النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10819 الخميس 22 نوفمبر 2018 الموافق 14 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:41AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

سالمين يسجل عودة ناجحة بهدف

المحــرق ييدأ الحصـــاد بثـــلاثية في شبـــاك النجمــــة

محمود رينغو ومحمد الطيب في حوار كروي ] تصوير: مجيد محمد
رابط مختصر
العدد 8296 الثلاثاء 27 ديسمبر 2011 الموافق 2 صفر 1432
حقق المحرق فوزاً مستحقاً هو الأول في دوري (فيفا) بتفوقه على النجمة بثلاثة أهداف مقابل هدف ليعوض خسارته في الجولة الأولى أمام الرفاع، وسجل الأهداف المحرقاوية ضياء سعيد (١٠)، ومحمد سالمين (٥٩)، والبرازيلي داسيلفا دييغو (٩٠)، وهدف النجمة الوحيد جاء عن طريق أحمد المهيزع (٨٨)، وحصد المحرق بهذا الفوز نقاطه الثلاث الأولى متساويا مع خصمه النجمة بذات الرصيد. بداية حذرة في فترة جس نبض بين الفريقين كسرها المحرق من خلال هجمة منظمة مرر من خلالها حسين علي بيليه كرة أرضية عرضية للمتابع سيد ضياء سعيد وضعها في الشباك هدفا ليضع المحرق في المقدمة (١٠)، ودخل بعدها الأداء سجالا دون وجود فاعلية هجومية خاصة أن الكرة انحصرت وسط الملعب ولم تظهر الخطورة من الفريقين، وكاد حسين بيليه يعزز من تقدم المحرق بعد كرة عرضية من الجهة اليسرى عن طريق محمود عبدالرحمن لعبها بيليه برأسه أبعدها عبدالرحمن عبدالكريم (٢٦)، ولم يظهر النجمة كثيراً في هذا الشوط بسبب تراجعه وكان أبرز كراته عن طريق محمد علي الطيب الذي سدد كرة أرضية من كرة وصلته من الجهة اليمنى ولكنها أخطأت المرمى بقليل (٣٣)، وأضاع أحمد المهيزع فرصة نجماوية أخرى عندما سدد الكرة في الشباك الجانبية (٤٠)، ولم تأتِ الدقائق الأخيرة من عمر الشوط بجديد لينتهي بتقدم المحرق بهدف وحيد. لم يتغير الوضع كثيرا مع بداية الشوط الثاني الذي بدأه المحرق برغبة حقيقية لتعزيز تقدمه قابله تحفظ وتراجع نجماوي، وكاد المحرق أن يعزز تقدمه عبر المدافع المتقدم إبراهيم المشخص إلا أن كرته ضلت طريق المرمى (٥٢)، وازداد ضغط المحرق وسدد بيليه كرة ارتدت من عبدالرحمن عبدالكريم لتجد محمد سالمين الذي أعادها لمحمود عبدالرحمن إلا أنه سددها بعيدا عن المرمى (٥٥)، ونجح المحرق في مضاعفة النتيجة بعد هجمة منظمة سدد من خلالها بيليه كرة قوية ردت من عبدالرحمن ووجدت ضياء سعيد الذي لعبها عرضية أكملها محمد سالمين في المرمى (٥٩)، ولم تأتِ ردة فعل النجمة إلا عبر تسديدة من أحمد المهيزع من خطأ جانبي خارج المنطقة ولكن براعة ويقظة سيد محمد جعفر حولتها لركلة ركنية (٦٥)، وهدأ رتم الأداء من جانب المحرق في مقابل نشاط نجماوي دون أن يثمر عن شيء، وكاد سالمين أن يضيف هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه برأسية أخطأت الشباك (٧٢)، وسدد بيليه كرة قوية من خطأ خارج المنطقة أبعدها عبدالرحمن لركنية (٧٥). ومرت ربع الساعة الأخيرة وسط اقتناع تام من الفريقين بالنتيجة ولم نشاهد إلا محاولات فردية لم تثمر عن شيء، ونجح النجمة في تقليص الفارق عن طريق أحمد المهيزع الذي تلقى كرة من الجانب الأيمن هيأها لنفسه وسدد كرة أرضية سكنت الشباك (٨٨)، وجاء الرد سريعا من المحرق بهدف ثالث للبديل دييغو (٩٠)، لتنتهي المباراة بفوز المحرق. أدار المباراة طاقم تحكيمي مكون من الدولي نواف شكر الله وساعده في الخطوط محمد جعفر وعلي داد الله وحكم رابع عباس عبدالله.
المصدر: الأيام الرياضي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا