النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

فصائل فلسطينية تعلن انتهاء التهدئة والسلطة تندد بالعملية

مقتل ثلاثة من قادة كتائب القسام في غارة إسرائيلية على غزة

رابط مختصر
العدد 8028 الأحد 3 أبريل 2011 الموافق 29 ربيع الثاني 1432هـ
غزة - رام الله - وكالات: قتل ثلاثة من القادة الميدانيين لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، ليل الجمعة السبت في غارة جوية شنتها اسرائيل على سيارة جنوب قطاع غزة. وشيعت كتائب القسام قادتها الميدانيين أمس السبت في مدينة غزة، وتوعدت بالرد. واكدت الكتائب في بيان انها «تزف شهداءها القادة الميدانيين اسماعيل لبد وعبدالله لبد ومحمد الداية الذين ارتقوا في جريمة اغتيال صهيونية جبانة»، مؤكدة ان «جريمة الاغتيال تصعيد خطير والعدو يتحمل كافة النتائج التي ستترتب عليها». من جهته، صرح الناطق باسم كتائب القسام ابو عبيدة ان «ما حدث هو جريمة اغتيال مدبرة سيدفع الاحتلال ثمنها غاليا». واكد متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان الغارة استهدفت ناشطين من حماس كانوا يعدون لهجمات ضد سياح اسرائيليين في صحراء سيناء بمناسبة عيد الفصح اليهودي المقبل. لكن المتحدث باسم القسام قال ان «الاحتلال يسوق الذرائع لتبرير الجريمة لكننا لن ننجر الى الرد على هذه الدعاوى الصهيونية». من جانبها نددت السلطة الفلسطينية بعملية الاغتيال، وقال رئيس مركز الإعلام الحكومي التابع للسلطة الفلسطينية غسان الخطيب لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» إن التصعيد الإسرائيلي الجاري في غزة «سيقود الأمور إلى تدهور لا يرغب به أحد». وقال شهود عيان ان الغارة الجوية الاسرائيلية استهدفت سيارة كانت تسير بين مدينة خان يونس ومخيم دير البلح للاجئين جنوب قطاع غزة. واعلنت مصادر طبية فلسطينية ان فلسطينيا آخر جرح في الغارة. وبعد الظهر، ادى آلاف الفلسطينيين يتقدمهم اسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة والقيادي البارز في حركة حماس صلاة الجنازة على القتلى الذين سجيت جثامينهم التي لفت برايات حماس الخضراء في مسجد العمري وسط مدينة غزة. وخلال التشييع، ردد المشيعون الغاضبون هتافات تدعو للثار والانتقام. وأمس، طالب فوزي برهوم المتحدث باسم حماس في بيان الدول العربية والاسلامية «باتخاذ مواقف وقرارات رادعة لهذا الاحتلال». من جانبها اعتبرت حركة الجهاد الاسلامي في بيان ان اعلان التهدئة من الفصائل في غزة الاسبوع الماضي «لا يعني اننا سنقف مكتوفي الايدي فيما المحتل يواصل قصفه وعدوانه». الى ذلك أعلن فصيلان فلسطينيان أمس عن انتهاء التهدئة مع اسرائيل ردا على قيامها بقتل ثلاثة فلسطينيين في غارة جوية. وقالت الجبهتان الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين، أمس أنهما في حل من التهدئة المعلنة مع «الاحتلال الإسرائيلي» واكدتا أن ردها على عملية خان يونس لن يطول.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا