متى سأكون ذات كفاءة؟

متى سأكون ذات كفاءة؟

No ads

العمر يمضي ومازلت أحلم بتطبيق ما تعلمته في دراستي الجامعية، تلك الدراسة التي أخذت من وقتي وعمري ما يقرب من أربع سنوات درست خلالها بكالوريوس التربية الرياضية مع دبلوم التربية لأتخرج من جامعة البحرين في عام 2007، وكنت في هذه السنوات أحمل الطموح والأمل في أن يكلل هذا النجاح بالحصول على الوظيفة التي تناسب مؤهلي الدراسي، ولكني اليوم أشعر بالضياع وقد مرت اثنتا عشرة سنة من عمري وأنا مازلت أحلم بوظيفة «معلمة تربية رياضية» في بلدي الذي أعشقه وأريد أن أخدمه بكل ما أوتيت من قوة وعزم.
وعلى مدى السنوات كنت مستمرة في تقديم الامتحان تلو الامتحان في وزارة التربية والتعليم؛ علني أحظى بوظيفة لائقة، ولكن دون نتيجة. لأبث سؤالي الوحيد؛ متى يا وزارة التربية سأكون مؤهلة وذات كفاءة لأخدم بلدي؟! هل عندما أصبح قريبة من عمر التقاعد سينظر في أمري؟ وماذا عن طاقة الشباب التي تهدر؟
تمر الأيام والسنون ومازلت أنتظر، وليس لي سوى مناشدة الأب الرحيم صاحب السمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أن ينظر في أمري ويرفع عني هذا العبء الذي أثقل ظهري، فمازلت أنتظر في كل عام أن يظهر اسمي من ضمن المتعيّنين الجدد في وزارة التربية والتعليم.
] البيانات لدى المحررة

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM