النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

في مباراة انتهت بالتعادل 2-2.. وحسمت بركلات الترجيح

المحرق يفتتح موسمه بتحقيق لقب كأس السوبر على حساب النجمة

رابط مختصر
العدد 10752 الأحد 16 سبتمبر 2018 الموافق 6 محرم 1439
توج المحرق بلقب كأس السوبر بالفوز على النجمة 6-5 بركلات الترجيح، بعدما انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 2-2، في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أمس السبت على ستاد البحرين الوطني.
وافتتح التونسي زياد الدربالي باب التسجيل للمحرق عند الدقيقة 37، قبل أن يتكفل زميله الليبي محمد صولة بإضافة الهدف الثاني عند الدقيقة 59، في حين جاء هدف تقليص الفارق للنجمة عن طريق إبراهيم حبيب من ركلة جزاء عند الدقيقة 72، قبل أن يدرك زميله مامادو التعادل عند الدقيقة 81.


وبدأ سلمان شريدة مدرب المحرق بتشكيلة مكونة من: حارس المرمى سيد محمد جعفر، محمد البناء، زياد الدربالي، إبراهيم العبيدلي، أحمد علي جمعة، عبدالوهاب الصافي، وليد الحيام، محمد صولة، جمال راشد، عيسى موسى، وإسماعيل عبداللطيف.
أما التونسي فتحي العبيدي مدرب النجمة فقد دخل بتشكيلة مكونة من: سيد شبر علوي، إيفاني باسكال، سالم عادل سلمان، علي مدن، ممادو، عبدالرحمن يوسف، أحمد عبدالله، محمد سهوان، عبدالله الدوسري، إبراهيم حبيب، ومؤيد خولي.


الشوط الأول
وفي الربع ساعة الأولى، كانت هنالك محاولات لجس النبض من قبل الفريقين، حيث كان كل منهما يحاول اخراج خصمه بهدف خلق المساحات ومن ثم استغلالها في عملية بناء الهجمة، ولكن كلا الطرفين كان محافظا على تمركزه في الجانب الدفاعي.
وقد حاول المحرق فك الحالة الدفاعية للنجمة من خلال لعب الكرات الطويلة من خلف الظهيرين، وفي الدقيقة 14 وصلت تمريرة طويلة لليبي صولة من خلف الظهير الأيسر، وقد أرسلها الليبي عرضية، أخطأ الحارس في تقديرها، ومرت لجمال راشد، الذي أهدرها بشكل غريب.


وعند الدقيقة 21، سنحت فرصة للمحرق بعدما استلم عيسى موسى كرة طويلة خلف الظهير الأيمن، وحولها عرضية لوليد الحيام الذي سدد كرة رأسية مرت بجانب القائم الأيسر.
المحرق تمكن من كسر الجمود عند الدقيقة 37، حينما سجل المدافع زياد الدربالي هدف التقدم للمحرق من كرة رأسية، مستغلا عرضية جمال راشد، اثر كرة ثابتة من الجهة اليمنى.
بعد الهدف، بدا المحرق متحررا من الضغوط، وكاد أن يضيف الهدف الثاني برأسية اسماعيل عبداللطيف، ولكنها اعتلت العارضة (41).


الشوط الثاني
ومع انطلاق الشوط الثاني، حاول النجمة تحسين صورته، وقام بمحاولات لمباغتة المحرق، إلا أن المحرق نجح في امتصاص الحماس النجماوي وأعاد المباراة إلى وضعها السابق.
وعند الدقيقة 59، تمكن الليبي من إضافة الهدف الثاني للمحرق من مجهود فردي، اختتمه بتسديدة اصطدمت بأحد المدافعين قبل أن تسكن شباك الحارس سيد شبر علوي.
وجاءت ردة الفعل النجماوية عند الدقيقة 71 بالحصول على ركلة جزاء لصالح علي مدن، إثر تدخل وليد الحيام، نفذها إبراهيم حبيب بنجاح، ليقلص الفارق إلى هدف واحد.


ومن تمريرة بينية، انطلق المهاجم مامادو لينفرد بالحارس سيد محمد جعفر، ويلعب الكرة من فوقه لتعانق الشباك، ليعدل النتيجة عند الدقيقة 81.
وبعد أن ادرك النجمة التعادل، حاول كلا الفريقين خطف المباراة، ولكن لم ينجح أي منهما في إضافة هدف ثالث، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح.


ركلات الترجيح
سجل للمحرق إسماعيل عبداللطيف، وعلي جمال، وسيد محمد جعفر، وعبدالله عبدو فيما أضاع وليد الحيام، ومحمد صولة.
أما النجمة فقد سجل له باسكال، وإبراهيم حبيب، ومامادو فيما أضاع مؤيد خولي، وعلي مدن، وعماد عبدالله.
أدار المباراة طاقم تحكيم مكون من حكم الساحة عمار محفوظ، بمعية المساعد الأول عبدالله صالح، والمساعد الثاني أحمد جابر، والحكم الرابع إسماعيل حبيب، فيما كان خليفة الدوسري مراقبا للمباراة، وخالد العلان مقيما للحكام.

المزيد من الصور :

المصدر: عبدالله البابطين:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا