النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

70 مدنياً قتلوا برصاص قوات الأمن السورية في الجمعة الدامي

أكثر من 100 ألف شخص شاركوا في تشييع الضحايا في حماة

رابط مختصر
العدد 8091 الأحد 05 يونيو 2011 الموافق 3 رجب 1432 هـ
عواصم - وكالات: قتل ثلاثة مدنيين امس السبت برصاص قوات الامن خلال تفريق تظاهرة في بلدة جسر الشغور في شمال غرب سوريا، وفق ما افاد ناشط في المكان فيما شارك اكثر من 100 الف شخص امس السبت في مراسم تشييع عشرات الاشخاص الذين قتلوا يوم الجمعة بنيران قوات الامن في مدينة حماة (شمال سوريا) خلال تظاهرات مناهضة للنظام، على ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. وافاد اثنان من سكان المدينة من جهتهما عن مشاركة 150 الف شخص في المراسم. وقال هذان الشاهدان ان قوى الامن كانت غائبة عن المدينة. واشار احدهما الى ان خدمة الانترنت قطعت عن حماة. وقال نشطاء أن 70 مدنيا قتلوا يوم الجمعة على ايدى قوات الأمن. وكان عشرات آلاف المحتجين قد خرجوا الى الشوارع بعد صلاة الجمعة في تحد لقوات الأمن المصممة على سحق انتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد الذي يحكم سوريا منذ 11 عاما. وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان (سواسية) ان 53 متظاهرا قتلوا في مدينة حماة وواحدا في دمشق واثنين في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا. وقتل سبعة ايضا في بلدة الرستن بوسط سوريا التي تتعرض لهجوم عسكري وتحاصرها الدبابات منذ يوم الاحد. وكان يوم الجمعة من اكثر الايام دموية منذ تفجر الانتفاضة في بلدة درعا الجنوبية في مارس الماضي. وقال شاهد وهو طبيب بيطري يقيم في حماة «كانت مثل حفلة كبيرة. شاركت اسر كاملة في المسيرة. حملت النساء زهورا وانشدن من اجل الحرية واسقاط نظام الشبيحة. كاد البعض يطير فرحا حين اطلق النار بشكل عشوائي من فوق أسطح المباني، رأيت 50 جثة وانا اهرع نحو المستشفى للتبرع بالدم. المصابون بالمئات». ووصفت لندن هذا القمع بـ»الوحشي والقاسي»، منددة بـ»الازدراء المقيت» من جانب دمشق للحياة البشرية، في وقت اعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن «قلقه الشديد» لتصاعد اعمال العنف التي يمارسها الحكم السوري الذي يبدو غير آبه بالضغوط والعقوبات الدولية. وتحدثت الصحف الرسمية السورية أمس عن مقتل 20 شخصا الجمعة في سوريا من شرطيين وعناصر امنيين ومدنيين برصاص مجموعات مسلحة. من جهة أخرى، عقد نحو مئتي معارض سوري حضروا من بلجيكا ومن دول اخرى في اوروبا، امس السبت في احد فنادق بروكسل مؤتمرا مؤيدا للثورة السورية مطالبين الرئيس بشار الاسد بانهاء القمع الدموي للتظاهرات التي تطالب بتنحيه. ويستمر مؤتمر «الائتلاف الوطني لدعم الثورة السورية» حتى الاحد في العاصمة البلجيكية بروكسل.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا