النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10724 الأحد 19 أغسطس 2018 الموافق 8 ذو الحجة 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

أسقط جاره اليونايتد على مسرح الأحلام

مانشستر سيتي يبتعد بصدارة البريميرليج ويبتعد بفارق 11 نقطة!

رابط مختصر
العدد 10473 الإثنين 11 ديسمبر 2017 الموافق 23 ربيع الأول 1439

خطا مانشستر سيتي خطوة عملاقة نحو احراز لقب بطل الدوري الانجليزية الممتاز لكرة القدم بفوزه على جاره وغريمه التقليدي ومطارده المباشر مانشستر يونايتد 2-1 في عقر دار الاخير أمس الاحد في المرحلة السادسة عشرة، ليتبعد عنه بفارق 11 نقطة.
وكانت المرحلة شهدت ايضا خروج ارسنال وليفربول بتعادلين صعبين وبنتيجة واحدة 1-1 ضد ساوثمبتون وايفرتون تواليا.
ورفع مانشستر سيتي رصيده الى 46 نقطة مقابل 35 ليونايتد و32 لتشلسي حامل اللقب وصاحب المركز الثالث.
على ملعب اولدترافورد، الحق سيتي بيونايتد اول خسارة له هذا الموسم على ملعبه والاولى منذ ان هزمه ايضا الموسم الماضي على الملعب ذاته بالنتيجة ذاتها في سبتمبر عام 2016، احتفظ بعدها الشياطين الحمر بسجلهم خاليا من الهزائم في 40 مباراة في مختلف المسابقات.
وكان السيتيزن الطرف الافضل في معظم فترات المباراة بفضل تحركات لاعبيه وتمريراتهم السلسة في حين اعتمد يونايتد على الهجمات المرتدة وسرعة مهاجميه.
ونجح سيتي في افتتاح التسجيل من ركلة ركنية اخطأ دفاع يونايتد في تشتيتها لتتهيأ امام الاسباني دافيد سيلفا غير المراقب فسددها من مسافة قريبة في شباك مواطنه دافيد دي خيا (42).
لكن رد مانشستر يونايتد جاء سريعا اثر كرة امامية طويلة من الارجنتيني ماركوس روخو داخل المنطقة اخطأ فابيان دلف في التعامل معها فوصلت الى راشفورد ليتابعها زاحفة في الشباك (45+2).
لكن الكلمة الاخيرة كانت لسيتي عندما اخطأ لوكاكو في ابعاد كرة داخل المنطقة فارتدت الى الارجنتيني نيكولاس اوتامندي ليتابعها داخل الشباك (54).
وحصل لوكاكو على فرصة ذهبية لادراك التعادل بعد تمرير رائعة من مارسيال لكن الحارس البرازيلي ادرسون تصدى لمحاولته ثم مباشرة لتسديدة الاسباني خوان ماتا (85) لينقذ مرماها من هدف التعادل.
روني ينقذ ايفرتون
انتزع المهاجم المخضرم واين روني تعادلا صعبا 1-1 لايفرتون من جاره اللدود ليفربول في معقل الاخير ملعب انفيلد ليخرج بنقطة ثمينة في مباراة الدربي.
وضغط ليفربول منذ البداية ووجد دفاع ايفرتون صعوبة كبيرة في احتواء خطورة المصري محمد صلاح والسنغال ساديو مانيه على الجناحين، لكن على الرغم من السيطرة الميدانية فان ليفربول لم يخلق العديد من الفرص الحقيقية الى ان نجح صلاح في التلاعب بمدافعين داخل المنطقة وسدد بيسراه من زاوية ضيقة هدفا ولا اروع في الزاويا العليا اليسرى البعيدة لمرمى جيمس بيكفورد (42).
ووسط هجمات ليفربول العقيمة، وصلت الكرة في وسط الملعب الى واين روني الذي لعبها امامية طويلة باتجاه دومينيك كالفرت لوين لكن المدافع الكرواتي ديان لوفرن دفعه داخل المنطقة ليحتسبها الحكم ركلة جزاء انبرى لها روني بنجاح مدركا التعادل لفريقه الذي انتهت عليه المباراة.
جيرو المنقذ مجددا
ولعب المهاجم الفرنسي اوليفيه جيرو دور المنقذ مجددا في صفوف فريقه وأدرك له التعادل 1-1 قبل نهاية المباراة بدقيقتين في مرمى ساوثمبتون.
ولم تكن كما أراد النادي اللندني، إذ وجد نفسه متخلفا منذ الدقيقة 3 عندما اخطأ قلب دفاعه الألماني بير ميرتيساكر في تشتيت الكرة، فخطفها الصربي دوسان تاديتش ومررها الى تشارلي اوستن الذي اودعها الشباك، مسجلا هدفه الثامن في مبارياته ال11 الأخيرة في الدوري كأساسي، بينها اربعة في المشاركات الثلاث الأخيرة.
واندفع بقوة ارسنال نحو منطقة مضيفه في بداية الثاني، إلى أن احتكم فينغر الى اشراك جيرو الذي دخل بدلا من مواطنه لاكازيت (72) فكان موفقا في خياره لأن المهاجم الفرنسي ادرك التعادل في الوقت القاتل عندما حول الكرة في رأسه الى يسار فورستر بعد عرضية من سانشيس (88).
المصدر: لندن - (أ ف ب):

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا