x
x
  
العدد 10107 السبت 10 ديسمبر 2016 الموافق 11 ربيع الأول 1438
Al Ayam

الأيام - دولي

العدد 10056 الخميس 20 أكتوبر 2016 الموافق19 محرم 1438
  • جنرال أمريكي يؤكد فرار عدد من قادة تنظيم داعش من المدينة

  • القوات العراقية تتقدم في قرقوش أكبر بلدة مسيحية على طريق الموصل

رابط مختصر
 

واصلت القوات العراقية امس الاربعاء تقدمها داخل قرقوش، أكبر المدن المسيحية في البلاد، بهدف استعادتها من سيطرة داعش، في إطار العملية العسكرية الضخمة التي بدأت الاثنين في اتجاه مدينة الموصل.
واقتحمت القوات العراقية الثلاثاء مدينة قرقوش التي تقع على بعد حوالى 15 كيلومترا الى الجنوب الغربي من مدينة الموصل، لكن المواجهات مستمرة مع جهاديين يتحصنون داخل المدينة.
وحققت العملية التي تنفذها القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وتعد الاكبر منذ سنوات، تقدما سريعا خلال اليومين الماضيين.
وقال ضابط عراقي ان قوات من مكافحة الارهاب التي تولت مهاما صعبة خلال عمليات نفذتها القوات العراقية في الفترة الماضية، تستعد للسيطرة على قرقوش.
واوضح الضابط وهو برتبة عقيد في القوات البرية وكان يتحدث من قاعدة القيارة، أحد أكبر مقار القوات الامنية العراقية في المنطقة، لوكالة فرانس برس «نحن نحاصر الحمدانية الان»، في اشارة الى المنطقة التي تقع فيها مدينة قرقوش المسيحية.
وأضاف «نقوم باعداد خطة لاقتحامها وتطهيرها بعد ذلك». وتابع «توجد جيوب وتدور اشتباكات وأرسلوا (الجهاديون) سيارات مفخخة، لكن هذا لن ينفعهم».
من جانب آخر، قال الفريق الركن طالب شغاتي، قائد القوات الخاصة العراقية امس، إن تنظيم داعش له ما بين 5000 و6000 عنصر يقاتلون القوات العراقية على مدينة الموصل.
وأضاف في مؤتمر صحافي قرب أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق إلى الشرق من الموصل «المعلومات الاستخبارية تشير إلى 5000 إلى 6000 مقاتل داعشي».
وقال أحد المسؤولين إن القوات الأمريكية بدأت بانتظام في جمع شظايا القذائف لإجراء اختبار لاحتمال وجود مواد كيمياوية، نظرا لاستخدام «داعش» لغاز الخردل في الأشهر التي سبقت هجوم الموصل الذي بدأ يوم الاثنين.
وقال مسؤول ثان إن القوات الأمريكية أكدت وجود غاز الخردل على شظايا ذخائر لـ«داعش» في الخامس من أكتوبر خلال واقعة لم يتم الكشف عنها في السابق. ويمكن أن يسبب غاز الخردل تقرحات على الجلد المكشوف والرئتين، لكن الجرعات القليلة منه ليست فتاكة.
ويأتي هذا فيما أعلن قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، أن القوات العراقية سيطرت على نحو 350 كيلومترا مربعا منذ بدء العمليات العسكرية جنوب الموصل. ونقل موقع وزارة الداخلية عن جودت تأكيده تحرير أكثر من 100 عائلة كانت محتجزة لدى عناصر «داعش» في قرية البجوانية السفلى جنوب مدينة الموصل.
وفي السياق ذاته، أعلن جنرال امريكي من التحالف الدولي ان قادة من تنظيم داعش بدأوا يغادرون الموصل. وقال الجنرال غاري فوليسكي المسؤول في التحالف الدولي ضد داعش عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة من بغداد: «لقد شهدنا حركة لمسؤولين ومقاتلين من تنظيم داعش خارج المدينة في حين ان مقاتلين اجانب هم الذين سيبقون فيها وسيحاربون». ويقدر ان هناك ما بين ثلاثة آلاف وخمسة آلاف مقاتل من تنظيم داعش في المدينة، وهي غير محاصرة بالكامل من قبل القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي. وبحسب الجنرال الامريكي فوليسكي «هناك مؤشرات الى ان مسؤولين (من تنظيم الدولة الاسلامية) غادروا» المدينة مضيفا «نقول لتنظيم الدولة الاسلامية ان قادتهم يتخلون عنهم». واوضح الجنرال الامريكي ان الجهاديين الاجانب هم الذين سيخوضون المعركة ضد القوات العراقية.
وقال: «نعتقد انهم هم من سيبقى ويقاتل» في المدينة «لان ليس لديهم اي مكان آخر للذهاب اليه. من الصعب بالنسبة اليهم ان يختلطوا بالسكان المحليين».

المصدر: عواصم - وكالات



زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

كُتاب للأيام