النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

مارسيليا يتحسر على «الفرصة المبكرة» في نهائي الدوري الأوروبي

رابط مختصر
العدد 10631 الجمعة 18 مايو 2018 الموافق 2 رمضان 1439

بعد تتويج أتلتيكو مدريد الإسباني بلقب الدوري الأوروبي لكرة القدم، إثر الفوز على مارسيليا الفرنسي 3/‏ صفر في المباراة النهائية التي أقيمت مساء أمس الاول الأربعاء، لم ينكر الفريق الفرنسي ومديره الفني رودي جارسيا أفضلية أتلتيكو وجدارته بالتتويج، لكنه وجد أيضا ما يلقي باللوم عليه.
واعترف الفريق الفرنسي أنه تعلم درسا من مباراة النهائي الأوروبي أمام أتلتيكو، لكنه ألقي اللوم أيضا على الفرصة المبكرة التي أهدرها فاليري جيرمين على الفريق الفرنسي، وكذلك إصابة قائد الفريق وصانع ألعابه ديميتري باييه.


وبعد إهدار جيرمين الفرصة التهديفية المبكرة، ارتكب مارسيليا أخطاء نجح أتلتيكو في استغلالها بالفعل وحسم الفوز باللقاء بثلاثية سجل المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان منها هدفين، وسجل زميله جابي الهدف الثالث للفريق قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة.
واعترف لاعبو مارسيليا أن عناصر أتلتيكو كانت أكثر قوة وخبرة، حيث أن أتلتيكو خاض خامس نهائي أوروبي له خلال ثمانية أعوام. بينما كان آخر نهائي أوروبي سابق لمارسيليا، في بطولة الدوري الأوروبي عام 2004 عندما كانت تقام تحت مسمى «كأس الاتحاد الأوروبي»، أي بعد 11 عاما من تتويج الفريق بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1993.
وقال رودي جارسيا مدرب مارسيليا، عقب المباراة: «أتيحت أمامنا أفضل فرصة وبعدها أخطأنا. لا يفترض أن تسمح باهتزاز شباكك أمام أتلتيكو.. الفريق الأفضل والأكثر خبرة حقق الفوز. إنهم يعرفون هذه المباريات جيدا. لا يجب أن نخجل من الخسارة ولكن الأمر المخجل هو أننا لم نصعب الأمور على المنافس». ووصف فلوريان ثوفين مهاجم مارسيليا، الهزيمة بأنها محزنة، وأضاف:«لقد كنا في مواجهة فريق كبير وعلينا تعلم الدروس من هذه المباراة».
كذلك كان رأي مدافع الفريق بونا سار، مشابها، حيث صرح بأن أتلتيكو مدريد «فريق يتمتع بخبرة كبيرة في خوض الأدوار النهائية».
ولدى انطلاق المباراة، حظي مارسيليا بدعم جماهيري هائل على ملعب فريق ليون، أحد أبرز منافسيه محليا، ولكن الحال تغير بعد الهدف الأول لأتلتيكو، والذي سجله جريزمان إثر خطأ مشترك من حارس المرمى ستيف مانداندا والمدافع أندريه زامبو، وكذلك بعد إصابة باييه، حيث تراجع الأداء الحماسي لمارسيليا كما سيطر القلق على جماهيره.
ودافع المدير الفني جارسيا عن قراره بإشراك باييه، الذي كان يعاني من مشكلات عضلية، وقد انهمرت الدموع من عينيه لدى خروجه من الملعب أمس بعد نصف ساعة من بداية المباراة.
وقال جارسيا «في النهائي، يكون لديك الرغبة في تواجد كل اللاعبين. وفقدان جهود ديميتري كان أمرا مؤثرا للغاية.. في مباريات كهذه عليك استغلال أي فرصة حتى وإن حملت مجازفة». وأضاف «في مثل هذه المباريات تكون بحاجة إلى أن يظهر أبرز اللاعبين لديك، في أفضل مستوياتهم. ولكن عندما تفقد خدمات قائد الفريق، فهذا يكون أمرا حاسما. وقد أرسل (باييه) تمريرة رائعة صنعت الفرصة التهديفية لجيرمين».
وقال جارسيا إنه لا يزال يفترض بفريقه الشعور بالفخر إزاء ما قدمه هذا الموسم، ولا يزال مارسيليا، صاحب المركز الرابع بالدوري الفرنسي، يمتلك فرصة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، من خلال المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري، التي تقام منافساتها غدا السبت.
وأضاف جارسيا «الهزيمة (في المباراة) لا تنتقص شيــئا من موسمنا. إنني فخور للغاية بلاعبينا».
المصدر: ليون - (د ب أ):

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا