النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

قمة غير متوقعة بين السنغال واليابان.. ومهمة إنقاذية لكولومبيا وبولندا

رابط مختصر
العدد 10668 الأحد 24 يونيو 2018 الموافق 10 شوال 1439
موسكو - (أ ف ب):
يلتقي منتخبا السنغال واليابان في قمة غير متوقعة اليوم الاحد على صدارة المجموعة الثامنة ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات لمونديال روسيا 2018 في كرة القدم، بعد فوزهما المفاجئ على بولندا وكولومبيا تواليا في الجولة الاولى.
وكانت كولومبيا مع مهاجمها راداميل فالكاو وصانع ألعابها خاميس رودريغيز مرشحة للمنافسة على الصدارة، شأنها شأن بولندا المدعمة بهداف بايرن ميونيخ والدوري الالماني روبرت ليفاندوفسكي.

بيد ان المنتخب الامريكي الجنوبي دفع ثمن الطرد الوحيد في البطولة حتى الان، والذي لحق باكرا بلاعبه كارلوس سانشيس ضد اليابان (د. 3). وبرغم معادلته من ضربة حرة ذكية لخوان كينتيرو، سجل اليابانيون هدف الفوز عبر يويا أوساكو قبل ربع ساعة على صافرة النهاية.
في المقابل، لم تكن بولندا تتوقع مواجهة بالغة الصعوبة مع السنغال، أحد الاحصنة السوداء في البطولة، لكن «اسود التيرانغا» تقدموا بهدفين قبل تقليص غريغور كريكوفياك النتيجة في الدقائق الاخيرة.
وسيقطع الفائز في مباراة السنغال واليابان في يكاترينبورغ شوطا كبيرا نحو دور الـ16، وقد يؤكده حسابيا بحال انتهاء مواجهة كولومبيا مع بولندا في قازان بالتعادل.
شرح مدرب اليابان أكيرا نيشينو الذي يعول هجوميا على شينجي كاغاو وأوساكو، ماذا ينتظر «الساموراي الأزرق» في هذه المباراة، قائلا: «السنغال قوية جدا ليس بدنيا فقط، بل تنظيميا. قد يكون لاعبو اليابان أضعف فرديا مقارنة مع لاعبيهم، لكن قوتنا تكمن في وحدتنا».
وتأمل اليابان، المشاركة من دون انقطاع منذ ظهورها الاول في 1998، في بلوغ دور الـ16 للمرة الرابعة، وأصبحت في الجولة الاولى أول منتخب آسيوي يفوز على خصم أمريكي جنوبي في المونديال.
ورأى لاعب وسطها المخضرم كيسوكي هوندا (32 عاما) الذي يخوض موندياله الثالث ولم يكن ليستدعى الى المونديال لولا اقالة المدرب البوسني وحيد خليلودزيتش وتعيين أكيرا نيشينو بدلا منه قبل شهرين على انطلاق النهائيات «أنا واثق مما سنقوم به ضد السنغال. حتى لو خسرنا، أعرف كيف نتفادى الضغوط ونستعد للمباراة التالية (بولندا في الجولة الثالثة). سنحاول الاستفادة من نقاط ضعفهم».


بدوره، رأى مدرب السنغال أليو سيسيه، قائد تشكيلة 2002 التي فازت على فرنسا حاملة اللقب وبلغت ربع النهائي في المشاركة الوحيدة للسنغال في المونديال، ان بلاده «تمثل قارة افريقيا، القارة كلها تدعمنا».
وتابع «الفوز في المباراة الاولى يساعدك على الانطلاق، لكن الثانية هامة ايضا والثالثة».
وتعول السنغال التي تتمتع بقوة بدنية كبيرة مقابل السرعة اليابانية، على نجم ليفربول الانكليزي ساديو مانيه صاحب 10 اهداف في دوري ابطال اوروبا آخرها في المباراة النهائية ضد ريال مدريد الاسباني.
كما يبرز في دفاعها عملاق نابولي الايطالي خاليدو كوليبالي، وكان لافتا دفع المدرب سيسيه بلاعب الوسط ألفريد ندياي في المباراة الاولى في خط الوسط بدلا من شيخو كوياتي، فقدم ثنائيا بارزا مع ادريسا غانا غاي.
والتقى المنتخبان وديا 3 مرات بين 1987 و2003، فتعادلا مرة وفازت السنغال في آخر مواجهتين.


كولومبيا وبولندا لتفادي الأسوأ
تأمل بولندا وكولومبيا تفادي الاسوأ خلال مواجهتهما في قازان، فالخاسر بينهما سيودع منطقيا النهائيات باكرا.
وعلى الآمال المعقودة على ليفاندوفسكي، صاحب 41 هدفا الموسم المنصرم في جميع المسابقات، لم ينجح لاعب بايرن ميونيخ الساعي الى تعويض الصورة المخيبة التي ظهر بها قبل عامين في كأس أوروبا في وضع حد لمفاجأة السنغال.
لكن مدربه آدم نافالكا الطامح لاستعادة خدمات مدافعه كميل غليك المصاب بكتفه، بقي متفائلا رغم الخسارة، وقال «أعتقد أننا نملك الكثير من الجلد والقوة داخل الفريق لكي نبدأ مباراتنا ضد كولومبيا بكامل قوانا. أنا متأكد من أننا سنستعيد عافيتنا بعد هذه المباراة».
وكانت بولندا الطامحة لاستعادة أمجاد الماضي وتكرار سيناريو 1974 و1982 حين حلت ثالثة، وصلت الى ربع نهائي كأس أوروبا الاخيرة، قبل الخروج بركلات الترجيح أمام البرتغال التي أنهت البطولة بإحراز اللقب.
ورأى المدافع ميشال بازدان «امام السنغال لم نلعب كفريق بولندي. تلقينا هدفين غريبين. حان الوقت لاثبات اننا بولندا وبمقدورنا تقديم كرة جميلة».
في المقابل، تتركز الانظار مجددا في تشكيلة المدرب الارجنتيني خوسيه بيكرمان على مهاجمه راداميل فالكاو الذي كان غائبا عن نسخة 2014 بسبب اصابة قوية بركبته، وتألق آنذاك لاعب الوسط خاميس رودريغيز الذي لعب بديلا ضد اليابان لعدم تعافيه بشكل من الاصابة، مسجلا ستة اهداف في طريق «لوس كافيتيروس» (مزارعو القهوة) نحو ربع النهائي.
وقال «النمر» فالكاو (32 عاما) نجم هجوم موناكو الفرنسي «نحن مجبرون على الفوز. والمباريات الان بمثابة النهائي. لقد وضعنا مباراة اليابان خلفنا».
وتابع «نعرف انهم (بولندا) غيروا دفاعهم في المباراة الاولى بسبب غياب غليك وانهم يملكون قناصا كبيرا في الهجوم هو ليفاندوفسكي. يجب ان نسيطر على وسط الملعب وننتبه لكل التفاصيل».
وتواجه المنتخبان 5 مرات وديا بين 1980 و2006، ففازت بولندا في اول مواجهتين ثم كولومبيا في الثلاث الاخيرة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا