النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

شهداء البحرين في اليمن.. دماء طاهرة لا تنسى

رابط مختصر
العدد 10749 الخميس 13 سبتمبر 2018 الموافق 3 محرم 1439
إن تضحيات مملكة البحرين في اليمن ستبقى دينا في عنق كل يمني عربي حر، ونحن نمر في الذكرى الثالثة لاستشهاد كوكبة من أبطال قوة الدفاع بمملكة البحرين الذي سقوا بدمائهم الطاهرة والزكية تراب الأرض اليمنية في الرابع من سبتمبر 2015، حقا ولزاما علينا يمنيين نؤمن بعدالة قضيتنا وبانتمائنا العربي الذي لا يمكن أن ينفصل عن محيطه العربي وبالأخص محيطنا الخليجي الذي تربطنا معه علاقات أخوية وجوار، مهما حاولت شرذمة إرهابية ولاؤها ليس لليمن، بل تعمل لخدمة أجندات أسيادها في قم، جماعة إرهابية إيرانية الهوى والهوية إبعاد اليمن عن محيطه العربي، تبقى اليمن عربية الهواء والهوية.
ونحن نمر بالذكرى الثالثة لاستشهاد أبطال قوة دفاع البحرين في عملية غادرة في صافر بمحافظة مأرب كانوا برفقة إخوانهم من قوة الواجب المشتركة للتحالف العربي الذي تقوده الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، لإعادة الشرعية لليمن وإعادة اليمن إلى محيطه العربي الذي حاولت قوى الظلام المدعومة من إيران وقطر عزله عن محيطه العربي وجعله خنجرا في خاصرة دول الجوار، خصوصا المملكة العربية السعودية التي تعد أكبر المستهدفين من إرهاب جماعة الحوثي الإيرانية ولتهديد الأمن والسلم الدوليين، وخط الملاحة البحرية في البحر الأحمر وباب المندب.
ونحن نستذكر هذه الذكرى الأليمة والغادرة بحق إخواننا وأشقائنا في التحالف العربي لا يمكن أن ننسى أو نتغافل عن تضحيات أبطال قوة دفاع البحرين رجال الملك (بوسلمان) ملك الإنسانية، ولا عن أبطال قوات المملكة العربية رجال الملك (سلمان)، الحزم والعزم، ولا يمكن أن ننسى تضحيات أبطال قوات دفاع الإمارات العربية المتحدة أولاد (زايد) الخير الذين قدموا التضحيات الجسام في سبيل إعادة اليمن إلى محيطه العربي، فبقدر ما تأتي الأوقات الصعبة وتتجدد مناسبات الحزن والفراق، يظهر معدن الرجال ويظهر المعدن الأصيل للإنسان البحريني العربي الأصيل الذي يلبي «الفزعات» وقت الشدائد.
لقد ظهرت روح التضحية التي تتجسد في كل المواقف، وخاصة إذا تعلق الأمر بأكثر القضايا مساسا بالوجدان العربي والمشاعر الإنسانية العميقة، نجد مملكة البحرين سباقة في هذا المضمار بعزيمة فولاذية لا تلين، وهو ما كشفت عنه الحرب في اليمن من دعم ومساندة للشعب اليمني، ليس في الجانب العسكري فقط، بل حتى الجانب الإنساني، فدعم الملك بوسلمان وصل إلى كل مناطق اليمن، حتى المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي الإرهابية وصلها دعم الخيرية الملكية والهلال الأحمر البحريني.
فما قدمته قوة دفاع البحرين بقيادة المشير خليفة بن أحمد قائد قوة الدفاع من تضحيات، ومازال جنود البحرين مرابطين في الأراضي اليمنية حتى تحرير كل شبر من العناصر الإرهابية الحوثية، يجسد روح التضحية لدى كل أبناء البحرين الكرام واعتزازهم بكل ما يقدمونه، فقد قدموا أرواحهم ودماءهم الغالية في سبيل نصرة الحق والعروبة، وهذه التضحية صورة نموذجية للبطولة والفداء الذي تعرف به القيادة والشعب البحريني الكرام، فشهداء البحرين بقدر ما كان فقدانهم محزنا ومؤلما لوطنهم ولعائلاتهم، هم يمثلون فخرا لوطنهم ولعائلاتهم ولأولادهم، فهم نالوا الشهادة في حرب عادلة ونصرة للحق وللإنسانية المغتصبة.
إن الحديث عن التضحيات والبطولات التي سطرها أبطال البحرين والسعودية والإمارات في اليمن تحتاج إلى مجلدات تسطر تلك البطولات الخالدة والمآثر الملحمية التي سطرت وكتبت بدماء زكية طاهرة دفاعا عن الشرعية والواجب تعد تاجا على رؤوس الأشهاد ودينا في عنق كل يمني حر، وستبقى ذكرى الشهداء الأطهار خالدة خلود اسم مملكة البحرين واليمن، عبر الأجيال والأزمان، وسيخلدها التاريخ الذي يكتبها بأحرف من نور بأنصع صفحاته.
فتحية إجلال ووفاء وإجلال وإكبار واعتزاز لدماء الشهداء ولعائلاتهم وللقيادة السياسية في مملكة البحرين، ملكا وحكومة وشعبا، من كل يمني حر عربي، فقد رفع شهداء البحرين ورجال قوة الواجب بتضحياتهم اسم مملكة البحرين عاليا بما حققوه في الأراضي اليمنية انطلاقا من قيم العطاء والولاء والانتماء العربي. الرحمة والخلود للشهداء الأبرار، والعزاء لأسرهم ولمملكة البحرين ملكا وحكومة وشعبا.
] سامي الغريري

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا