النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

وزير خارجية اليمن: نقبل بتنسيق أممي في إدارة ميناء الحديدة

تشكيل 3 فرق مشتركة من الوفود المشاركة في السويد لإطلاق الأسرى

رابط مختصر
العدد 10836 الأحد 9 ديسمبر 2018 الموافق 2 ربيع الآخر 1440
قال خالد اليماني وزير الخارجية اليمني في تصريحات لـ«العربية» إن ميناء الحديدة جزء من سيادة اليمن ونقبل تنسيقا إداريا مع الأمم المتحدة.
وأشار اليماني إلى قبول وفد الشرعية بمشاورات السويد الإطار التفاوضي وإجراءات بناء الثقة أولى مراحل خارطة الطريق.
وتتواصل مشاورات السلام اليمنية في يومها الثالث في استوكهولم، حيث أفادت مصادر مشاركة في المشاورات أنه تم تشكيل 3 فرق مشتركة من وفدي الحكومة والانقلابيين للبحث في وضع برنامج تنفيذي لإطلاق الأسرى من الطرفين وفقا للاتفاق الموقع بينهما.
ويبحث فريق العمل الثاني في رفع حصار الميليشيات عن تعز، فيما يبحث الفريق الثالث في الملف الاقتصادي وإجراءات توحيد عمل البنك المركزي، وتأمين توريد العائدات المالية العامة من مناطق الانقلابيين إلى البنك المركزي في عدن، مقابل دفع رواتب الموظفين الحكوميين في عموم المناطق اليمنية.
وأكد أن المطار الرئيسي في اليمن سيكون في عدن. وفيما يتعلق بميناء الحديدة على الساحل الغربي لليمن، قال اليماني لوكالة «فرانس برس»، على هامش مشاورات السلام التي تستضيفها السويد: «يجب أن يبقى ميناء الحديدة جزءا سياديا وجزءا من وظائف وزارة النقل اليمنية المسؤولة عن المرافق والموانئ اليمنية».
وكانت الحكومة اليمنية اعتبرت أن لديها شروطا محددة بشأن إجراءات بناء الثقة في مشاورات السويد، فيما يتعلق بإعادة فتح مطار صنعاء وتشغيل ميناء الحديدة.
وأوضحت الحكومة، أن إعادة فتح مطار صنعاء لن يتم دون آلية واضحة، وإشراف من الحكومة، فضلا عن شرط الإشراف الحكومي على الميناء، وذلك لضمان وصول المساعدات للمدنيين، إلى جانب فك الحصار عن مدينة تعز.
وأكد وفد الشرعية أن عدم تحقيق إنجاز في إجراءات بناء الثقة بمشاورات السويد مع المتمردين الحوثيين سيعقد الأزمة اليمنية، وستصعب مناقشة الملفات الأخرى.
ميدانيا، أكدت مصادر عسكرية يمنية أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران مستمرة في أعمالها الإرهابية والعدائية باستخدام القوارب المفخخة لتهديد حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية بجنوب البحر الأحمر.
وأكدت المصادر أن التقارير الواردة من الحديدة عن استهداف التحالف لقاربين كانت الميليشيات الحوثية تقوم بإعدادها وتجهيزها للقيام بأعمال إرهابية.
وذكرت التقارير أن القاربين المستهدفين كانا بالقرب من الحديدة بعيدين عن أي مرافئ للصيد أو التجمعات السكانية بمنطقة بحرية خالية في محاولة من الميليشيات الحوثية الإرهابية لتحاشي استهدافها من التحالف.
وتحاول الميليشيا الحوثية التصعيد من أعمالها العدائية والإرهابية في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات السويد؛ لإثبات وجودها وامتلاكها لقدرات تهدد الأمن الإقليمي والدولي.
المصدر: اليمن – العربية. نت:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا