x
x
  
العدد 10424 الإثنين 23 أكتوبر 2017 الموافق 3 صفر 1439
Al Ayam

الأيام - دولي

العدد 10139 الأربعاء 11 يناير 2017 الموافق 13 ربيع الآخر 1438
  • الأكراد السوريون غير مدعوين إلى مفاوضات استانا

  • الأسد وميليشياته يواصلان هجومهما ضد وادي بردى

رابط مختصر
 

تستمر الاشتباكات في منطقة وادي بردى الحيوية، والتي تعتبر خزان المياه للعاصمة السورية، دمشق، في وقت يستعد فيه خبراء روس وأتراك للاجتماع في أنقرة، لبحث وقف النار، فيما ينضم ممثلون عن المعارضة إلى المجتمعين للتحضير لمفاوضات أستانة، ومراجعة بنود اتفاق وقف إطلاق النار، وخروقات النظام والميليشيات الموالية له وسبل التعامل معها.
وذكر الناشطون أن المعارك تدور في محاور عدة بمحيط مناطق عين الفيجة ودير مقرن وكفر العواميد وكفير الزيت بين قوات النظام وميليشيات حزب الله من جهة، والفصائل المعارضة من جهة أخرى، وسط استمرار القصف العنيف لقوات الأسد في محاور الاشتباك وقصف مناطق أخرى في وادي بردى وجرودها، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
جاء ذلك فيما اكد مسؤول «مكتب تمثيل روج افا» (منطقة الإدارة الكردية في شمال سوريا) في باريس خالد عيسى أمس ان الاكراد السوريين ليسوا مدعوين الى المفاوضات حول سوريا يناير في كازاخستان برعاية روسية تركية. وقال عيسى وهو من حزب الاتحاد الديموقراطي «لسنا مدعوين الى استانا.
يبدو ان هناك فيتو على وجودنا». والاتحاد الديموقراطي ابرز فصيل كردي في سوريا. وتعتبر تركيا هذا الحزب مجموعة ارهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني التركي المحظور الذي يخوض حربا مع تركيا منذ اكثر من 30 عامًا.

ومن المقرر أن تستضيف استانا في اخر يناير مفاوضات حول سوريا باشراف موسكو وانقرة اللتين رعتا وقفًا لاطلاق النار على مجمل الاراضي السورية، ما زال ساريًا منذ 30 ديسمبر رغم معارك متواصلة خصوصًا قرب دمشق. حتى الآن لم يحدد الموعد او لائحة المدعوين الى المفاوضات التي يفترض ان تشكل قاعدة لعملية سياسية جديدة تنطلق في فبراير بجنيف برعاية الامم المتحدة.

اضاف عيسى «يبدو ان ممثلي الفصائل المسلحة (المعارضة) وحدهم سيتلقون دعوة للتفاوض مع النظام السوري في استانا، بلا ممثلين (للمعارضة) السياسية». من جهتها تجتمع هذه المعارضة السياسية الممثلة في الهيئة العليا للمفاوضات الجمعة في الرياض لبحث عملية استانا، بحسب مصادر دبلوماسية والمعارضة.
تابع عيسى مشددًا «اذا كانت هناك ارادة لحل سلمي في سوريا، فلا يمكن ألا يؤخذ الاكراد في الاعتبار». وأضاف «آمل ألا نكون غائبين عن حل دولي». في مارس اعلن اكراد سوريا من طرف واحد انشاء منطقة الإدارة الكردية في شمال البلاد في المناطق التي يسيطرون عليها بحكم الامر الواقع.
لكن العملية العسكرية البرية التركية «درع الفرات» التي بدأت في اغسطس على طول الحدود مع سوريا قضت على محاولات الاكراد تامين استمرارية جغرافية لمناطقهم في شمال سوريا. اضاف عيسى «لدينا مشروع سياسي: الفدرالية الديموقراطية لسوريا برمتها. ونحن مستعدون للتفاوض مع نظام (دمشق) مع ضمانات دولية».

المصدر: عواصم - وكالات




زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟