النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10785 الجمعة 19 أكتوبر 2018 الموافق 10 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40AM
  • المغرب
    5:06AM
  • العشاء
    6:36AM

هجوم إعلامي إيراني ضد العبادي وطهران تنفي زيارته

رابط مختصر
العدد 10718 الاثنين 13 أغسطس 2018 الموافق 2 ذو الحجة 1439
نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى طهران، وسط هجوم إعلامي إيراني ضد العبادي بسبب إعلانه التزام العراق بالعقوبات الأمريكية على إيران.
ونقلت وكالة «إيسنا» للطلبة الإيرانيين عن قاسمي قوله: «لم أتلقَ أي أخبار أو إشعارات حول هذه الزيارة حتى الآن».
من جهتها، نقلت وكالة أنباء «فارس» التي كانت قد أوردت خبر الزيارة بالاستناد إلى وسائل إعلام عراقية، نقلاً عن «مصدر مطلع» نفيه لصحة هذه الأنباء.
وكانت مواقع عراقية قد أفادت أن العبادي سيزور طهران عقب أنقرة؛ لبحث قضايا اقتصادية مع البلدين اللذين يتعرضان لعقوبات أمريكية جديدة.
من جهتها، شنت وسائل إعلام ايرانية هجوما عنيفا على العبادي، إذ نشرت وكالة تسنيم التابعة للحرس الثوري تقريرا مطولا قالت فيه إن الأوساط الإيرانية تستنكر هذا الموقف من رئيس الوزراء العراقي.
ونقلت «تسنيم» مواقف الجماعات والأحزاب الشيعية الموالية لطهران ضد العقوبات واستعدادها للدفاع عن إيران، وقالت إن القوى العراقية تقوم بتخريب العلاقة الاستراتيجية بين البلدين، في إشارة إلى ضغوط تمارسها طهران على العبادي من خلال الأحزاب المتحالفة معها.
أما موقع الدبلوماسية الإيرانية التابع لوزارة الخارجية الإيرانية، ففسر الأمر دينيا خلال مقال لأحد كتابه الذي وصف موقف العراق بموقف أصحاب الحسين الذين تركوه يواجه مصيره وحيدا في صحراء كربلاء، بحسب ما جاء في المقال.
وكان النائب في البرلمان الإيراني محمود صادقي، نشر الأربعاء الماضي، تغريدة على موقع «تويتر» ردا على تصريحات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بخصوص العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران، طالب فيها العراق بدفع 1100 مليار دولار غرامة عن أضرار الحرب الإيرانية العراقية.
بالمقابل، رد النائب العراقي فائق الشيخ علي أمين عام حزب الشعب للإصلاح، على تغريدة النائب الإيراني بالمطالبة بدفع مبالغ مضاعفة للعراق، تعويضا عن مليون عراقي قضوا على أيدي تنظيم القاعدة الذي قال إن «إيران أدخلته إلى العراق منذ عام 2003 بحجة محاربة الأمريكيين».
من جهته، أكد سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، أمس السبت، أن موقف العراق تجاه العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران نابع من المصلحة العراقية العامة.
وقال الحديثي لقناة «روسيا اليوم» إن موقف العراق تجاه هذه العقوبات لم يكن ارتجاليا أو متسرعا، بل خضع لدراسة وحسابات تخص مصلحة العراق والعراقيين، ولم يكن فيه أي تأثر بمواقف دول أخرى أو أحزاب سياسية معينة.
وأضاف أن الحكومة العراقية لا يمكنها اتخاذ أي موقف يمكنه أن لا يتوافق مع مصالح الشعب العراقي، وبالتالي الالتزام بالعقوبات الأمريكية على إيران جاء من هذه المصلحة.
المصدر: العراق - العربية. نت:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا