحاولون التعبئة».
وأوصت سفارات عدد من الدول رعاياها بالتزام الحذر عند تنقلهم داخل العاصمة أو إرجاء سفرهم.
وطلبت سفارة الولايات المتحدة من الرعايا الأميركيين «تجنب التجمعات»، بينما طلبت الحكومة البلجيكية من مواطني بلدها «إرجاء سفرهم إلى فرنسا».
المصدر: باريس - (د ب أ):

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا