النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

قبل سنتين أوقفت فتاي لمباراتين فقط.. واليوم تصفع يونس بعشر مباريات

لجنة المنتخبات «تتعنتر» على حارس المنامة وتتغاضى عن الكبار!

يونس حسين تم إيقافه عشر مباريات
رابط مختصر
الخميس 21 محرم 1431هـ العدد 7577
قبل سنتين وأربعة أشهر، وعندما كان منتخبنا الأولمبي لكرة القدم يخوض التصفيات الآسيوية النهائية المؤهلة لأولمبياد بكين 2008 حصلت بعض المشاكل في المنتخب ومنها تخلف وغياب اللاعبين جيسي جون وفتاي عن بعض المباريات والتدريبات وهو ما أوقع الجهاز الفني للمنتخب في حرج كبير، وجيسي جون تم إيقافه مباراتين رسميتين عن فريقه المحرق يومها فيما تم إبعاده عن مباراة الذهاب أمام أوزبكستان التي أقيمت يوم يوم الثاني عشر من سبتمبر 2007 والسبب يعود إلى تخلفه عن التدريبات مع المنتخب في فترة حساسة للغاية وحينها كان منتخبنا يستعد لخوض مباراة كوريا الجنوبية في البحرين وتم إبعاده عن تلك المباراة أيضاً إضافة لمباراة أوزبكستان، وهذا الأمر أثار حفيظة زميله ورفيق دربه فتاي الذي تدرب مع المنتخب بشكل طبيعي وحتى أنه خاض التدريب الأخير قبل السفر إلى أوزبكستان، وفي صباح اليوم التالي توجه جميع اللاعبين إلى مطار البحرين الدولي استعداداً للسفر إلى طشقند ووصل جميع اللاعبين للمطار إلا فتاي الذي تم الاتصال به لأكثر من مرة لكنه لم يرد على المكالمات حتى أن المنتخب سافر بدونه ليضع هذا اللاعب الجهاز الفني في موقف محرج، كونه فضَّل التضامن مع زميله بدلاً من اللعب للمنتخب. وبعد هذه (المهزلة) التي فعلها فتاي تضامناً مع زميله جيسي جون أتى اتحاد الكرة وأوقفه لفترة قصيرة للغاية لم تتعدى المباراتين (إن لم تخونني الذاكرة)، وكأن الأمر والحدث عادياً بالنسبة لهذا الاتحاد الذي حابى اللاعب في التصرف الذي قام به ولم يقم بردعه وماذكرته هو تمهيد لما قام به الاتحاد قبل فترة قصيرة ممثلاً في لجنة المنتخبات فيه عندما أصدرت عقوبة الإيقاف لعشر مباريات في حق حارس مرمى نادي المنامة يونس حسين الذي يبلغ من العمر 18 عاماً فقط بعد أن امتنع عن خوض تصفيات كأس آسيا مع منتخب الشباب على الرغم من أنه قد وصل مع المنتخب إلى مقر إقامة المباريات في مدينة العين في الإمارات العربية المتحدة، لكنه أصر على العودة للبحرين دون توضيح السبب الرئيسي وراء رغبته في العودة وفعلاً أوقع الجهاز الفني في الحرج وعاد للبحرين وتم استدعاء حارس آخر مكانه من البحرين، ونحن نتفق على أن تصرف يونس كان خاطئاً، وربما كانت له تبريرات قوية على ما فعله لكنه كان من المفترض أن يسوق هذه التبريرات إلى إدارة المنتخب التي كانت (تحن) عليه من أجل البقاء مع المنتخب أو على الأقل معرفة الأسباب التي تجعله يصر على العودة. بالطبع لا أحد يُنكر بأن الحارس مخطئ هنا، لكن أن يأتي الاتحاد ويقصم ظهر اللاعب بإيقافه لعشر مباريات على الرغم من أنه لاعب صغير في العمر فإن هذا الأمر فيه نوعاً من القسوة (الزائدة) عليه وأيضاً تمييزاً في التعامل مع اللاعبين، ففتاي قبل موسمين يتم إيقافه مباراتين فقط على الرغم من أنه لاعب (ناضج) ويلعب للمنتخبين الأولمبي والأول، وهنا هذا الحارس (الصغير) في العمر والذي تشهد إدارة المنتخب على أنه لم تبدر منه أي (سيئة) أو مشكلة منذ أن وطأت قدماه المنتخب، يتم إيقافه لعشر مباريات دفعة واحدة دون الأخذ في عين الاعتبار سيرة اللاعب وكذلك سنه وإمكانية تأثير هذه العقوبة عليه من الناحية النفسية، وبالطبع نحن مع عقاب اللاعب ولكن ليس بهذه الطريقة التي يتم فيها (كسر ظهره). ولجنة المنتخبات في اعتقادي أنها أظهرت (عنتريتها) على هذا اللاعب (الصغير) ولكنها في الوقت نفسه تغض النظر والبصر عن لاعبين في المنتخب الأول كانت لهم تصرفات لا تنم عن مستوى النضج والخبرة التي وصلوا إليها، وبعضهم كانت له تصرفات أثناء المباريات التي يخوضها المنتخب وعلى مرأى من الجميع ولم تُظهر هذه اللجنة (عنتريتها) حينها لتعاقبهم، وبعضهم كانت له تصرفات في (الكواليس) ولكن كانت حينها لدى اللجنة إذناً من طين وأخرى من عجين!. وقبل الختام لا أنسى أن أذكر بأن جيسي جون لاعب المنتخب الأول لايزال (مفقوداً) ولا يرد على المكالمات الهاتفية التي يجريها معه الاتحاد البحريني لكرة القدم من أجل الانضمام لتدريبات المنتخب التي سبقت مباراة هونغ كونغ بالأمس، وصحيح أن مباراة الأمس ليست من أيام (الفيفا) وبالتالي من حقه عدم المشاركة، ولكن من باب (الذوق) أن يقوم بالرد على ويعتذر عن المهمة (الوطنية) بشكل حضاري بدلاً من هذا التصرف الذي سيمر (كالعادة) مرور الكرام على لجنة المنتخبات التي تُغلظ عصاها على البعض وتمسح بها على البعض الآخر!.
المصدر: كتب - حسين الدرازي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا