تنوع فكري جديد.. الرياضة أسلوب حياة.. ونهج مغايرعن التكرار

بعد ختام ناجح وحضور ملفت ومشاركة أكاديمية ذات ثقل.. في المنتدى الرياضي الدولي

تنوع فكري جديد.. الرياضة أسلوب حياة.. ونهج مغايرعن التكرار

No ads

اختتم قبل أيام معدودة المنتدى الرياضي الدولي والذي جاء بثلاثة محاور «محو الأمية البدنية» وذلك بالتعاون مع محاضرين كنديين واستراليين، «مكافحة المنشطات» بالتعاون مع التضامن الاولمبي والهيئة الكويتية لمكافحة المنشطات، و«الاحتراف الرياضي» بالتعاون مع اكاديمية وينرز وتجربة بحرينية في هذا المجال، والذي نظمته اللجنة الاولمبية البحرينية وبمشاركة واسعة وملفته من الاكاديميين والمحاضرين، بالاضافة الى حضور ملفت لجميع منتسبي الجهات ذات العلاقة في المملكة.
وقدم المنتدى مادة دسمة على مدار اليومين اللذين اقيم فيهما، وتحصل على الاشادة من قبل المشاركين فيه لما احتواه من معلومات استفاد منها جميع من شارك وحرص على التواجد في هذا المنتدى.
تنوع فكري جديد
ما جاء في المنتدى الرياضي الدولي من تنوع فكري جديد من خلال الطرح الذي قدمه المحاضرون والاكاديميون في المواد التي قدموها على مدار يومي المنتدى، دفعنا اليوم لنطرح رأينا بأهمية ان يكون هناك مثل هذا التنوع عندما ننظم المنتديات والملتقيات الرياضية، فاليوم المشارك لا يرغب في ان يحضر ليتلقى نفس المعلومات والمواد التي حضرها في منتديات وملتقيات سابقة، اليوم المنتدى الرياضي جاء بفكر جديد يعكس مدى اهتمام اللجنة الاولمبية البحرينية بالرياضيين البحرينيين واهمية ان توصل الفكرة للمسؤولين والرياضيين وأولياء الامور ليتعرفوا على النهج الذي يتوجب ان يسير عليه الرياضي سواء في بداية ظهوره او من خلال مواصلته لتألقه ونجوميته وصولا الى الاحتراف.
الرياضة أسلوب حياة
التركيز الواضح الذي ظهر عليه المنتدى بأن تكون الرياضة هي أسلوب حياة يتعايش معها الانسان، والعمل على ايصال هذه الفكرة بعدة طرق حتى تترسخ في الاذهان، يؤكد لك العمل المضني الذي تقوم اللجنة الالمبية البحرينية في القيام بدورها لنشر الرياضة والعمل على ان يكون ولي الامر واللاعب والطالب اهمية الرياضة في الحياة، وكيفية مدى تأثيرها على مختلف الجوانب عندما تمارس ويتم المواظبة عليها، فالعمل المكثف الذي شهدته المحاضرات والتركيز على اهمية ان تصل الفكرة بأن الرياضة هي اسلوب حياة كان واضحاً من اجل ان يعي المتلقي الاهمية الكبيرة للرياضة في حياة الانسان.

نهج مغاير عن التكرار
نعم اليوم وفي عالم التكرار للاحداث بات المشارك والمتلقي يخشى ان يصاب بالملل جراء مشاركته في الملتقيات والمنتديات التي دائما تأتي بعناوين مثيرة ولكن المضمون مكرر، الامر الذي يجعل المشارك يخرج بعد الختام بإحباط كونه لم يتلقَ الجديد الذي يفيده، ولكن في المنتدى الدولي الرياضي استطاعت اللجنة الاولمبية البحرينية ان تقدم ما هو جديد ومغاير ولا يوجد ما هو مكرر، فبدءًا من المحاضرين والذي تم اختيارهم بعناية وهم كفاءات دولية معروفة على مستوى المنطقة والعالم، وصولا الى المشاركين في المنتدى، فالمادة العلمية التي قدمت لاقت استحسان جميع من حرص على التواجد، الامر الذي يؤكد ان الاولمبية البحرينية تعمل على نهج واضح في تقديم المنتديات، وان لديها الرقابة في كل ما تقدمه من مواد في اي حدث تنظمه من اجل ان تبتعد في اي حدث جديد عن موضوع التكرار وعدم التجديد، وهذا الامر يحسب للجنة المنظمة للملتقى والتي تم تشكيلها من قبل اللجنة الاولمبية البحرينية.
ودعونا نكون واقعيين اكثر، هناك العديد من الجهات تعلن عن تنظيم احداث وملتقيات ومؤتمرات كبيرة، ولكن عندما تحضر وتشارك فإنك تصطدم بما يطرح، فاليوم المتابع والمشارك يدرك تماما ما يتلقاه من معلومات تهمه وتطور منه وتثقفه، فزمن الحضور من اجل تجميع الشهادات ولى!.

صناعة الجيل المثقف
عندما تقوم الهيئات والمؤسسات الرياضية بدورها التثقيفي على اكمل وجه ووفق نهج معين ودراسة كاملة، فعلينا ان نثق بأننا مقبلون على صناعة جيل رياضي مثقف يمارس الرياضة بشكلها السليم ويبتعد عن كل ما يمكن ان يؤثر على مسيرته الرياضية، كما ان هذا التوجه التي تقوم به اللجنة الاولمبية البحرينية يأتي ليتوافق مع رؤية وجهود سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية لخلق جيل من المواهب وتثقيفهم عن أهمية الرياضة، لحصد ثمار ذلك في قادم السنوات في مساعدة وزارة الصحة للتقليل من الصرف على الادوية وخلق جيل لديه ثقافة أهمية الرياضة في الحياة وتكون الرياضة اسلوب حياة، وكذلك فإن صناعة الرياضي المثقف تعني بأن الرياضة البحرينية مقبلة على المزيد من الانجازات التي ترفع اسم المملكة عالياً، كما ان هذه السياسة المهمة تتوجب ان يعي بها جميع القائمين على اتحاداتنا وانديتنا ومسؤولينا الرياضيين، فالجميع شريك في ان يعمل وفق ذلك حتى نتمكن من صناعة الجيل البحريني القادم بالشكل الصحيح.

المواصلة في تنظيم المنتديات الرياضية
ويجب هنا ألا نتوقف عند هذه المحطة، فعندما تقدم منتدى بهذا الحجم وبهذه المشاركة الواسعة الصيت، يتوجب على اللجنة الاولمبية البحرينية، المواصلة في تقديم مثل هذه المنتديات والملتقيات، وان تتدراس ما خرجت به من هذا المنتدى لتقدم في قادم الايام منتدى جديد وبمحاور جديدة ورؤية تساهم في تطوير الرياضي البحريني، ونحن على ثقة بأن اللجنة الاولمبية بقيادة سمو الشيخ ناصر بن حمد، والجهاز التنفيذي بقيادة عبدالرحمن ستكون على الموعد وسنشاهد منتديات قادمة بنفس الثقل والاهمية.

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM