النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10480 الإثنين 18 ديسمبر 2017 الموافق 30 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

برعاية الوزير الكعبي ورئيس مجلس إدارة «ألبا»

افتتاح أول ساحل نموذجي في المالكية السبت المقبل

رابط مختصر
العدد 7940 الاربعاء 5 يناير 2011 الموافق 30 محرم 1431هـ
يفتتح وزير شؤون البلديات والتخطيط العمراني الدكتور جمعة الكعبي ورئيس مجلس إدارة شركة ألمنيوم البحرين «ألبا» محمود هاشم الكوهجي ساحل المالكية يوم السبت المقبل وذلك تزامناً مع احتفالات المملكة بعيد الجلوس والعيد الوطني المجيد. وتقيم بلدية المنطقة الشمالية وبالشراكة مع شركة ألمنيوم البحرين (ألبا) مهرجان وطني بهذه المناسبة من الساعة 9 صباحاً لغاية 10 مساء يتضمن عدة فعاليات منها معرض للصور، ومسابقة رسم للأطفال، وألعاب مجانية وسحوبات بالإضافة إلى هدايا فورية للأطفال والجماهير المشاركة في حفل الافتتاح. وأوضح مدير عام بلدية المنطقة الشمالية عبد الكريم حسن إلى أن الشراكة المجتمعية هي أساس حملة «ارتقاء» وهي الضامن لنجاح الحملة وأن افتتاح ساحل المالكية يعتبر من أهم الإنجازات في العمل البلدي لما تمثله من تجربة فريدة»، مؤكدا في الوقت ذاته من أن الافتتاح يأتي بعد عام واحد من وضع حجر الأساس في العام الماضي تزامنا مع احتفالات المملكة بعيد الجلوس والعيد الوطني المجيد. وأوضح «أن تأتي القناعة من الجمهور بأهمية الحملة وأهمية دورهم فيها، وما سيجنونه على المستوى الشخصي والمجتمع العام منها؛ هو النجاح بعينه، وهو أفضل بعشرات المرات من أن تقام حملات بمعزل عن جمهورها، من دون تفاعل ولا إيمان». وأضاف «تشجعت كثيراً لمشروع لجنة خدمة المجتمع في «ألبا»، فلقد كانت الفكرة لديهم واضحة، وفريدة أيضاً، فلم يسبق أن طرحت أية جهة في البحرين هذه الشراكة الحيوية التي تضم في ثناياها الأطراف الثلاثة الفاعلة: القطاع العام، القطاع الخاص، والمجتمع المدني المتمثل في الأهالي». وتابع»باشرنا بعقد سلسلة من الاجتماعات مع جميع الأطراف الداخلة في المشروع حتى تقوى أواصر التعاون فيما بيننا، ونكون على مسافة واحدة من جميع المعلومات الخاصة بالمشروع، وهذا ما قوّى التعاون وجعله سلساً». وأوضح»بأن هذه المشاريع مهم تماماً أن تنتهي في وقت قصير لأنها قائمة على التطوع، والتطوع لا يحتاج إلى وقت طويل لإنجازه، وكما أن مشاركة الجميع في صياغة المشروع تحتاج دائماً إلى أن تأتي الأفكار لتعبّر عن هذه الشراكة، من حيث الجودة والتكامل والدقة». وقال «كنا ننظر إلى ساحل المالكية على أنه نقطة انطلاق جدُّ مهمة في حملة «ارتقاء»، فنجاح «ساحل المالكية» سيجرّ معه نجاحات أخرى نسعى إليها من خلال الحملة، مستندين إلى الرغبة الصادقة لدى مؤسسات القطاع الخاص والأهالي لخدمة وطنهم ومجتمعاتهم.. كانت أعيننا شاخصة إلى «ساحل المالكية». والحمد لله، فقد كسب الوطن هذا التحدي الجميل». وأكد أن» كسب التحدي لم يأت من فراغ، كما لم يأت من تلقاء نفسه، بل عمل الفريق الميداني الذي تألف من ممثلين عن الأطراف الثلاثة (البلدية، وشركات القطاع الخاص بقيادة «ألبا»، واللجنة الأهلية للساحل) بشكل متواصل لمراقبة العمل والإشراف عليه، وتصحيح مساره أولاً بأول». من جهته، قال رئيس التنفيذي للعمليات الإنتاجية – ألمنيوم البحرين (ألبا) رئيس لجنة ألبا لخدمة المجتمع محمد محمود «إن مشروع تأهيل ساحل المالكية يعتبر من المشاريع المميزة والفريدة من نوعها، ليس على مستوى مملكة البحرين فحسب، وإنما بحسب المقاييس العالمية لمشاريع الشراكة المجتمعية. هذا المشروع من المشاريع الرائدة لعدة أسباب مجتمعه». ويؤكد أن «الريادة تكمن في وضع حجر أساس هذا المشروع في احتفالات مملكة البحرين بالعيد الوطني في ديسمبر 2009م. وافتتاحه بعد عام من نقطة الانطلاق ، تزامناً مع احتفالات المملكة بعيد جلوس حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى الحادي عشر والعيد الوطني التاسع والثلاثين». ويرى محمود أن « هذا المشروع من المشاريع الريادية لأنه يعكس توجهات حكومتنا الرشيدة برئاسة سيدي صاحب السمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وذلك بإشراك القطاع الخاص في تنمية الوطن (...) وأنه مثال حي للتنمية المستدامة لاقتصادنا وذلك بتفعيل دور جميع أفراد المجتمع على حد سواء كل حسب إمكانياته وهذا ما يمثل المحور الرئيسي للرؤية الاقتصادية لمملكة البحرين 2030 بقيادة صاحب السمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد في بناء حياة أفضل لجميع البحرينيين». ويضيف محمود «إنه نموذج مثالي للشراكة المجتمعية التي قوامها تكاتف ركائز المجتمع الثلاث وهي القطاع الأهلي متمثلاً في لجنة ساحل المالكية، القطاع الخاص متمثلاً بشركة ألمنيوم البحرين (ألبا) والمقاولين، والقطاع العام متمثلاً بالبلدية الشمالية ومشروع إرتقاء». مشددا على أن « أهم ما يجعل هذا المشروع رائداً هو عنصر ذاتيه التمويل، حيث أن المشروع تم تصميمه ليكون مصدر تمويل ذاتي لمتطلبات الصيانة والتطوير المستقبلي للمشروع ويدار من قبل لجنة أهالي المالكية». وتابع محمود «هذه الفكرة لم تكن تخص ساحل المالكية وحده، فشركة «ألبا» تقوم بخدمات متعددة للمجتمع، وعلى مختلف الأصعدة، ولكننا بتنا نرى أن الأعمال المتكررة لا بد وأن تجد لها جذوراً في الأرض.. فمع متعتنا ونحن نقوم ببعض الخدمات الاجتماعية الوقتية، فإن الفخر والاعتزاز سيكون أكبر بكثير عندما نرسخ عملاً مجتمعياً متكاملاً»، متمنيا أن يكون هذا المشروع النموذجي بداية لمشاريع مشابهه يتبناها القطاع الخاص المتمثل بالشركات الوطنية بالتعاون مع القطاع العام وذلك لترجمة روح المسؤولية المجتمعية على ارض الواقع في حب لهذا الوطن الغالي. من جانبه، قال رئيس المجلس بلدي الشمالية علي الجبل، يشار إلى أنه من حسن الطالع أن تبدأ الدورة الثالثة من عمر المجلس البلدي الذي انطلق حديثاً في 2002، بافتتاح مشروع ساحل المالكية. وأضاف «لقد بذل المجلس السابق، وأعضاؤه الأفاضل، جهداً مهماً في تطوير المناطق التي يمثلون الأهالي فيها، ويأتي «ساحل المالكية» كواحد من المشاريع التي تفخر «الشمالية» اليوم بأن يتحقق على أرضها، نموذجاً بحرينياً صرفاً من حيث الفكرة والتنفيذ والمعالجة لكل تفصيلة فيه، وهذا ما يجعلنا في المجلس البلدي فخورون به، كمشروع من عدة نواحي». وتابع «مجلس الشمالية البلدي واحد من الجهات التي أسهمت من خلال التمثل في المراحل المختلفة لمراحل تطوير ساحل المالكية، تم طرحه في المجلس، وناقشه أعضاؤه.. لم يطل النقاش، فليس أمام المجلس البلدي إلا مشروع متكامل الأركان، واضح المعالم، يجيب عن كل التساؤلات، ويقدم جميع الحلول». وأكد» اليوم مجلس بلدي الشمالية لديه أنموذجاً يمكنه تسويقه، مشروعاً ناجحاً سيكون من السهل عليه أن يكرره، وساحل المالكية يمكننا أن ننقله كتجربة مميزة إلى دول خليجية وعربية أخرى». في الختام، يسجل محمود شكره وتقديره لكل من ساهم في تحقيق هذا المشروع، وفي المقدمة السيد محمود هاشم الكوهجي رئيس مجلس إدارة ألبا على تشجيعه المستمر للعمل التطوعي، ولجنة خدمة المجتمع في ألبا وجميع متطوعي ألبا لما قدموه من ساعات طويلة من العمل التطوعي، ولجنة أهالي ساحل المالكية على جهودهم المخلصة، المقاولين المعتمدين لمساهمتهم في تمويل هذا المشروع، وبلدية المحافظة الشمالية لتعاونهم الدائم ومساهمتهم الفعالة في تحقيق هذا الحلم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا