النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

مقتل عشرات الحوثيين بينهم 15 قياديًا شرق الحديدة

وزيرا خارجية ودفاع أمريكا: التحالف يحمي المدنيين باليمن

رابط مختصر
العدد 10749 الخميس 13 سبتمبر 2018 الموافق 3 محرم 1439
قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس الأربعاء، إنه شهد أمام الكونغرس أن السعودية والإمارات تعملان على تفادي الإضرار بالمدنيين في اليمن. وأضاف بومبيو في بيان أنه أبلغ الكونغرس، الثلاثاء، أن حكومتي السعودية والإمارات تتخذان خطوات ملموسة للحد من خطر الإضرار بالمدنيين والبنية التحتية المدنية جراء عمليات تحالف دعم الشرعية باليمن.
وقال وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، إنه أيد ووافق بالكامل على شهادة بومبيو، مضيفًا أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تبذلان كل جهد للحد من خطر وقوع إصابات بين المدنيين وأضرار جانبية. وقال ماتيس إن الولايات المتحدة تعمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لتحقيق نهاية عبر التفاوض لهذا القتال.
وأمس الأول، رحب الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن، بالتقاء اللجان الأممية وإطلاعهم على التقارير الصادرة عن الفريق. واستعرض المتحدث باسم الفريق، منصور بن أحمد المنصور، خلال مؤتمر صحافي في الرياض، الآلية التي يعتمدها الفريق لاتخاذ قراراته التي لا تعتمد على التخمين أو التشكيك، بل على اليقين. وقال المنصور إن الفريق لديه الشجاعة للاعتراف بالخطأ في حال وقوعه. وأكد المتحدث باسم الفريق أن القانون الدولي يبيح استهداف جسر ما في حال استخدامه لأغراض عسكرية، مشددًا على أن الجسر بين صنعاء وإب كان خاليًا من المدنيين لدى استهدافه.
ونفى المنصور استهداف التحالف لحفل زفاف في منطقة بني قيس بمحافظة حجة سقط على إثره العشرات. وتوصل إلى أن الغارة استهدفت خبراء صواريخ أجانب وقياديًا حوثيًا مع عربات، وأن أحد المنازل في المنطقة كان متضررًا قبل القصف ما أدى إلى انهيار سقفه. وأكد منصور بن أحمد المنصور أن الفريق يتبع الشفافية في الإعلان عن النتائج التي يتم التوصل إليها بجميع التفاصيل، مشيرًا إلى استشعار المسؤولية الواقعة على عاتق الفريق في إيضاح الحقائق أمام الرأي العام.
من جهة أخرى، تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني أمس الأربعاء، من السيطرة على «كيلو 16» شرق مدينة الحديدة وقطع خط الإمداد بين محافظتي الحديدة وصنعاء.
وقال ركن عمليات ألوية العمالقة العقيد أحمد قايد الصبيحي إن ميليشيا الحوثي الانقلابية أصبحت محاصرة في مدينة الحديدة، لافتا إلى أن الميليشيات الانقلابية تكبدت خسائر كبيرة.
وأشار الصبيحي إلى أن أكثر من 15 قياديا حوثيا لقوا مصرعهم في جولة «كيلو 16»، بالإضافة إلى مقتل وجرح العشرات من عناصر ميليشيات الانقلاب.
وأعلنت قوات الجيش اليمني السيطرة النارية على طريق الحديدة صنعاء الاستراتيجي، وأحرزت تقدما ميدانيا جديدا، بعد وصولها إلى الأطراف الشمالية لمنطقة «كيلو 16»، وسط محافظة الحديدة، بعد معارك عنيفة ضد ميليشيات الحوثي.
ووصلت قوات الجيش إلى مفرق مديرية باجل شمال مدينة الحديدة، فيما تقدمت وحدات أخرى في جنوب المدينة نحو الجامعة ومنطقة الكورنيش.
وذكر موقع «سبتمبر» الناطق باسم الجيش أن قوات الجيش وصلت إلى مفرق باجل مع مدينة الحديدة ومناطق المزرعة ودوار المطاحن، ومصنع نانا لمنتجات الألبان، وباتت في الأطراف الشمالية لمنطقة «كيلو 16»، وهي المناطق الأكثر تحصينا لعناصر الميليشيا الانقلابية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا