النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10839 الأربعاء 12 ديسمبر 2018 الموافق 5 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

رئيس الوزراء: البحرين أمام استحقاق نيابي جديد وعلى الجميع إثـراء المسيرة الديمقراطيـة

رابط مختصر
العدد 10809 الإثنين 12 نوفمبر 2018 الموافق 4 ربيع الأول 1440
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، بقصر القضيبية أمس، عددًا من رجال الدين والنخب الفكرية والثقافية والتجارية والإعلامية والصحفية وجموعًا من المواطنين.
وخلال اللقاء، أكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء «أن ثروتنا الحقيقية هي شعبنا ونحن فخورون بشعبنا وشديدي الاعتزاز بإسهاماته ومواقفه الوطنية، وإن همّنا الأول هو تحسين حياته وتقديم أفضل الخدمات له، فشعبنا هو سبيلنا لتحقيق غاياتنا وأهدافنا التنموية، وإذا كانت مواردنا قليلة إلا أنها كبيرة بشعبنا الذي نراه هو موردنا الذي لا ينضب، وبه ماضون في تيسير شؤوننا، معتمدين بعد الله سبحانه وتعالى على قدرات هذا الشعب العزيز وإمكاناته الذي نحرص على تهيئة كل ما يمكن لتشجيعه نحو المزيد من العمل والإنتاج».
وأضاف صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء أن الأمة تمر بوقت عصيب وفي أوضاع صعبة وإن وحدة الكلمة والموقف ولمّ الشمل قد أصبح ضرورة في مواجهة السياسات والمؤامرات التي تستهدف بث الفرقة والتشتت، محذرًا سموه من استغلال التكنولوجيا الحديثة كمنصة لخدمة هذه المؤامرات وفي نشر خطابات الكراهية، لكننا نحمد الله أن الوعي في مجتمعنا البحريني عالٍ بما يكفي ليفشل مثل أهداف تلك المؤامرات.
وأكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الحرص على حماية البحرين من المخاطر التي تؤثر على تماسك هذا الوطن ولحمته كسوء استغلال وسائل التواصل الاجتماعي أو تلك التي تؤثر على مستقبل الأجيال القادمة وسلامة البناء التعليمي كالشهادات المزورة التي نجحت الحكومة بالحد منها من خلال الإجراءات والمحاسبة.
وأكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء أن المجتمع أشد ما يكون حاجة اليوم الى الخطاب القائم على المحبة والتناصح؛ فالتحديات التي تحيط بالأوطان كثيرة وأي خطاب متشدد أو داعم لسياسات التفرقة والتشتت ستكون آثاره وخيمة على المجتمع، لذا يجب الحذر اليوم أكثر من أي وقت مضى والتمسك بعروة الوحدة والترابط والتماسك، حاثا سموه على تطويع التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز التماسك الاجتماعي والوعي بمن يستغلها للتأثير على نسيجنا القومي وأمننا المجتمعي.
وأشار سموه الى أن مملكة البحرين اليوم على أبواب استحقاق نيابي جديد، وهذا الاستحقاق سيكون فصلاً جديدًا في الديمقراطية الوطنية، حاثًا سموه على دعم الاستعدادات لهذا العرس الديمقراطي بالممارسات التي تعكس للعالم حضارة الديمقراطية البحرينية ووعي شعب البحرين، وقال سموه: «على الجميع اثراء المسيرة الديمقراطية والاستفادة من دروس الماضي والانطلاق لبلوغ الأهداف المشتركة التي تستند عليها المسيرة الوطنية».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا