النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

خامنئي يطالب بنظام إسلامي والمرجعية تحذر من الفوارق الاجتماعية الكبيرة

الأوروبي يجدد دعوته لبدء الانتقال الديمقراطي في مصر «الآن»

رابط مختصر
العدد 7971 السبت 5 فبراير 2011 الموافق 2 ربيع الأول 1432 هـ
عواصم - وكالات: تواصلت ردود الأفعال الدولية والاقليمية حول الأزمة الحالية في مصر حيث طالب قادة دول الاتحاد الاوروبي الـ27 الجمعة ببدء الانتقال الديموقراطي في مصر «الان» وذلك في بيان مشترك دانوا فيه كذلك بـ «اقسى العبارات» اعمال العنف التي شهدتها مصر. ودعا القادة في قمتهم التي استغرقت يوما واحدا في بروكسل «السلطات المصرية الى تلبية تطلعات الشعب المصري عن طريق تطبيق الاصلاحات السياسية وليس عن طريق القمع». كما دعوا جميع الاطراف الى ضبط النفس وتجنب مزيد من العنف وبدء البلاد في الانتقال المنظم الى حكومة ذات قاعدة عريضة. واضاف البيان في اقوى رد فعل على الاضطرابات في مصر حتى الان ان «المجلس الاوروبي اكد على ضرورة بدء عملية الانتقال هذه الان». كما وجه القادة الاوروبيون تهديدا مبطنا بتعليق مساعدات الاتحاد الاوروبي الى مصر والبالغة نحو نصف مليار دولار خلال فترة الثلاثة اعوام الحالية. وقال البيان «ان علاقات الاتحاد الاوروبي مع مصر يجب ان تكون قائمة على اساس المبادئ التي تنص عليها اتفاقية الارتباط والالتزامات التي قطعت». الاتحاد الاوروبي: انتقال السلطة في مصر يجب ان يبدأ «على الفور». وكانت القمة الأوروبية تهدف إلى مواجهة قضايا الطاقة والابتكار ولكن الأحداث في مصر فرضت تغييرا على جدول الأعمال. وفي موسكو انتقدت وزارة الخارجية الروسية امس ما أسمته القمع «غير المقبول» ضد الصحافيين الذين ينقلون وقائع التظاهرات في مصر. وقالت الوزارة في بيان ان «المعلومات التي تتحدث عن هجمات على صحافيين خلال الازمة السياسية الداخلية في مصرتثير القلق».واضافت «نعتبر القمع ضد مندوبي وسائل الاعلام الذين يتصرفون في اطار القانون غير مقبول».وقد ازدادت في الايام الاخيرة التدابير التي تحد من حرية تحرك وسائل الاعلام الاجنبية في القاهرة. واعتدى انصار للرئيس حسني مبارك على صحافيين واعتقلت قوى الامن آخرين منهم. من جهة ثانية أعرب فولفجانج إيشنجر رئيس مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن في مقابلة مع القناة الأولى بالتلفزيون الألماني «ايه آر دي» امس عن اعتقاده بضرورة تحرك الغرب في الأزمة الحالية التي تشهدها مصر. وفي الجانب الأخر من المشهد، قال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني بعد تعهد مبارك في وقت سابق من الأسبوع الجاري « أنه لا هو وأحد أفراد أسرته» بعدم الترشح في الانتخابات الرئاسية في سبتمبر المقبل، يجب أن يبقى في السلطة حتى ذلك الموعد. من جهتها اعتبرت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي في مؤتمر صحافي في جنيف امس ان التغيير «جار في مصر كما حدث في تونس»، داعية السلطات المصرية الى الاصغاء لصوت الشعب وتنفذ التزاماتها في مجال حقوق الانسان». وفي طهران دعا مرشد الجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي في اول خطبة جمعة يلقيها منذ سبعة اشهر امس الى اقامة نظام اسلامي في مصر مؤكدا ان الانتفاضات العربية اليوم «زلزال» تلى الثورة الاسلامية في ايران في 1979 حسب تعبيره. وحذر خامنئي في خطبته التي ألقاها بالعربية من تدخل الولايات المتحدة في التحركات الشعبية في مصر. ومن جانبها حذرت المرجعية الشيعية العليا في العراق بزعامة علي السيستاني امس من ان مايجري من غليان شعبي في بعض الدول العربية قد يطال الدول التي تعتمد النهج الديمقراطي. وقال ممثل السيستاني الشيخ عبدالمهدي الكربلائي، أمام الاف من المصلين في صحن الامام الحسين خلال خطبة صلاة الجمعة وسط مدينة كربلاء: «من الضروري ان تدرس الحكومات جميعا حتى الحكومات التي تعتمد النهج الديمقراطي في نظامها السياسي الاسباب الاساسية التي ادت الى حصول هذا الغضب الشعبي العارم والذي ادى الى هذا الغليان الجماهيري ضد الانظمة السياسية في تلك البلدان وان تستخلص الدروس والعبر من هذه الاحوال والاوضاع «. وحذر الكربلائي من خطورة « وجود فوارق كبيرة اجتماعية ومعيشية ومالية بين طباقات المجتمع لانه لايكفي ان يكون البلد ديمقراطيا في ظل وجود فوارق كبير بين الناس بين الطبقات المترفة والطبقات الفقير والمسحوقة ولابد من محاربة الفساد المالي والاستبداد السياسي ولابد من تقليل الفوارق الاجتماعية من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا