النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10841 الجمعة 14 ديسمبر 2018 الموافق 7 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

نعم أنتِ المهمة، الملهمة والمؤثرة

رابط مختصر
العدد 10834 الجمعة 7 ديسمبر 2018 الموافق 29 ربيع الأول 1440
الاول من ديسمبر، يا له من تاريخ مميز ويا له من يوم عظيم نحتفل به جميعا صغارا وكبارا لن أقول انه بمجرد يوم بل عيد بحريني نفتخر به جميعنا. نعم، انه يوم المرأة البحرينية.
أولا أود أن اهنئ وأبارك لأم البحرين والداعمة الأولى للمرأة البحرينية، الوالدة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة «حفظها الله ورعاها» قرينة عاهل البلاد المفدى – رئيسة المجلس الأعلى للمرأة. ولكل سيدة ساهمت من أجل الوطن، ولكل معلمة بادرت في التعليم دون ملل ودون كلل، ولكل عسكرية ضحت بروحها من أجل حماية البلد، ولكل طبيبة عالجت المرضى ولكل مهندسة بنت وهندست.
أحتاج سطورا عديدة، صفحات كثيرة وساعات طويلة كي أعبر عن دعم مملكتنا العزيزة وقيادتها الرشيدة للمرأة البحرينية. صعب جدا عن طريق الكلمات أن أذكر إنجازات المرأة في البحرين، فإن المرأة البحرينية قد أعطت الكثير وتركت العديد من البصمات تجاه الوطن وها هو اليوم أتى لنشكركن ونهنئكن قائلين لكن: كل عام وانتن بخير، كل عام وانتن الأفضل وكل عام وأنتن من لهن جزء كبير من بناء هذا الوطن الشامخ.
لن أنسى المجلس الأعلى للمرأة، فإن المجلس له دور كبير يشهد عليه الجميع، ومن أبرز البرامج التي تشهد لإنجازات المرأة وهو برنامج «الحقيبة التوعوية المدرسية» والتي تمت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وذلك لنشر مبدأ تكافؤ الفرص في عام 2017. وأبرز وأحدث الإنجازات والذي أفتخر به انا شخصيا، ترشح عدد من النساء البحرينيات في العرس البحريني الانتخابي «الانتخابات البلدية والنيابية».
كم أنا فخور بوطني الغالي وبقيادتنا الرشيدة التي سمحت بمشاركة المرأة في مختلف المجالات السياسية، الرياضية، التعليمية، الاقتصادية، القانونية، الاعلامية والاجتماعية وأخرى..
قبل أن أنهي رسالتي، أود أن أعيد وأكرر تهنئتي مرة أخرى للوالدة الفاضلة، صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة رئيسة المجلس الأعلى للمرأة. وأهنئ الهيئة الإدارية والتعليمية بمدرستي مدرسة عبدالرحمن كانو الدولية. وأقول لكن ولكل امرأة بحرينية نعم أنتِ المهمة، الملهمة والمؤثرة. شكرا لكن وأدام الله عليكن الصحة والعافية وأتمنى أن تزداد انجازاتكن كما تعودنا وتمنياتي لمجلس الأعلى المرأة وعلى رأسهم صاحبة السمو رئيسة المجلس التوفيق وطول العمر وأتطلع للسلام على سموكم وسيكون شرفا لي وفرحة لن توصف.
عبدالرحمن جليل الشيخ
رئيس مجلس الطلبة - بمدرسة عبدالرحمن كانو الدولية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا