النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10638 الجمعة 25 مايو 2018 الموافق 9 رمضان 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

اعتذار أرجنتيني عن «فضيحة إقامة علاقات مع الروسيات»

رابط مختصر
العدد 10631 الجمعة 18 مايو 2018 الموافق 2 رمضان 1439
بوينس آيرس - (د ب أ):
أكد الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أن الدليل الاسترشادي الذي قام بتوزيعه وذكر فيه الطرق الواجب اتباعها لإقامة علاقات مع نساء روسيات خلال المونديال كان مجرد نسخة طبعت بطريق الخطأ، كما أعرب عن أسفه لهذا الأمر واعتذاره للرأي العام.
وقال كلاوديو تابيا، رئيس اتحاد الكرة الأرجنتيني: «هذا المساء قمت بزيارة معرض البيت الروسي، وتحدثت مع المديرة أولجا موراتوفا وتقدمت لها باعتذاري عن هذا الفعل المؤسف».
وقام المسؤول الأرجنتيني بزيارة مكاتب تمثيل الحكومة الروسية في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، التي تضطلع بإقامة أنشطة تهدف إلى الترويج إلى البلد المضيف لبطولة كأس العالم 2018. واعتذر تابيا عن تداول تلك النسخة التي تم توزيعها خلال الدورة التعليمية التي نظمها اتحاد الكرة الأرجنتيني يوم الثلاثاء الماضي للتعريف باللغة والثقافة الروسية.
وكشف اتحاد الكرة الأرجنتيني أن أحد المسؤولين عن هذه الدورة التعليمية قام بإدراج بعض النصوص الخاصة بالفتيات الروسيات إلى الدليل الاسترشادي الذي تم توزيعه على الصحفيين والقيادات الرياضية الذين سيتواجدون في روسيا خلال المونديال.
وبعد ذيوع هذا الأمر، قام المسؤولون في الاتحاد بسحب جميع الكتيبات وتمزيق الصفحات الخاصة بهذه القضية المشينة التي أثارت جدلا واسعا، قبل أن يعيدوها مرة أخرى إلى أيدي المستخدمين. وجاء بيان الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بعدما فتحت المؤسسة الوطنية المناهضة للتمييز وكراهية الأجانب والعنصرية في الأرجنتين تحقيقا أمس الأربعاء حول هذه الفضيحة.
وقال كلاوديو بريسمان، الذي يعمل مراقبا في المؤسسة، في تصريحات لإذاعة «لا ريد» في الأرجنتين: «إنه شيء مهين ويدعو للتمييز».
وتسعى المؤسسة الوطنية المناهضة للتمييز وكراهية الأجانب والعنصرية في الأرجنتين إلى تحديد هوية الشخص المسؤول عن إضافة هذه النصائح المثيرة للجدل والخاصة بكيفية إقامة علاقات مع السيدات الروسيات.
ويتضمن الدليل الاسترشادي بعض النصائح التي يتعين على الصحفيين الأخذ بها إذا ما أرادوا إقامة علاقة مع فتاة روسية، مشيرا إلى أن الفتيات الروسيات لا يروق لهن أن يتم التعامل معهن كما لو كن أشياء تشترى، بل يفضلن أن يشعرن بأهميتهن.
وتفجرت الفضيحة عندما قام أحد الصحفيين كان من بين الحاضرين في الدورة التعليمية بنشر المحتويات والصور التي كان يضمها الدليل عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا