النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

طرابلس تحذر من كارثة بيئية وإنسانية إذا قصف الأطلسي النهر العظيم التريكي ثاني مسؤول ليبي يستقيل من منصبه خلال أسبوع

إصابة 7 مع استمرار الاحتجاجات في أفغانستان ضد القس تيري جونز أوباما يدين حرق القرآن ويصفه بـ «اللا تسامح والتعصب»

رابط مختصر
العدد 8029 الإثنين 4 ابريل 2011 الموافق 29 ربيع الأول 1432
قندهار - نيويورك - وكالات: أصيب سبعة أشخاص على الأقل أمس الأحد في أفغانستان خلال مظاهرات احتجاجية على حرق نسخة من المصحف الشهر الماضي في الولايات المتحدة. وهذا هو اليوم الثالث على التوالي الذي تشهد فيه افغانستان احتجاجات اتسمت بالعنف ضد قيام القس تيري جونز بإحراق نسخة من المصحف في كنيسة بولاية فلوريدا الامريكية. وقال زلماي أيوبي، المتحدث باسم حاكم إقليم قندهار، إن مئات المواطنين احتشدوا أمس في إقليم قندهار بجنوب البلاد للاحتجاج على الواقعة. وأضاف أن «المظاهرات تسير بصورة سلمية في عدة مواقع في قندهار وقد أغلقت جميع المحال والطرق في المدينة». ولكن المتحدث باسم وزارة الداخلية قال إن سبعة أشخاص أصيبوا في قندهار. وفي منطقة بانجواي في إقليم قندهار تحولت المظاهرة إلى أعمال عنف بعدما بدأ المتظاهرون في إلقاء الحجارة على قوات الأمن الأفغانية. وقال أيوبي إن ثلاثة من رجال الشرطة أصيبوا بإصابات طفيفة. واغلق حوالي الف متظاهر الطريق الواقع بين قندهار وجلال آباد العام، وأحرقوا الاعلام الامريكية. وتأتي هذه المظاهرات بعد مقتل 14 شخصا بمن فيهم 7 موظفين تابعين للأمم المتحدة قتلوا في أعمال العنف يوم الجمعة الماضية. كما قتل 10 أشخاص خلال احتجاجات في قندهار يوم السبت في حين جرح العشرات. وقد وصف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أعمال العنف التي تجري في أفغانستان بأنها «فظيعة» في حين وصف حرق القرآن بأنه عمل من أعمال «اللا تسامح والتعصب». وجاء في بيان صادر عن أوباما مساء السبت أن الرئيس ينقل تعازيه إلى أسر الضحايا الذين قتلوا في الاحتجاجات بأفغانستان. إلى ذلك، حمل مبعوث الأمم المتحدة إلى أفغانستان، ستافان دي ميستورا، القس الأمريكي تيري جونزمسؤولية العنف الذي حدث يوم الجمعة في مزار الشريف. وقال «لا أعتقد أن علينا لوم أي أفغاني... علينا لوم الشخص الذي أحرق القرآن... حرية التعبير لا تعني حرية الإساءة إلى ثقافات وديانات وعادات الآخرين». اما جونز، فلا يبدو عليه الندم على الاطلاق، بل تعهد بقيادة تظاهرة مناوئة للدين الاسلامي امام اكبر مسجد في الولايات المتحدة في وقت لاحق من الشهر الجاري.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا