النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10724 الأحد 19 أغسطس 2018 الموافق 8 ذو الحجة 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

مهددون ببيع بيتنا ونأمل من رئيس الوزراء لمّ شتاتنا

رابط مختصر
العدد 10718 الاثنين 13 أغسطس 2018 الموافق 2 ذو الحجة 1439
كان زوجي رجل أعمال ناجح ويملك شركة تدر علينا خيرا وفيرا ولله الحمد، إذ كنا نعيش في رغد من العيش طوال حياتنا، الى ان قرر استثمار أمواله في إحدى الشركات الوهمية التي نصبت عليه وأخذت أمواله كما حدث للمئات من المواطنين قبل سنوات، فبدأ يخسر تجارته شيئا فشيئا نتيجة لتراكم الديون عليه.
وبعد مطالبة الديانة له من كل جهة، اضطر لاقتراض مبلغ كبير من إحدى الشركات التجارية ليسدد التزاماته، وبدأ فعلا في استعادة نشاطه ولكنه لم يتمكن من تسديد جميع الديون الى مستحقيها، فتم رفع قضايا ضده وحكم عليه بالسجن تسع سنوات قضى منها حاليا تسعة أشهر فقط، وذلك بعد ان اضطر لبيع شركته التي كانت مصدر رزقنا.
بعد توقفه عن دفع أقساط القرض البالغة 2000 دينار شهريا ازدادت الأرباح عليه وأصبحنا مهددين ببيع بيتنا الذي تركه زوجي رهينة لدى الشركة التي اقترض منها في حال عجزه عن السداد، وهنا تكمن مشكلتنا الحقيقية، إذ عرضت علينا الشركة تسديد قسط شهري يصل الى 1700 دينار، وهذا مبلغ خارج نطاق قدرتنا المادية، فأنا أعمل براتب متواضع وملزمة بقرضين، واكبر أبنائي عاطل عن العمل بعد ان كان يعمل في تجارة والده، ولدي ابنة وابن في المرحلة الجامعية، أي ليس لنا عائل يمكن أن يساعدنا على السداد.
اليوم نحن نعيش في محنة من أمرنا بعد ان انتهت المهلة المحددة للسداد، فقد تقرر الشركة بيع بيتنا في أي وقت تشاء، وهذا البيت يشكل مصدر أماننا في هذه الدنيا بعد سجن زوجي وخسارتنا، فنحن لم يخطر ببالنا يوما بعد العز الذي كنا نعيشه ان نطرق الأبواب طلبا لمساعدة الآخرين! ولكن هذا ما قدره الله لنا ونأمل مساعدة سمو رئيس الوزراء الموقر بالنظر في حالتنا واصدار أوامره السامية للمعنين بتلك الشركة لمراعاتنا بحسب قدرتنا المالية لنتمكن من الاحتفاظ بمنزلنا، علاوة على كل ذلك فإننا ملزمون بفواتير الكهرباء والماء لسكن العمال التي تم ضمها الى المنزل، وأصبحنا مطالبون بمبلغ 15 ألف دينار لهيئة الكهرباء والماء.
] البيانات لدى المحررة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا