النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10477 الجمعة 15 ديسمبر 2017 الموافق 27 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

تنديد دولي بقمع مظاهرات سوريا وأردوغان يدعو بالإسراع بإجراء إصلاحات

اعتقال 21 شخصًا شاركوا في مسيرات مناهضة للحكومة يوم الجمعة

رابط مختصر
العدد 8028 الأحد 3 أبريل 2011 الموافق 29 ربيع الثاني 1432هـ
عواصم – وكالات: ذكرت جماعة حقوقية أن قوات الامن السورية اعتقلت 21 شخصا على الاقل صباح أمس السبت بعد مسيرات مناهضة للحكومة نظمت في مختلف أنحاء البلاد يوم الجمعة. وحدد المرصد السوري لحقوق الانسان أسماء أربعة أشخاص اعتقلوا في مدينة درعا جنوب البلاد و17 آخرين في مدينة حمص غرب البلاد. وقالت الجماعة الحقوقية في بيان «المرصد السوري لحقوق الانسان يطالب السلطات السورية بالإفراج عن كافة معتقلي الرأي والضمير في السجون السورية والتوقف عن ممارسة سياسية الاعتقال التعسفي بحق المعارضين السياسيين ونشطاء المجتمع المدني وحقوق الإنسان والقيام بكافة الإجراءات التي تكفل للمواطنين حقهم المشروع بالتجمع السلمي والتعبير عن الرأي وعدم تقييد هذه الحقوق». وتعتقد الجماعة الحقوقية أن اعتقالهم متعلق باحتجاجات الجمعة التي قتل خلالها 12 شخصا على الاقل برصاص قناصة طبقا لنشطاء. وأضاف النشطاء أن عشرة أشخاص قتلوا في مدينة درعا جنوب البلاد واثنين في ضاحية دوما في دمشق. وطبقا لحركة «سوريا شباب من أجل الحرية» في صفحتها على الفيس بوك اعتقل أكثر من 320 متظاهرا في مدينة دير الزور شرق البلاد منذ بدء الاحتجاجات في مارس الماضي. ووردت أنباء بشأن حملات صارمة تشنها الحكومة على المظاهرات المناهضة لها لاسيما في مدينتي درعا واللاذقية في الشمال. وفي الغضون، شيع سكان انخل جنوب سوريا شابا قتل اثناء مشاركته في تظاهرة في مدينة الصنمين (جنوب)، حيث قامت قوات الامن بحملة اعتقالات، حسبما افاد ناشط حقوقي. ولاقت الأعمال القمعية التي تمارسها السلطات السورية على المتظاهرين تنديداً دولياً، حيث أدانت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان المتحدث بإسم البيت الأبيض جاي كارني عمليات القمع التي قامت بها حكومة الأسد ضد المحتجين، فيما اعلن المتحدث باسم الامين العام للأمم المتحدة ان بان كي مون «قلق بشدة» اثر سقوط قتلى مدنيين في سوريا خلال تظاهرات الجمعة. وأورد بيان للمتحدث لمناسبة زيارة بان لكينيا أن الأمين العام «يأسف لاستخدام العنف ضد متظاهرين مسالمين ويدعو الى وقفه فورا». وتابع البيان ان «الامين العام يجدد دعوته الحكومة السورية الى احترام التزاماتها الدولية على صعيد حقوق الانسان». ومن جانبه، قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إنه سيضغط على الرئيس السوري بشار الاسد لتهدئة الاضطرابات باجراء اصلاحات يطالب بها الشعب السوري حين يتحدث اليه يوم الاثنين. وصرح اردوغان للصحفيين المرافقين له اثناء عودته من زيارة رسمية إلى لندن «إلى جانب تغيير الحكومة كانت ثمة توقعات بالغاء العمل بقانون الطوارئ والافراج عن السجناء السياسيين و(اعداد) دستور جديد». ونشرت صحيفة حريت قول اردوغان «إذا لم تتحقق هذه التوقعات سنقول ذلك للسيد الاسد يوم الاثنين».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا