النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

روسيا وإيران ترفضان دعوة تركيا لهدنة في إدلب

رابط مختصر
العدد 10744 السبت 8 سبتمبر 2018 الموافق 28 ذو الحجة 1439
انتهت قمة مهمة بشأن مصير آخر معقل للمتمردين في سوريا دون اتفاق، إذ سعت تركيا إلى تطبيق وقف إطلاق نار رفضته روسيا وإيران، ما أثار مخاوف من هجوم وشيك في محافظة إدلب الواقعة في الجزء الشمالي من سوريا. ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب، لكنه قوبل بمعارضة من جانب الرئيسين الإيراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين، خلال اجتماعهم بطهران أمس الجمعة.
وتبدي الحكومة السورية تصميمًا على الاستيلاء على إدلب بالقوة، في حين تشدد أنقرة على أنها تسعى إلى تجنب وقوع مجزرة هناك. وشدد روحاني على أن إيران لن تتفاوض إلا مع حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.
وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن القمة الثلاثية حول سوريا التي جمعته في طهران مع الرئيسين الإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان، بحثت إرساء الاستقرار في إدلب «على مراحل». وأضاف «لقد بحثنا في إجراءات ملموسة من أجل استقرار على مراحل في منطقة خفض التوتر في إدلب، بينها احتمال الاتفاق مع من هم مستعدون للحوار»، مشيرا إلى أنه «يأمل» في أن «يتحلى الإرهابيون بما يكفي من المنطق لتسليم سلاحهم».
وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس من «حمام دم» في حال شن هجوم على محافظة إدلب، آخر معاقل مقاتلي المعارضة في سوريا، وذلك عند افتتاح القمة الثلاثية مع إيران وروسيا في طهران. وقال أردوغان أمام نظيريه الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، إن هجوما على إدلب سيؤدي إلى «كارثة، إلى مجزرة ومأساة إنسانية»، مضيفا «لا نريد على الإطلاق أن تتحول إدلب إلى حمام دم».
وأضاف «لا بد من حل عقلاني في إدلب يعالج مخاوف الجميع».
المصدر: عواصم - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا